مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2021-02-11

CAE: شريكة حقيقية في عملية التحول الرقمي والنمو القائم على المعرفة في الإمارات

يتولى تيبو ترانكار، مدير عام شركة CAE، مسؤولية الاشراف على أنشطة الشركة العسكرية والأمنية في منطقة الشرق الأوسط. ومع اقتراب موعد انعقاد معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (أيدكس) ومعرض الدفاع البحري (نافدكس) 2021 في مدينة أبوظبي، أجرت مجلة “درع الوطن” مقابلة حصرية مع ترانكار الذي عرض رؤيته لمستقبل الشركة في الشرق الأوسط ومستقبل الابتكارات والتقنيات الرقمية والبرامج الرئيسية وتوطين المعرفة. فيما يلي مقتطفات من تلك المقابلة:
 
«درع الوطن»: ما هي رؤيتكم للمشاريع التجارية التي تنفذها شركة CAE في منطقة الشرق الأوسط؟
ترانكار: يظل الشرق الأوسط، من الناحية الجيوبوليتيكية والموقع الاستراتيجي على الساحة الدولية، منطقة تحظى بأولوية كبيرة لدى شركة CAE وتتلخص رؤيتي في استثمار وزيادة مشاريعنا التجارية في هذه المنطقة بحلول عام 2025 من أجل تقديم الدعم اللازم لعملائنا بصورة أفضل. وبفضل وجود فرعنا الرئيسي في دولة الإمارات سننجح قريبا في تأسيس فروع أخرى في السعودية وقطر من أجل تكثيف وجودنا في المنطقة. كما نقوم حاليا بتأسيس شراكات رئيسية مع عدة شركات محلية لتقديم خدمات الدعم التدريبي واستثمار الفرص المتاحة في الشرق الأوسط. كما نقوم بدعم وحدتنا التجارية CAE USA من أجل زيادة فرص المبيعات العسكرية الخارجية في المنطقة عن طريق الولايات المتحدة، وذلك بهدف المساهمة في عملية التحول الرقمي في دولة الإمارات التي تتبنى خططا طموحة للتحديث العسكري بغرض تقديم الدعم التدريبي والعملياتي بما يجعلها مستعدة لتنفيذ العمليات.
 
«درع الوطن»: تركز شركة CAE على التدريب بالدرجة الأولى، وتساهم حاليا في تعزيز التقنيات الرقمية لخدمة أغراض التدريب وتعزيز الدعم العملياتي، فإلى أي حد تساهم تلك الخطوات في خدمة دول الشرق الأوسط؟
ترانكار: تستثمر شركة CAE في الوقت الحالي أكثر من مليار دولار كندي في مجال البحوث والتطوير في إطار برنامج يُطلق عليه اسم “الذكاء الرقمي للمشاريع” Project Digital Intelligence الذي سيحدث ثورة في مجال التدريب ودعم المهام العسكرية والأمنية والطيران المدني والرعاية الصحية بفضل الابتكارات الرقمية.
وشاهدنا خلال العامين الماضيين ظهور ابتكارات جديدة بفضل خطط البحوث والتدريب التي تبنت مبادرة “الذكاء الرقمي للمشاريع”. أحد هذه الابتكارات الجديدة هو “أكاديمية تراكس” Trax Academy التابعة للشركة، وهي عبارة عن مشروع تدريبي جديد يساهم في إخراج النتائج بصورة أسرع وأكثر كفاءة. ومع التقدم الحالي في مجال الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات والحوسبة السحابية cloud-computing والواقع الافتراضي/المعزز/الافتراضي المعزز virtual/augmented/mixed reality والأمن السبراني (الإلكتروني) تحرص شركة CAE على استغلال تلك التقنيات في رفع مستوى العملية التدريبية ودعم المهام.
 
«درع الوطن»: هل يمكنكم طرح أمثلة حول أحدث هذه التقنيات؟
ترانكار: بفضل التحول الرقمي نجحت شركة CAE في إطلاق سلسلة من الابتكارات المختلفة خلال العامين الماضيين. فمن خلال أكاديمية تراكس نجحت الشركة في طرح نظام “المعلومات الفورية والتقييمات القياسية” Rise (Real-time Insights and Standardized Evaluations) وهو عبارة عن نظام تدريب قائم على المعلومات للتدريب الأولي pilot training ويستخدم هذا النظام كما هائلا من المعلومات لتحليل أداء المتدرب بطريقة موضوعية ومساعدة المدربين في تحسين العملية التدريبية. وفي إطار المشروع نفسه تأتي طائرة Sprint  للتدريب على الواقع الافتراضي التي تحتوي على سماعة رأس تحاكي الواقع الافتراضي، بالإضافة إلى مبحث اللمسيات haptics ومفاتيح تحكم في الطائرة ومولد الصور Medallion image generator لخلق بيئة افتراضية واقعية. وتأتي طائرة Sprint   للتدريب على الواقع الافتراضي في فرعنا الرئيسي في مدينة أبوظبي على سبيل العرض أمام العملاء، وسيتم عرضها في جناح الشركة خلال معرض أيدكس.
 
نظام رقمي آخر طرحته شركة CAE هو “طائرة التدريب القائمة على تعزيز المهام والواقع الافتراضي/الطاقم الخلفي” MAVRC (Mission Augmented Virtual Reality/Rear Crew) trainer التي تعتمد على مزيج من الواقع الافتراضي والمعزز لبناء نظام تدريبي فائق التأثير. كما تعمل الشركة على تطوير بعض الحلول العملياتية التحويلية التي تساهم في بناء بيئات اصطناعية لخدمة أغراض التخطيط والتحليل ودعم القرار. وهذا ما تفعله الشركة حاليا مع عملاء مثل القيادة الاستراتيجية البريطانية ضمن برنامج يٌطلق عليه اسم “البيئة الاصطناعية المفردة” Single Synthetic Environment وقيادة العمليات الخاصة الأمريكية حيث تساهم القدرة على بناء نظامين رقميين مترابطين عاليي الدقة في خلق قدرات قادرة على إحداث تغييرات جذرية. ومن الجدير بالذكر أن شركة CAE في الشرق الأوسط عبارة عن شركة محلية ذات قدرات عالمية للمساعدة في جلب أحدث التقنيات لمساعدة عملائنا العسكريين على تحقيق الجاهزية اللازمة للمهام.
 
«درع الوطن»: كيف تساهم شركة CAE في دعم عملائها خلال وبعد وباء كورونا الحالي؟
ترانكار: تعتبر معظم الدول الأنشطة العسكرية والأمنية أنشطة ضرورية، الأمر الذي مكننا من تقديم أكثر من 90% من عملياتنا في مجال التدريب والدعم لعملائنا في جميع أنحاء العالم. وهنا في دولة الإمارات، تعرض تسليم بعض برامجنا للتأخير بسبب القيود المفروضة على السفر ودخول المواقع. ورغم هذا، نجحت الشركة في التكيف مع الوضع بسرعة عن طريق تطبيق أشد إجراءات الأمن والسلامة صرامة للحفاظ على سلامة الموظفين والعملاء أثناء مواصلة عمليات التسليم. وقد سافر موظفو الشركة المتواجدون في الخارج إلى الإمارات والشرق الأوسط أثناء وباء كورونا، وكانوا حريصين تماما على مراعاة وتطبيق بروتوكولات الحجر الصحي التي فرضتها السلطات المحلية، وكان عليهم أن يفعلوا الشيء نفسه عند عودتهم إلى أرض الوطن. وقد قدمنا تلك التضحيات ضمانا لاستمرار الخدمة والدعم اللازمين لعملائنا في الإمارات والشرق الأوسط.
 
«درع الوطن»: ما هي أبرز البرامج التي تقدمها الشركة في الإمارات والشرق الأوسط؟
ترانكار: تقوم شركة CAE بتصميم وتنفيذ “مركز التدريب البحري” Naval Training Centre (NTC) لخدمة سلاح البحرية في الإمارات. ومع اقتراب المركز من الانتهاء سيتم تجهيزه بعدد من أنظمة التدريب المتكاملة القائمة على المحاكاة، بالإضافة إلى محطات أنظمة استشعار الطائرات البحرية التي تسمح بتدريب الأفراد والجماعات وطاقم السفينة كله على المهام الجماعية/المشتركة. وسيكون “مركز التدريب البحري” من أكثر مراكز التدريب البحري تطورا على مستوى العالم ومصدر فخر حقيقي للبحرية الإماراتية. أما بالنسبة لسلاح الجو الإماراتي، تقدم الشركة تدريبا شاملا على الطائرة المسيرة RQ-1E، وتوشك الشركة على الانتهاء من أنظمة محاكاة الطائرات المروحية اللازمة لقيادة الطيران المشترك الإماراتية. وترتبط الشركة حاليا بعقد لتطوير “مركز المحاكاة المتعدد الجنسيات المشترك” Joint Multinational Simulation Centre (JMSC) لصالح إحدى دول مجلس التعاون الخليجي.
 
وفي عُمان، تقدم الشركة الدعم الازم لإقامة “أكاديمية الطيران العمانية” لتدريب وتخريج الطيارين اللازمة لخدمة القطاعين المدني والعسكري داخل عُمان وخارجها. علاوة على ذلك، تعمل الشركة حاليا على تطوير نظام شامل للتدريب على الطائرة المروحية NH90 لخدمة سلاح الجو الأميري القطري، كما تنفذ الشركة عقدا من الباطن لشركة BAE Systems وتستعد الشركة لتسليم أحدث الأنظمة البصرية CAE Medallion MR e-Series اللازمة لتجهيز أنظمة محاكاة الطائرة “يوروفايتر تايفون” في قطر.
 
«درع الوطن»: كيف تساعد شركة CAE الدول في مجال تنمية الاقتصاد القائم على المعرفة؟
ترانكار: دخلت شركة CAE في شراكة مع شركة “توازن القابضة” في العام الماضي لتدريب المهندسين ضمن برنامج SEEDS لتدريب طلاب الجامعة في دولة الإمارات، ولكن العمل توقف بسبب وباء كورونا المستجد وهو ما منح شركة CAE الفرصة لزيادة عدد الطلاب المشاركين في برنامج التدريب. وبلغ إجمالي عدد طلاب الهندسة المشاركين 22 طالبا يمثلون جامعة خليفة وجامعة الإمارات وكلية التقنية العليا وكلية أبوظبي للعلوم التطبيقية. ونقوم حاليا بتكرار عملية التدريب الافتراضي مع عدد آخر من الطلاب، ومن المقرر أن يبدأ التدريب قريبا.
 
وقد كان مشروع SEEDS خطوتنا الأولى، وأصبح هدفنا هو توطين المعرفة في إطار برامج التوطين الطموحة في دولة الإمارات مثل تأمين الكوادر المتخصصة في هندسة الأنظمة والتي سيتم تطويرها داخل منطقة الشرق الأوسط/ بالإضافة إلى برنامج “تدريب المدربين” ‘Train the Trainers’ على الطائرات المسيرة (RPA) والتدريب البحري. وختاما، وضمن إطار فرع الشركة في أبوظبي سنقوم بإطلاق “مركز الابتكارات” Innovation Hub المتخصص في مجال الذكاء الاصطناعي والابتكار الرقمي وعمليات المهام.
 
يرجى الاطلاع على منتجات الشركة من خلال جناحها رقم 01-A21
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2021-02-07 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-07-13
2014-06-09
2013-01-01
2014-11-02
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره