مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-11-10

معرض دبي للطيران 2019 الحدث الواعد الأكثر روعة حتى الآن

يستعد معرض دبي للطيران 2019 في دورته الجديدة لاستضافة الخبراء والمختصين بصناعة الطيران على مستوى العالم مرة أخرى لتأسيس علاقات جديدة وتجديد العلاقات القديمة. وسوف تكون دورة المعرض هذا العام أكبر حجما وأعلى مستوى وأكثر استقطابا للزوار من الدورات السابقة.
 
وقال اللواء طيار عبد الله الهاشمي، وكيل وزارة الدفاع لشؤون خدمات الدعم، إن «معرض دبي للطيران يعتبر أهم معرض للطيران من الناحية الاستراتيجية بالنسبة للقوات المسلحة الإماراتية، كما يعتبر واحدا من أهم  الأحداث المدرجة على أجندتنا». وأضاف الهاشمي، الذي توقع افتتاح المعرض ب «دبي وورلد سنترال» في السابع عشر من نوفمبر الجاري، أن المعرض يمنح القوات المسلحة الإماراتية فرصة سانحة للتفاعل والتواصل مع الموردين الحاليين والمحتملين، والغطلاع على التقنيات الجديدة، والتواصل مع الشركات الصناعية الكبرى.
 
وقال اللواء الهاشمي إن الإمارات تستخدم معرض دبي للطيران كمنصة قوية لجمع الوفود العسكرية من جميع أنحاء العالم لعرض قدرات الإمارات وشبكاتها وتبادل المعلومات. ويتضح نمو معرض دبي للطيران من خلال أعداد الشركات العارضة والزوار التجاريين المتوقع حضورهم هذا العام، حيث توجد زيادة بنسبة 10% تقريبا في عدد الشركات العارضة البالغة 1300 شركة وخبراء صناعة الطيران البالغين 87,000 خبيرا المتوقع حضورهم لهذا المعرض خلال أيام انعقاده الخمسة.
 
وأشار Michele van Akelijen، مدير عام شركة Tarsus F&E LLC Middle East المنظمة للمعرض، إلى سمات المعرض الجديدة الذي سيعرض التقنيات الجديدة التي ستعيد صياغة صناعة الطيران، قائلا إن “معرض دبي للطيران ينمو كل عام على مدار عمره الثلاثين من أجل عرض الابتكارات والفرص الجديدة في صناعة الطيران في الشرق الأوسط وفي جميع أنحاء العالم. ولا تعتبر دورة العام الجاري استثناءا من القاعدة، سواء من حيث الشركات العارضة الجديدة أو عودة المجالات والمؤتمرات المميزة”.
 
أم المعروضات
ومن المقرر أن تعرض صالة العرض الثابتة في معرض دبي للطيران 2019 عرض أحدث الطائرات المدنية والعسكرية والتجارية التي من المتوقع أن يصل عددها في تلك الصالة إلى 165 هذا العام. ومن المتوقع أيضا أن يشاهد الزوار عددا كبيرا منها وهي تستعرض إمكانياتها العملية، بالإضافة إلى مشاهدة الاستعراضات الجوية التي ستقدمها مجموعة كبيرة من الطائرات والمروحيات.
 
برنامج الوفود
كما سيتضمن معرض دبي للطيران نسخة جديدة من “برنامج الوفود”  التي ستستقطب الوفود العسكرية وغير العسكرية من جميع أنحاء العالم. ومن المتوقع أن يشهد المعرض تطورا كبيرا قياسا بدورته السابقة في عام 2017 عندما استضافت دبي 279 وفدا يمثلون 76 دولة.
 
المنتجات الجديدة لشركة Helicopter Company
بالإضافة إلى معروضات الشركات العديدة مثل Bell و Leonardo و Russian Helicopters و Sikorsky (إحدى الشركات التابعة لشركة لوكهيد مارتن)، من المتوقع أن يشاهد الزوار التجاريون المعروضات الجديدة لشركة Helicopter Company التي تعتبر الراعي البلاتيني لدورة المعرض هذا العام. وبوصفها أول شركة للمروحيات التجارية في السعودية، تم تدشين Helicopter Company في وقت سابق من العام الجاري وحظيت بدعم “صندوق الاستثمار العام” Public Investment Fund (PIF) المملوك للدولة.
 
وتأتي Helicopter Company تمشيا مع “رؤية السعودية حتى عام 2030” لتقديم أفضل خدمات الدعم لصناعة النقل بوجه عام وصماعية الطيران بوجه خاص، وهو ما يفسر حرصها على استغلال معرض دبي للطيران  2019 كمنصة لإقامة علاقات مع خبراء النقل والطيران. وقال يحيى الغريبي، الرئيس التنفيذي للشركة، إن “صناعة الطيران في الشرق الأوسط تعدا سوقا متنامية لتأمين فرص عديدة، ولكن التحدي الأكبر يكمن في كيفية ملاحقة النمو المتسارع في هذه الصناعة. ومن حسن الحظ أن هذا الأمر يؤمن فرصا وشراكات استثمارية لا تُعد ولا تُحصى للشركاء المحليين والأجانب. ويمثل معرض دبي للطيران فرصة مثالية للحديث عن هذه الشراكات”.
 
شركة Bell تعود إلى دبي
تفخر شركة Bell بامتلاك الطائرتين Bell 429 و Bell 412EPI وفرص لطائرتي التدريب العسكري Bell 505 و Bell 407، ناهيك عن المروحية الهجومية الخفيفة Bell 407، وتركز الشركة حاليا على تنفيذ القانون في منطقة الشرق الأوسط. وحرص الشركة حاليا على تجديد أسطولها من المروحيات الفاخرة بمروحية تتسع ل 19-16 راكبا على شكل المروحية Bell 525 المتوسطة التي يتوقع لها الخبراء أن تُحدث انقلابا في الأسواق. وتعتبر هذه المروحية أول طائرة يتم التحكم فيها عن طريق الأسلاك fly-by-wire controls 
 
وصرح باتريك مولاي، نائب رئيس مجلس الإدارة الأقدم بشركة Bell Commercial Business–International، بأن “معرص دبي للطيران يمثل فرصة حقيقية للقاء عملائنا الإقليميين تحت سقف واحد، ومتابعة ارتباطاتنا مــــع هــــــؤلاء العمـــلاء. كمـــا يعتبر المعـــرض منصــة مهمـــة لنا لعـــرض أحـــدث أنشطتنـــــا واســـــــــتعراض نجــاحاتنا المحليــــة ومعرفـة التوقعات التي ينتظرها العملاء من الشركة في منطقة الشرق الأوسط”.
 
منصة عالمية
كما يعتبر معرص دبي للطيران منصة مهمة بالنسبة للشركات العالمية الرائدة في مجال تأمين التقنيات الخاصة بالطيران والدفاع. وقال بوب هاروورد، رئيس المديرين التنفيذيين لشركة لوكهيد مارتن في منطقة الشرق الأوسط، إن «الجيل الجديد من المواد المتقدمة والأنظمة المستقلة والتعاون بين الإنسان والآلة والمنصات السبرانية (الإلكترونية) وأنظمة المهام ستكون قادرة على طرح حلول مهمة ستساهم في تغيير وجه الصناعة خلال العقود القادمة». وأضاف أن الشركة تحتفظ بعلاقات قوية مع دولة الإمــارات منذ أربعــة عقـود من خلال تنفيذ برامج مهمة مثل طائرة الشحن العملاقة C-130 Hercules والطائرة المقاتلة F-16 والصاروخ الاعتراضي PAC-3 PAC-3 والنظام PAC-3  المضادة للصواريخ الباليستية. 
 
ومن المتوقع أن تعرض شركة لوكهيد مارتن بعضا من شراكاتها وبرامجها البعيدة المدى والأنظمة الفضائية وأنظمة الطاقة. كما ستعرض الشركة منتجات عالمية معروفة مثل الطائرة «رافال» الفرنسية، ومنتجات شركة Raytheon الأمريكية، علاوة على جديد هذا العام، وهو منتجات الرابطة الكورية للصناعات الدفاعية Korea Defense Industry Association
وصرح برنارد دن، رئيس مجلس إدارة شركة بوينج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، بأن “كل دولة من دول هذه المنطقة تمتلك رؤية قوية ترتكز على تنويع اقتصاداتها وتطوير قوتها العاملة وحماية مواطنيها وتحسين البنية الأساسية وغيرها”. وأضاف أن صناعة الطيران ستواصل لعب دور مهم في رحلة نمو المنطقة، مؤكدا أن “معرض دبي للطيران منصة رائعة بالنسبة لنا وبالنسبة للشركات الأخرى العاملة في صناعة الطيران للتواصل مع عملائنا وعرض أحدث تقنياتنا وطائراتنا وخدماتنا”.
 
معرض دبي للطيران - الابتكارات والتقنيات
من المنتظر أن يحفل معرض دبي للطيران 2019 بالعديد من الابتكارات التي تعكس النمو الكبير لصناعة الطيران الحريصة على طرح تقنيات جديدة وفتح فرص جديدة لإحداث تحول جذري في هذه الصناعة يؤدي إلى خفض ملموس في التكاليف وتسارع النمو.
 
وسيأتي إلى دبي عدد كبير من الشركات العارضة البالغة 1,300 شركة من أقاصى الأرض، وهو ما يعكس جاذبية معرض دبي للطيران على مستوى العالم من جانب شركات عالمية مثل شركة S&K Technologies الأمريكية وشركة Hexagon Manufacturing Intelligence الإيطالية اللتين تشاركان في المعرض للمرة الأولى. كما ستعود شركات التصنيسع العملاقة إلى دبي لعرض أحدث منتجاتها في مجال التقنيات مثل شركات Rolls Royce و Boeing و Lockheed Martin 
 
«المحرك الذكي» IntelligentEngine
ستشتغل شركة Rolls Royce حضورها لمعرض دبي للطيران في إبراز التقدم الذي أحرزه مشروعها الملقب ب “المحرك الذكي”. وقال جون كيلي، المسؤول بشركة SVP Middle East, Africa & Central Asia، إن تقنيات الجيل التالي من المحركات “تتجه نحو المستقبل حيث ستكون المحركات أكثر ترابطا، ومن ثم أكثر ذكاء. ويسرنا أن نعرض تقنياتنا الخاصة بالمحركات و Power of Trent والتقنيات المتعلقة برؤية IntelligentEngine التي نرى أنها تطرح فرصا جديدة لقيادة الطريق نحو تزويد عملائنا بالطاقة”.
 
ومن الجدير بالذكر أن رؤية IntelligentEngine تقوم على الاعتقاد السائد بأن المنتجات والخدمات أصبحتا مرتبطتين ببعضهما البعض ارتباطا وثيقا أنه أصبح من الصعب فصلهما عن بعضهما البعض. ويساهم مصطلح IntelligentEngine في زيادة اعتمادية المحركات التقليدية لفتح الطريق أمام تطبيقات ومفاهيم ونظريات جديدة. 
 
إدارة الحركة الجوية ATM
يرى خبراء أن مبادرة إدارة الحركة الجوية العالمية Global Air Traffic Management (GATM) المقرر طرحها في معرض دبي للطيران في دورته الحالية ستساهم في طرح مناقشة عاملة وتفاعلية حول مراقبة الحركة الجوية، ليس على مستوى الإمارات فحسب، بل على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي والعالم أيضا.
 
مؤتمر Cargo Connect
من المقرر عودة الجزء الثالث من برنامج Cargo Connect إلى دورة معرض دبي للطيران هذا العام من أجل جمع خبراء الشحن والإمدادات اللوجستية معا وعقد نقاشات حول أحدث التوجهات وأنظمة النقل. وسيركز المؤتمر، الذي سيستمر ليوم واحد، على  مستقبل الحركة التجارية وبحث كيفية تطوير الشحن الرقمي والتجارة الإلكترونية والتطبيقات العامة والميكنة، بالإضافة إلى موضوعات أخرى مثل “نقل مواد الشحن” Uberisation of cargo 
 
قطاع الفضاء: السباق الفضائي
تأتي إضافة «الجناح الفضائي» في معرص دبي للطيران في وقت مثالي للغاية في ظل الاستثمارات المتزايدة في قطاع الفضاء. ويعتبر عام 2019 عاما مميزا بالنسبة لصناعة الفضاء في دولة الإمارات التي أسست شراكات استراتيجية قوية مع كل من السعودية والبحرين وعمان ومصر والجزائر والمغرب والأردن ولبنان والسودان والكويت لتكوين «المجموعة العربية للتعاون الفضائي» Arab Space Cooperation Group التي يجمعها هدف مشترك واحد هو تطوير صناعة الفضاء في المنطقة.
 
وقد حققت دولة الإمارات إنجازا تاريخيا هذا العام بعد أن أصبح هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يحلق في الفضاء. وقد سبق للمنصوري، الذي يعمل كطيار، أن قاد الطائرة F-16 Block 60 التابعة لسلاح الجو الإماراتي وكان أول طيار عربي يشارك في احتفالات معرض دبي للطيران بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس القوات المسلحة في دولة الإمارات.
 
وسيعقد خلال المعرض مؤتمرين متخصصين في الفضاء Women In Space   «Tch Talks، وسيركز مؤتمرا قطاع الفضاء على تعزيز التعاون الدولي لتأمين الوصول الاقتصادي للفضاء والرحلات الفضائية المستقبلية والمشاريع داخل دول مجلس التعاون الخليجي وطرح رؤية عالمية شاملة حول الاستثمار والابتكار. وستركز النقاشات الأخرى على اقتصاد الفضاء الجديد New Space economy وطرح نماذج تجارية جديدة لتعزيز نجاحات المهام الفضائية وخفض تكاليفها، بالإضافة إلى مناقشات حول كيفية المواهب الفضائية لدى الأجيال الجديدة عن طريق المشاريع التعليمية STEM ومن أبرز المتحدثين في هذين المؤتمرين معالي الدكتور أحمد بلهول الفلاسي، وزير الدولة ؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة ورئيس مجلس إدارة وكالة الفضاء الإماراتية، و سيمونيتا دي بيبو، مدير مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي، ودان هارت، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بشركة Virgin Orbit، وقائد مركبة القيادة أبوللو 15 العقيد طيار آل ووردن المتقاعد من سلاح الجو الأمريكي والذي يعود بعد نجاح حضوره في دورة معرض دبي للطيران عام 2017. وعق سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، مدير عام وكالة الفضاء الإماراتية، بقوله “إنه عام مهمة بالنسبة لصناعة الفضاء في دولة الإمارات. وتفخر الإمارات بإحراز تقدم تاريخي في هذا المجال الذي سيعزز مسيرة دولتنا إلى الأمام”. وأضاف الأحبابي أنه “أثناء تقدمنا نحو الاقتصاد القائم على المعرفة، نحن نتطلع إلى تأسيس شراكات جديدة مع الوكالات والهيئات الفضائية العالمية المختلفة وعرض مبادراتنا على الشركات المهتمة من جميع أنحاء العالم من خلال “الجناح الفضائي” داخل معرض دبي للطيران 2019”.
 
استطلاع مستقبل الطيران
سيكون مستقبل الطيران هو موضوع النقاش الرئيسي في «مؤتمر الفضاء» و«الجناح الفضـــــائي» داخــل معــــرض دبــي للطــــيران 2019». وقد أعلنت مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية Dubai Airports Engineering projects (DAEP) خططا طموحة لتحويل مطار آل مكتوم الدولي إلى “مرفأ عالمي” ‹cosmic super-port› لاستقبال الطائرات الأسرع من الصوت والمركبات الفضائية في المستقبل، وذلك في إطار مبادرة Dubai 10X  ويعمل هذا المشروع بالتعاون مع مركز محمد بن راشد الفضائي تمهيدا لتحويله إلى مركز عالمي للسفر في المستقبل. وسيحتاج هذا المرفأ العملاق إلى الاستعانة بأحدث أساليب التكنولوجيا وأكثرها تطورا، ليس في مجال تطوير عملية إطلاق السفن الفضائية فحسب، بل وترجمة رؤيته القائمة على الاستعانة بالبنية الأساسية لدى مطار آل مكتوم الدولي في استيعاب أي عمليات نقل حالية أو مستقبلية  عن طريق دمج استخدام السيارات والسكك الحديدية مع الأنبوب النفقي العملاق hyperloop الفائق السرعة في المستقبل.
 
التكنولوجيا المتقدمة في دائرة الضوء
من المعروف أن تكنولوجيا المطارات تتطور بسرعة مذهلة، وقد كان هذا النمو في دائرة الضوء بالنسبة ل مؤتمر Airport    Solutions Dubai  للتحدي العالمي الذي انعقد كحدث مستقل في شهر أكتوبر العام الماضي والذي يعود مجددا كأحد البنود الأساسية لمعرض دبي للطيران 2019 والذي سيركز على معوقات صناعة الطيران مثل القياسات البيومترية والذكاء الاصطناعي والإنسان الآلي وأوامر إدخال/إخراج المعلومات من الحاسب الآلي IoT والمعلومات الرئيسية. 
 
وقد وقعت وكالة الفضاء الإماراتية مؤخرا خطابا للنوايا مع وكالة “ناسا” الأمريكية للتعاون المشترك في مجال الاستكشاف السلمي للفضاء الخارجي ودعم البرنامج الإماراتي لرواد الفضاء الذي انطلق مؤخرا. ولكي تصبح الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في مجال الفضاء بحلول عام 2021، يعمل مركز محمد بن راشد الفضائي من أجل تنفيذ “مهمة الإمارات لكوكب المريخ” بهدف إيصال سفينة الفضاء “هوب” (الأمل) إلى الفضاء الخارجي لكوكب المريخ في نفس العام الذي يصادف الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات.
 
إنفاق عسكري ضخم
توقــع بعض التقــارير أن يصل الإنفــاق العسكري في منطقة الشرق الأوسط إلى 100 مليار دولار هذا العام بسبب السعودية والإمارات بالدرجة الأولى. وتشير التوقعات إلى أن نصيب الفرد من الإنفاق العسكري  في خمس من بين أكبر عشر دول تنفق على الدفاع هي دول تعود إلى الشرق الأوسط.
 
وكما هو واضح، فإن الدفاع يحتل أهمية قصوى لدى الدول الإقليمية، حيث تنفق دول الشرق الأوسط حوالي 13% من ميزانياتها السنوية على الدفاع كل عام. تأتي في المقدمة كل من عمان (20%) والسعودية (30%)، وبلغت الميزانية العسكرية السعودية في عام 2019 حوالي 51 مليار دولار، ما يضعها في المرتبة الثالثة على مستوى العالم من حيث الإنفاق العسكري. وتتنزايد الميزانية الدفاعية لدولة الإمارات بنسبة 6,5% سنويا وحتى عام 2021. وأفادت تقارير بأن الإمارات ستنفق 140,8 مليار دولار منها 53,1 مليار دولار على المشتريات الدفاعية.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2020-03-31 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2017-06-12
2014-11-17
2014-11-03
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره