مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2020-05-04

إستراتيجيـة إعـداد الشـعب للدفـاع

اجتاحت جائحة وباء كورونا العالم وأدت إلى تغير كثير من المفاهيم المتعلقة بالعلاقات الدولية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية و العسكرية و بالتالي فإن الدول والأمم و الشعوب بحاجة الى إعادة صياغة هذه المفاهيم لتتماشى مع متطلبات المرحلة الراهنة المتمثلة في الأزمة الصحية العالمية وتداعياتها وكيفية تفادى وقوع مثل هذه الأزمات مستقبلا بعد زوالها.
 
 بقلم: اللواء الركن (م) / خالد محمد عابدين 
إن استراتيجية إعداد الشعب للدفاع تهدف إلى تحقيق الاستخدام الأمثل للقوى البشرية للدولة في جميع المجالات والاتجاهات لتحقيق زيادة الدخل، ولتدبير أكبر قدر من الوفر المادي وقت السلم والاستقرار لتلبية الاحتياجات الضخمة وقت الكوارث والأزمات بمختلف أشكالها وأنواعها.
 
لقد أصبح من المسلم به نتيجة للتطور الكبير لقدرات وإمكانيات أسلحة الحرب الحديثة أن جميع نواحي الدولة سوف تقع تحت تأثيرها سواء عن طريق مباشر أوغير مباشر،  ولذلك لن يكون إعداد أجهزة الدولة للدفاع بمعزل عن إعداد الشعب للدفاع في مواجهة الأزمات حتى تصبح الدولة ككل في مناخ واحد سليم ومعافي.
 
إن الطاقات التي تستمدها الشعوب من مثلها العليا النابعة من أديانها السماوية ومن تراثها الحضاري لقادرة على صنع المعجزات في وقت الشدائد والأزمات بمختلف مسمياتها وتكويناتها، حيث يعتبر العنصر البشرى من أهم عناصر الإنتاج الذى تعتمد عليه الدولة في تحقيق أهدافها وغاياتها الوطنية، وبالتالي فان من مهام  القيادات على مختلف المستويات العمل على تكوين القوى العاملة اللازمة وتنميتها وإعدادها وزيادة قدرتها وكفاءتها في العمل. 
 
إعداد أجهزة الدولة للدفاع 
يعنى بإعداد أجهزة الدولة للدفاع إعداد سلطات ومؤسسات وأجهزة الدولة السياسية والتنفيذية والاقتصادية والاجتماعية بما يضمن الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي وقت الأزمات واستمرار سيطرتها على نشاطاتها المختلفة وتلبيتها لمطالب الشعب وقواته المسلحة، ويتضمن إعداد أجهزة الدولة للدفاع النواحي الآتية: 
 
أ. تواجد الجهاز التخطيطي الكفء القادر على وضع الخطة الأساسية لإعداد الدولة والخطط المرحلية، ورسم السياسات التخصصية وتحديد أهدافها وإصدار التوجيهات اللازمة للأجهزة التنفيذية ثم متابعة ومراقبة عملية التنفيذ مع الاستعداد لتطوير الخطط وتعديلها وإضافة ما يستجد عليها طبقا لتطورات المواقف والاحداث المختلفة.
 
ب. تحديد المسئوليات التفصيلية لكل جهاز من أجهزة الدولة وأسلوب التعاون بينها وأسلوب السيطرة الكاملة للقيادة السياسية عليها جميعا.
 
جـ. إعداد كل جهاز من أجهزة الدولة  للعمل تحت مختلف ظروف الأزمة ويشمل ذلك وضع الخطط التفصيلية والفرعية الخاصة بالتنفيذ والحركة والسيطرة تحت ظروف أزمة مشابهة مع إنشاء غرف التحكم والمتابعة مع وضع الخطط التبادلية لمواجهة أي مطلب أومواقف فجائية.  
 
إعداد الشعب للدفاع 
تعتبر القوة البشرية من أهم عناصر قوى الدولة وإمكانيـــاتهــا وليس من الضروري أن ترتبط القوة البشـريـــة للــدولــــــة بحجـم تعــدادها الســكاني بل بنوعيــة الشعـب والأســلوب الأمثل لاســـتغلال قدراتــه وإعــداده الإعداد المناسب اقتصادياً واجتماعياً وعسكرياً ومعنوياً حتى يصبح قوى فاعلة ومؤثرة في الدفاع والمساهمة عن كل ما يشكل خطرا على الدولة والشعب.
 
مفهوم إعداد الشعب للدفاع 
مع تزامن التهديدات وتطور وسائل الحرب الحديثة يكــون مفهـوم إعـداد الشعب في  ابسـط صـــورة هـي إعــداده أولاً ليكون لائقاً تماماً للخدمة العسكرية بمعنى إعداده صحياً وبدنياً وثقافياً ومعنويا ًحتى يكون لائقاً تماماً عندما ينضم إلى ركب الدفاع عن الدولة، وفي نفس الوقت الاستفادة منه في تنفيذ مهام الدفاع المدني وحراسة المنشآت الحيوية وكل ذلك بجانب أن ارتقاء  إعداد الشعب بصفة عامة يساهم مساهمة فاعلة في ارتقاء الدولة ككل وارتقائها اقتصاديا وحضاريا وصحيا وأمنيا. 
 
جوهر إعداد الشعب للدفاع 
إن جوهر إعداد الشعب للدفاع يبنى أساساً على تطوير جميع العوامل المحيطة بالعنصر البشرى والارتفاع بمستواه، وأهم هذه العوامل التي يجب التركيز عليها هى الناحية الثقافية ( التعليمية ) والناحية الصحية لما لهما من تأثير فعال علي باقي العوامل المحددة للسلوك الانسانى. 
 
المستوي الثقافي والتعليمي. يتطلب الأمر التخطيط الدقيق للتنمية السياسية التعليمية بمراحلها ومستوياتها  المختلفة بما يتمشى مع السياسة العامة للدولة بحيث تلبى مطالبها أو احتياجاتها المختلفة وبما يحقق أهدافها المحددة فتنمية التعليم تبدأ أساساً بهدف محوالأمية ثم تتدرج هرمياً للوفاء باحتياجات المشروعات المختلفة طبقاً لجدول زمني محدد نابع من الخطة العامة للدولة مع العمل على الزيادة في التخصصات الفنية والمهنية بمستوياتها المختلفة وتطويرها المستمر مع تكنولوجيا العصر، بما يرفع نسبة قوة العمل في الدولة والارتفاع بمستواها العلمي والفني.
 
إن القوة البشرية للدولة هي مصدر (منبع) قوة العمل فيها والتي تعتبر من أهم العناصر الأساسية الفعالة والمؤثرة على الناحية العسكرية للدولة ولا تقاس هذه القوة بالناحية الكمية فقط ولكن تقاس أيضا بالناحية النوعية والتي تعتمد أساساً على المستوى النوعي للقوة البشرية فكلما ارتفعت معدلات الأداء والإنتاج تطورت القدرات الاخرى بما فيها القدرة العسكرية للدولة.
 
وبناء علي التطور التكنولوجي الهائل فى العصر الحالي ( والذي يمكن أن نطلق عليه مجازاً الثورة التكنولوجية)  يتطلب ذلك أهمية العناية بالتعليم في مراحله المختلفة بما يمكن من الارتفاع بالمستوي الثقافي والعلمي للشعب.
 
المســـتوي الصحــي.  أمــا بالنسبــــة للمســـتوي الصحي ففي العصور السابقة لم تنل قوة العمل العناية الصحية الكافية إلا اعتباراً من عصر الثورة الصناعية (في القرن التاسع عشر) وما تلاها من تطورات في المجالات المختلفة فلم تكن قوة العمل تنال الرعاية الصحية  الكافية من أصحاب العمل وكانت الجيوش تعتمد في تلك العصور علي القوة الجسمانية فقط مع المهارة في استخدام الأسلحة الفردية ، ولكن بناء على ظروف التطور الحديثة والتوسع التكنولوجي الهائل في جميع المجالات ودخول اعقد المعدات الفنية في القوات المسلحة فقد تطور مفهوم العناية الصحية من مجال القوة العضليـة فقـط إلي مجــال أوسع  وأشمل فأصبح لزاماً أن يكون الفرد قـادراً على استخدام كل حواسه وفكره وعضلاته بيسر وكفاءة ولفترات طويلة لتحقيق أقصي إنتاج بأقل مجهود.
 
أهداف إعداد الشعب للدفاع 
يهدف إعداد الشعب للدفاع إلى تحقيق الآتي :
تحقيق الاستخدام الأمثل للقوة البشرية فى جميع المجالات والاتجاهات.
العمل على زيادة الدخل القومي مع تحقيق أكبر قدر من الوفر المادي وقت السلم
تحقيق تعبئة العناصر المختارة من التخصصات المختلفة وقت الأزمات في أقل وقت ممكن.
رفع مستوى القدرة العسكرية للقوات المسلحة (لما  لهذا العنصر البشري من تأثير فعال علي باقى العوامل الأخرى المؤثرة في القدرة العسكرية) حيث تعتبر الخدمة فى القوات المسلحة مرحلة يمر بها كل مواطن قادر علي حمل السلاح.
 
محاور إعداد الشعب للدفاع   
 تنحصر المحاور الرئيسية لإعداد الشعب للدفاع في الأتي :
1. الإعداد السياسي والمعنوي  يهتم هذا المحور من خلال أجهزته وآلياته بإقناع الشعب بسياسة الدولة وجهودها الرامية إلى تحقيق أهدافها المبنية أساسا على حماية وأمن الوطن وسلامة أراضيه وعلاقاته السياسية مع مختلف الدول فى سبيل تحقيق هذه السياسة بتهيئة المناخ للقيادة السياسية وأجهزتها لبذل أقصى جهودهم في تحقيق أهداف الدولة السياسية ، كما أن الإعداد المعنوي للشعب من أقوى العوامل التي تؤدى إلى قدرة الشعب على تحمل ظروف الأزمات المختلفة القاسية والصمود أمام أي جهد مادي أومعنوي اضافى مطـلــــوب خــلال فترة الأزمة وهوما يطلق عليه اصطلاحا الثبات المعنوي.   
   
2. إعداد الأخصائيين والعمال. من الطبيعي أن الأخصائيين والعمال بالدولة هم شريحة هامة من الشعب تلعب دورا رئيسيا في قدرتها الاقتصادية مما يحتم توجيه عناية خاصة لهذه الفئة من الشعب وإعدادها لصالح الحياة المدنية والعسكرية معا ، وقد تواجه الدولة مشكلة توفير وإعداد هذه الفئة الهامة نظرا لاتجاه معظم أبناء الدولة إلى التعليم الأكاديمي بالجامعات والمعاهد والكليات والابتعاد عن التعليم الفني مما يتطلب حل هذه المشكلة من جذورها وتوجيه الطلبة في المراحل الأولى إلى التعليم المهني والحرفي ، وقد يكون من المفيد جدا توجيه تعليم المرأة إلى النواحي الفنية فالمرأة نصف المجتمع الذي يجب الاستفادة منه في هذا المجال خاصة وإن هناك تخصصات كثيرة فنية تصلح للمرأة مثل الصناعات الخفيفة والمتوسطة ووسائل المواصلات والزراعة بالأساليب الميكانيكية والنقل فضلا عن الخدمات الطبية والإدارية مما يتيح المجال للرجال لاستخدامهم في المجالات الأكثر مشقة سواء فى الحياة المدنية أوالعسكرية.
 
3. إعداد الدفاع المدني. ويهدف أساسا إلى إعداد الشعب لوقايته من هجمات العدوالجوية وإزالة آثار هذه الهجمات وكذلك حماية المنشات الاقتصادية والحيوية وعناصر الإنتاج والخدمات الأساسية بالدولة ضد غارات العدوالمختلفة وتأمين استمرار سير نشاطاتها المختلفة أثناء الحرب وسوف يواجه الدفاع المدني مشكلة الزيادة السكانية فى الدولة حيث يقابل هذه الزيادة بالتبعية زيادة الخسائر عند التعرض للأعمال المعادية مما يتطلب خطة سليمة للتوزيع السكاني بما يوفر توازنا سليما وصحيحا في التوزيع الأفقي والرأسي للسكان.
 
4. إعداد الشؤون الصحية. يجتاح العالم اليوم وباء خطير وفتاك ولقد أودى بحياة مئات الآلاف من البشر حتى الآن ولم يكتشف له لقاح أومصل يحد من انتشاره ومعالجته، وفى هذا السياق نجد أن محور إعداد  الشؤون الصحية يهدف الى التهيئة الطبية اللازمة للحد من انتشار الأوبئة والأمراض المعدية بالإضافة الى معالجة إصابات الحرب في حالة الأزمات الأمنية والعسكرية.  
 
  5. الإعداد العسكري للشعب. يهدف الإعداد العسكري للشعب إلى هدفين رئيسيين أولهما تزويد القوات المسلحة بالعناصر المعدة اللائقة عسكرياُ وبذا يخفف عبء إعداد الفرد بعد التحاقه بالقوات المسلحة وثانيهما الاستعداد للمشاركة في حماية الأهداف الحيوية للدولة فى العمق وترك القوات المسلحة وتفـريغهـــــــا لمهــامهـــــا فى الخطـــوط الأماميــة ويجــب أن يتـم الأعـداد العسكري للشعب من المراحل الأولى بالمدارس الابتدائية والتدرج في التدريب العسكري سنة بعد أخرى حتى إذا ما وصل الطلبة إلي السن الخاصة بالتجنيد كانوا صفوة لائقة وسليمة للخدمة العسكرية كما أن الإعداد والتدريب يؤدي إلي رفع مستوي اللياقة البدنية والذهنية والصحية لأفراد الشعب بما يؤثر بصفة عامة علي رفع مستوى الإنتاج والخدمات.
 
الخاتمة
 شهدنا كيف أن كبرى دول العالم تتنازع من أجل الحصول على كمامات واقية من وباء كورونا برغم تملكهم لأعتي  ترسانات الأسلحة الحديثة وعجزهم التام أمام فيروس لا يري بالعين المجردة ، ولعل العبرة من ذلك تأتى من خلال تكاتفنا وتعاوننا كأمة إسلامية لنكون نموذج في التصدي لكل شدة وأزمة.
 
إن الهدف الاســتراتيجي من إعـداد الشعـب للدفــاع هو تحقيق الاســتخدام الأمـثل للقـوى البشريـــة للـدول في جميـــع المجـالات والاتجاهات لمواجهـة الأزمـات بصنـــوفهـــــا المختلفــة لتحقيـق زيـادة الدخـل ولتدبــير أكبر قــدر من الوفـر المادي وقت الأزمات.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2020-04-30 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2016-07-13
2017-06-12
2014-11-17
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره