مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-10-29

وزارة الدفاع تنظم مؤتمر القادة لحروب القرن الواحد والعشرين 6 نوفمبر

عقدت وزارة الدفاع اليوم مؤتمرا صحفيا في واحة الكرامة للإعلان عن أجندة مؤتمرها السنوي "مؤتمر القادة لحروب القرن الواحد والعشرين" الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" يومي 6 و 7 نوفمبر المقبل في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ونادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي.
 
ويحمل المؤتمر هذا العام عنوان: "كسب الحرب الرقمية"، الموضوع الذي أكدت القيادات في وزارة الدفاع أنه من أهم الموضوعات التي تجري في خضم الحروب المعاصرة غير التقليدية.
 
وأكد معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع - في هذا السياق - أنه انطلاقاً من إيمان وزارة الدفاع بما للتقنية الرقمية وتطور الذكاء الاصطناعي من تأثير مباشر على مقتضيات الدفاع على الأمن الوطني، وفي سبيل حماية سيادة الدولة ومقدراتها، فقد اختارت " كسب الحرب الرقمية" موضوعاً لمؤتمرها لهذا العام.
 
وأضاف معاليه: " لقد أصبحت الحروب الرقمية تشكل تهديداً حقيقياً أمام الدول، وتحدياً لقدرتها على حماية فضائها الرقمي أو السيبراني. وعليه، يناقش هذا المؤتمر تحديات الحروب الرقمية وتأثيرها على الأمن الوطني للدول، والبحث عن أفضل السبل والوسائل لتحقيق النصر في مثل هذه الحروب".
 
من جهته، أكد سعادة مطر سالم علي الظاهري وكيل وزارة الدفاع أهمية مؤتمر "كسب الحرب الرقمية"، الذي يأتي ضمن خطة مؤتمرات وزارة الدفاع الاستراتيجية التي انطلقت عام 2015، بهدف المساهمة في إعداد قادة المستقبل لمواجهة تحديات حروب القرن الواحد والعشرين.
 
وذكر سعادته أن التكنولوجيا الناشئة أصبحت تُغير طابع الحرب، وخاصةً بما نشهده من الانتشار السريع والتأثير المباشر والفاعل للتكنولوجيا الرقمية على بيئة العمل الدفاعي، والتي دفعت نحو طرح ودراسة ومناقشة التحديات التي تحدثها الحروب الرقمية على البيئة الأمنية االدفاعية.
 
من ناحيته أفاد الدكتور إسماعيل البلوشي، المتحدث الرسمي لمؤتمر وزارة الدفاع، بأنه تعزيزاً للرؤية الاستباقية لوزارة الدفاع في تناول القضايا الاستراتيجية الكبرى للدفاع عبر الإسهام في تطوير وتوحيد الوعي المعرفي الوطني، وتعميق إدراك جميع المكونات الوطنية بطبيعية التحديات الدفاعية، سيناقش المؤتمر عدداً من المواضيع التي تهم الساحة الوطنية والدولية، ومنها: تحديات الحرب الرقمية، والنظم المستقلة في الحرب، والابتكار والتحديات الاستراتيجية المستقبلية، وتباين العصر الرقمي في عالم متزايد الارتباط، والأمن السيبراني، والفضاء، وعمليات التأثير في العصر الرقمي، والنظم المسيرة، والجاهزية الوطنية لمواجهة التهديدات الرقمية، وتأمين البنية التحتية الرقمية.
 
وأوضح أن المؤتمر سيكون قيمة مضافة في تسليط الضوء على مجالات الحرب الرقمية، وذلك من خلال تقديم أحدث الرؤى والدراسات والاستراتيجيات والسياسات المتعلقة بالاتجاهات سريعة التطور في الصراعات الرقمية، وتأثيرات تهديداتها المحتملة والناشئة والمتغيرة على البيئة الأمنية الدفاعية، لتعميق قدرات التكامل الوطني لكسبها.
 
وذكر الدكتور إسماعيل البلوشي بأن وزارة الدفاع مستمرة في نهجها الاستباقي لفهم طبيعة الصراعات المعاصرة والمستقبلية، والنظر في كيفية تطوير قدراتها الاستراتيجية بما يتناسب مع الطبيعة سريعة التغير في البيئة الدفاعية في جميع جوانبها، وما يختص بحماية الفضاء المفتوح لدولة الإمارات، وتعزيز القدرة على الاستمرار في كسب المعارك الرقمية والحفاظ على القطاعات الحيوية والمجتمع، وذلك عن طريق الاستعداد الاستباقي للتحديات.
 
وأشار إلى عدد من الأمثلة، منها أن التقنية تقود التطورات السريعة في القدرات الذاتية للأنظمة غير المأهولة، وأن هذه الأنظمة ستؤدي وبشكل متزايد دوراً مهماً في الصراعات المستقبلية وصولاً إلى زيادة التحكم الذاتي في أنظمة الأسلحة، والذي سيؤدي إلى تحديات في الاستقرار القانوني والأخلاقي والسياسي والاستراتيجي. لقد بدأت الحكومات في التعامل مع كيفية مواجهة التحديات والفرص المرتبطة بزيادة التحكم الذاتي، وذلك لأن التكنولوجيا تتطور بسرعة في هذا المجال، وسيتم استخدام مجموعة كبيرة من شبكات الاتصالات، وشبكات واسعة من الأجهزة الذكية، إلى جانب زيادة السرعات، والأتمتة وإنترنت الأشياء، حيث سيتسبب العيش في هذا العالم الرقمي في وجود فرص كبيرة ومواطن ضعف ومخاطر علينا استشرافها وفهمها.
 
وفي مثال آخر، تطرق الدكتور البلوشي إلى الطائرات بدون طيّار في ترسانة الأسلحة عالية التقنية، والمُتحكّم بها عن بعد، على الرغم من أنها لا تختلف كثيراً عن الطائرات المقاتلة في قدرتها التدميرية لتنفيذ مهام مختلفة ومتعددة في بيئة العمليات. وكما يعد الذكاء الاصطناعي جزءاً مهماً من الحرب الحديثة مقارنة بالأنظمة التقليدية، فإن الأنظمة العسكرية المجهزة بالذكاء الاصطناعي قادرة على التعامل مع كميات أكبر من البيانات بشكل أكثر كفاءة وبالإضافة إلى ذلك، يعمل الذكاء الاصطناعي على دعم التنظيم الذاتي، والتشغيل الذاتي للأنظمة القتالية نظراً لقدراتها الكامنة في الحوسبة وصنع القرار.
 
كما تطرق أيضاً إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في مجالات الأمن والدفاع، حيث من المتوقع أن تؤدي زيادة تمويل البحث والتطوير من قبل مراكز البحوث في أغلب الدول لتطوير تطبيقات جديدة ومتقدمة للذكاء الاصطناعي إلى زيادة الاعتماد على الأنظمة التي يقودها الذكاء الاصطناعي في القطاع العسكري ويشير الذكاء الاصطناعي إلى قدرة الآلات على أداء المهام التي تتطلب عادةً ذكاءً بشرياً - والتعرف على الأنماط، والتعلم من التجربة، واستخلاص النتائج، والتنبؤ، واتخاذ الإجراءات، وغير ذلك - سواء رقمياً أو كبرنامج ذكي، كالتحكم الذاتي في النظم المادية.
 
وفي مثال أخير أكد الدكتور إسماعيل البلوشي أن عمليات المعلومات هي جزء من الحرب الرقمية، والتي تهدف إلى التأثير على العقول والتوجيه النفسي غير المباشر عبر العمليات النفسية والإعلامية المتطورة للغاية، وذلك بغرض إفشال مؤسسات الدول من خلال أدوات متعددة باستخدام الفضاء الإلكتروني والعابر للحدود التقليدية.
 
وأوضح المتحدث الرسمي لمؤتمر وزارة الدفاع أن هذا المؤتمر يأتي مكملاَ لسلسلة مؤتمرات "القادة لحروب القرن الواحد والعشرين"، التي تنظمها وزارة الدفاع وتهدف إلى إعداد قادة المستقبل القادرين على تحقيق الاستباقية والاستشراف وسرعة التكيف للاستجابة للتحديات الناشئة من خلال تسليحهم بأحدث الرؤى في مجالات الأمن والدفاع، وتحقيقاً لمساهمة وزارة الدفاع في إنتاج المعرفة الاستراتيجية الضرورية في المجالات المستقبلية، وتبادل الخبرات لضمان تحقيق الأهداف الدفاعية لدولة الإمارات.
 
وأضاف أن برنامج اليوم الأول للمؤتمر - الذي يقام في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية - سيتضمن الكلمة الرئيسية للمؤتمر، التي سيلقيها معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع ؛ تليها كلمة رئيسية لمعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الإصطناعي، عن "تحدي الحرب الرقمية"؛ تليها كلمة رئيسية للخبير بول شار من مركز الأمن الأمريكي الجديد، بعنوان "النظم المستقلة في الحرب".
 
وتابع يليها ورقة عمل تخصصية للعميد الركن الدكتور مبارك سعيد الجابري، رئيس هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في القيادة العامة للقوات المسلحة، تحت عنوان "الابتكار – التحديات الاستراتيجية المستقبلية"؛ تليها ورقة عمل تخصصية لسعادة المهندس خليفة الشامسي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في "مجموعة اتصالات"، بعنوان "تباين العصر الرقمي في عالم متزايد الارتباط"؛ و ورقة عمل تخصصية للبرفسور إرنستو دامياتي من مركز تكنولوجيا معلومات الاتصال التابع لشركة اتصالات بريتيش تيليكون؛ ثم ورقة تخصصية لسعادة الدكتور مهندس محمد ناصر الأحبابي، المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء، بعنوان "الفضاء والحرب الرقمية".
 
وذكر أن اليوم الأول للمؤتمر يتضمن أيضا ورقة تخصصية للدكتور إيان تونيكليف من وحدة الاتصالات الاستراتيجية وعمليات المعلومات، تحت عنوان "عمليات التأثير في العصر الرقمي" ويتنهي اليوم الأول بحلقات نقاشية تخصصية تشارك فيها مجموعة من الخبراء والمختصين في الحرب الرقمية.
 
وأشار إلى أن نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي سيستضيف فعاليات اليوم الثاني، والذي يتضمن عقد ورش عمل تخصصية في مختلف مجالات وقطاعات الحرب الرقمية، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين على المستوى الوطني والدولي.
 
وقال الدكتور إسماعيل البلوشي إن وزارة الدفاع تتطلع لمناقشة هذا الموضوع الهام والحيوي مع جميع شركائها في مجتمع الأمن الوطني ومكونات القوى الوطنية والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني وصناع السياسات والخبراء وأصحاب الاختصاص من خلال تشجيع الحوار والتعاون وتبادل الخبرات على المستوى الوطني والدولي، لتعزيز الخطط التشاركية لمعالجة التحديات والتهديدات الرقمية والسيبرانية.
 
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2019-11-11 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2017-03-02
2015-12-09
2014-12-19
2016-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره