مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2021-02-11

ريثيون تكنولوجيز: المزود الرائد لأنظمة وحلول صناعات الدفاع والطيران

جمع اندماج «ريثيون» (Raytheon) و"يونايتد تكنولوجيز" (United Technologies) بين شركتين تتمتعان بإرث متميز في التقنيات التحويلية لتتشكل منهما شركة "ريثيون تكنولوجيز" (Raytheon Technologies)؛ حيث تَمضي الشركة الجديدة في البناء على ذلك التاريخ وهي تسهم في صياغة شكل مستقبل السفر الجوي وصناعة الدفاع العالمية واستكشاف الفضاء. يتحدث ألان ديفيس، الرئيس التنفيذي لشركة "ريثيون الإمارات" (Raytheon Emirates) إلى "درع الوطن" حول رؤية "ريثيون تكنولوجيز"، والفرص الجديدة التي توفرها، وما تعنيه بالنسبة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
اندمجت شركتا “ريثيون” و»يونايتد تكنولوجيز» العام الماضي تحت اسم «ريثيون تكنولوجيز»، فهل يمكنك إخبارنا بالمزيد حول هذه الشركة الجديدة؟ 
أثمر الاندماج الذي جرى في شهر أبريل الماضي بين شركتي “ريثيون” و”يونايتد تكنولوجيز” عن ولادة شركة «ريثيون تكنولوجيز»، المزود الأكثر تقدماً في صناعات الدفاع والطيران. وتقدم هذه الشركة خدماتها للعملاء في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل محفظتها المتنوعة والمرنة من الشركات الرائدة في القطاع. 
 
وتعتزم الشركة الجديدة توزيع نطاق أعمالها مناصفةً بين الطيران التجاري والدفاع عبر شركاتها الأربعة التابعة؛ “كولينز إيروسبيس سيستمز”(Collins Aerospace Systems)، و”برات آند ويتني” (Pratt & Whitney)، و”ريثيون إنتليجنس آند سبيس”(Raytheon Intelligence & Space) ، و”ريثيون ميسلز آند ديفنس” (Raytheon Missiles and Defense). وتتعاون هذه الشركات الأربع على حل أعقد مشاكل العملاء، لتعزيز أمان السفر الجوي ومواكبته لمتطلباتهم، وتصميم أنظمة دفاعية أذكى لضمان التفوق على التهديدات، مع تعزيز تطور وذكاء تقنيات الفضاء لتكريس تقدم الإنسانية. كما تعتزم «ريثيون تكنولوجيز» توفير تقنيات فائقة بوتيرة متسارعة عبر مجالات عالية القيمة، مثل: التقنيات فوق الصوتية، والطاقة الموجهة، وإلكترونيات الطيران، والأمن السيبراني، عبر قطاعي الطيران التجاري والدفاع على حد سواء. 
 
وبفضل توسع نطاق أعمالنا مؤخراً، بتنا قادرين على مواكبة أولويات عملائنا في مجالي الطيران التجاري والدفاع فورياً، وبصورة أسرع وأكفأ من أي وقت مضى. كما نحظى بإحدى أفضل المحفظات التكنولوجية في العالم؛ إذ يعمل لدينا 60,000 مهندس وعالم عبر مجالات البحث والتطوير الرئيسية. 
 
هل سيوفر هذا الاندماج فرصاً جديدة لموظفيكم وعملائكم؟ 
نعم بالطبع، سيوفر الاندماج فرصاً هائلة لا سيما لناحيتي التكنولوجيا والابتكار، ولا شك أن عملاءنا سعداء بمحفظة التقنيات الواسعة التي نقدمها اليوم. ومن ناحية أخرى، يستفيد موظفونا في أنحاء العالم، من القدرة على تبادل الأفكار والخبرات والمهارات، وهم سعداء أيضاً إذ تُتاح لهم فرصة التعاون مع زملاء جدد يشاطرونهم شغف الابتكار وتنفيذ المهام للعملاء. 
 
ماذا يعني إنشاء شركة “ريثيون تكنولوجيز” بالنسبة إلى دولة الإمارات؟
بات بمقدور الشركة الجديدة توفير القدرات والتقنيات اللازمة لدعم البرامج والعملاء في دولة الإمارات على نحو غير مسبوق. وتعتبر «ريثيون الإمارات» فرعنا في دولة الإمارات، حيث تقدم القدرات المحلية إماراتية الصنع في البلاد والمنطقة على حد سواء، في إطار تمثيلها لشركتي “ريثيون إنتليجنس آند سبيس»  و»ريثيون ميسلز آند ديفنس»  . كما يمكن لـ “ريثيون الإمارات” من خلال هذا الاندماج الاستفادة من النطاق الواسع والقدرات الهائلة لدى “ريثيون تكنولوجيز” - بما في ذلك جميع عروض شركتي “كولينز إيروسبيس»  و”برات آند ويتني”  - في تطوير قاعدة المعارف المحلية، التي من شأنها أن تساهم في تنمية الاقتصاد الإماراتي. 
 
ما نوع القدرات التي سيقدمها كل من “ريثيون الإمارات” و”كولينز إيروسبيس” و”برات آند ويتني” لدولة الإمارات؟ 
لطالما استثمرت “ريثيون تكنولوجيز” في دولة الإمارات على مدى عشرات السنين، فنحن نسعى إلى إرساء صناعة وطنية أصيلة في مجالي الطيران والدفاع، بغية تكريس التنوع الاقتصادي في الدولة، وتكوين قوى عاملة إماراتية ذات مهارات وإنتاجية عالية. كما تتعاون الشركة بنشاط مع منظومة التصنيع والتوريد الإماراتية لإرساء شراكات محلية، ودعم أعمال الموردين، إلى جانب المساعدة على تعزيز القدرات الصناعية للاقتصاد الإماراتي وتوسيع نطاقها. 
 
وتوفر “ريثيون الإمارات”، مع اقتراب الذكرى الثالثة لتأسيسها في أبوظبي، قدرات أنظمة دفاعية متعددة الطبقات في مجالات الدفاع الجوي والصاروخي، والسيطرة الجوية، والأمن السيبراني، وأنظمة الطائرات المسيّرة ومضاداتها، وأنظمة الليزر عالية الطاقة، ومناظير الأسلحة الفردية “إلكان” (ELCAN)، ودعم المهمات الجوية. وقد أتممنا العشرات من عمليات التقييم للموردين الإماراتيين، وحققنا مستويات متقدمة في مجالات الهندسة، وتطوير التقنيات، وقدرات تصنيع المكونات الجاهزة للاستخدام. 
 
وعلى نحو مماثل، توفر “كولينز إيروسبيس” حلول الاستخبارات، والمراقبة والاستطلاع، والاتصالات والطيران التجاري، بدءاً من إلكترونيات الطيران، ومكونات وأنظمة الطائرات، ووصولاً إلى أنظمة فرز المسافرين في المطارات وصيانتها، وخدمات الإصلاح وإعادة التأهيل. 
وبدورها تتعاون «برات آند ويتني»  مع مزودي خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة في دولة الإمارات، وتوفر المحركات لطائرات القوات المسلحة الإماراتية والخطوط الجوية التي تتخذ من الإمارات مقراً لها. 
 
ما هو عدد موظفي «ريثيون تكنولوجيز» في دولة الإمارات، وكيف تساهم الشركة في خدمة المجتمع المحلي؟ 
نمتلك 3 منشآت في دولة الإمارات تتوزع عبر أبوظبي، ودبي، والمنطقة الحرة في جبل علي. ويعمل لدينا نحو 450 موظفاً داخل الإمارات، بمن فيهم موظفين إماراتيين، وبشكل رئيسي في شركتي “ريثيون الإمارات” و”كولينز إيروسبيس”. 
ونلتزم بدعم وإثراء مجتمعات دولة الإمارات من خلال توفير الفرص التعليمية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والاستثمار في القوى العاملة المحلية. 
 
وتنظم “ريثيون الإمارات” برنامجاً سنوياً للتدريب الداخلي يستهدف الطلاب الإماراتيين الموهوبين من مختلف الجامعات المحلية، كما نسعى إلى إرساء شراكات مجتمعية استراتيجية لرعاية المواهب الإماراتية الواعدة في المجالات التقنية والوظيفية، وذلك بهدف تلبية الطلب من مشاريعنا المقررة على المدى القريب، ودعم تنويع الاقتصاد الإماراتي. ونعمل على استكشاف الفرص لتنشئة خبراء إماراتيين في الأعمال السيبرانية، والهندسة، والبحث والتطوير، والتصميم، والتصنيع، وإدارة البرامج، وذلك بالتعاون مع الحكومة الإماراتية، وشركاء القطاع، ومؤسسات التعليم العالي. 
علاوةً على ذلك، تعاونت شركة «كولينز إيروسبيس”  مع «طيران الإمارات» وشركات أخرى في إنشاء مختبر Aviation X-Lab، وهو حاضنة مصممة لتحسين تجربة السفر الجوي، والتأثير إيجابياً على حياة مليار شخص. كما تعاونت «كولينز إيروسبيس»  عن كثب مع جامعة خليفة في أبوظبي لتوفير فرص التدريب الداخلي في أوروبا لطلاب الهندسة الإماراتيين. 
 
هل يمكنك إخبارنا المزيد عن أهم شراكاتكم بمجال الدفاع في دولة الإمارات؟ 
يؤكد التزامنا بالتعاون مع قطاع الصناعة في دولة الإمارات قيمنا المشتركة والرغبة المتبادلة لتنمية الأعمال، دعماً لتطلعات الدولة في مجالات الاقتصاد والدفاع والطيران. فمثلاً، ترتبط “ريثيون الإمارات» بعلاقات وطيدة في القطاع مع مجلس التوازن الاقتصادي، وشركتي “مبادلة”، و«إيدج». وتتعاون «كولينز إيروسبيس»   مع شركات صناعة الدفاع الإماراتية لتقديم منتجات دفاعية جديدة، وتوفير خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة عبر أنظمة عدّة لمختلف أنواع الطائرات العسكرية. 
 
هل دفعكم تفشي جائحة “كوفيد – 19» عالمياً إلى مزيد من تكثيف جهود البحث والتطوير لديكم؟
تتميز «ريثيون تكنولوجيز» بخبرة عريقة ومتنوعة تقارب 100 عام، مع تسجيل ما يزيد على 50 عاماً من النجاح في الشرق الأوسط. ويعزى الفضل الأكبر في ذلك إلى قدرتنا على مواصلة جهود البحث والتطوير ومجاراة التهديدات المستقبلية ذات الصلة، وانعكاساتها اللاحقة على السوق. ورغم تفشي الجائحة دون سابق إنذار، فقد نجحنا في الاستجابة فوراً عبر تسريع وتيرة استخدام تقنياتنا الحالية، وابتكار منتجات جديدة يمكننا تبنيها في أعمالنا. 
 
أرغم تفشي الجائحة المزيد من الموظفين على العمل من منازلهم والقيام بعملياتهم باستخدام الإنترنت، فبرأيك هل سلط هذا التحول الضوء على ضرورة تعزيز الأمن السيبراني؟ 
تواصل التهديدات السيبرانية تطورها؛ خاصةً ضمن البيئة السيبرانية مع ازدياد حجم البيانات وتحول المزيد من الأشخاص والمؤسسات والعمليات إلى العمل عبر الإنترنت. ولا شك أن هذا الأمر أفسح المجال أمام أنشطة جميع أنواع القراصنة الخبثاء في هذه البيئة. ورغم زيادة المخاطر المحتملة، فقد ساهم ذلك في الإسراع بتوظيف تدابيرنا الدفاعية في حماية وتأمين بياناتنا وبيانات عملائنا. 
 
وتوفر «ريثيون تكنولوجيز» قدرات أمن سيبراني متعددة الطبقات يمكن تخصيصها لتلبي احتياجات الحماية السيبرانية للجهات العسكرية، والحكومية، والتجارية. ونعمد إلى جمع إمكانات «ريثيون» السيبرانية المتقدمة، مع خبرات شركتي «كولينز»  و«برات»  في أنظمة الطائرات، بالإضافة إلى منظومات شبكة البيانات، وأنظمة إدارة الاتصالات والمعلومات. علاوةً على ذلك، تتمتع جميع شركاتنا بالوصول إلى نطاقنا السيبراني المواكب لأحدث التطورات – مركز CODE (العمليات السيبرانية، والتطوير والتقييم)، الذي يتيح اختبار سوية أمن ومرونة المنتجات والأنظمة الحالية والمستقبلية في مواجهة الهجمات السيبرانية. كما تؤكد محفظتنا الواسعة من الحلول السيبرانية على التزامنا بحماية شبكاتنا ومنتجاتنا وعملائنا. 
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2021-02-07 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-07-13
2014-06-09
2013-01-01
2014-11-02
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره