مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2022-11-01

زيــارة‭ ‬صاحــب‭ ‬السمــو ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬إلى‭ ‬روسيا

في‭ ‬سبتمبر‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬وخلال‭ ‬استقباله‭ ‬لصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬قال‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين،‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬المحادثات‭ ‬بين‭ ‬الجانبين‭ ‬‮«‬تجمعنا‭ ‬علاقات‭ ‬طيبة‭ ‬مع‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬شركائنا‭ ‬الاقتصاديين‮»‬،‭ ‬واصفاً‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬الصديق‭ ‬القديم‭ ‬والموثوق‮»‬،‭ ‬وقد‭ ‬جاءت‭ ‬الزيارة‭ ‬التاريخية‭ ‬المهمة‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬ـ‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ـ‭ ‬في‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬أكتوبر‭ ‬2022‭ ‬إلى‭ ‬موسكو،‭ ‬لإجراء‭ ‬محادثات‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين،‭ ‬انعكاساً‭ ‬لتميز‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬البلدين،‭ ‬وقدرة‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الإماراتية‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بمسوؤلياتها‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬الأزمات‭ ‬والتحرك‭ ‬بين‭ ‬نقاط‭ ‬التماس‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬السعي‭ ‬لتهدئة‭ ‬التوترات‭ ‬وتخفيف‭ ‬حدة‭ ‬الاحتقان‭.‬
 
إعداد‭: ‬هيئة‭ ‬التحرير
 
تعد‭ ‬تلك‭ ‬هي‭ ‬أول‭ ‬زيارة‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬إلى‭ ‬روسيا‭ ‬منذ‭ ‬توليه‭ ‬مقاليد‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬14‭ ‬مايو‭ ‬الماضي،‭ ‬وتعد‭ ‬قمتهما‭ ‬هي‭ ‬العاشرة‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬الزعيمين‭ ‬منذ‭ ‬تولي‭ ‬بوتين‭ ‬رئاسة‭ ‬روسيا‭ ‬عام‭ ‬2012‭ (‬الفترة‭ ‬الرئاسية‭ ‬الثالثة‭).‬
 
وفي‭ ‬بيان‭ ‬لها،‭ ‬قالت‭ ‬الخارجية‭ ‬الإماراتية‭ ‬إن‭ ‬‮«‬زيارة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‮ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬إلى‭ ‬روسيا،‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬سعي‭ ‬الإمارات‭ ‬المستمر‭ ‬للإسهام‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬بالمنطقة‭ ‬والعالم،‭ ‬وتعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬المثمر‭ ‬والبناء‭ ‬مع‭ ‬القوى‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬والتواصل‭ ‬مع‭ ‬كافة‭ ‬الأطراف‭ ‬المعنية‭ ‬في‭ ‬الأزمة‭ ‬بأوكرانيا‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬حلول‭ ‬سياسية‭ ‬فاعلة‮»‬‭. ‬وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬“المباحثات‭ ‬الثنائية‭ ‬ستتطرق‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬التطورات‭ ‬والمستجدات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالأزمة‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬حيث‭ ‬تسعى‭ ‬الدولة‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬نتائج‭ ‬إيجابية‭ ‬لخفض‭ ‬التصعيد‭ ‬العسكري‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬التداعيات‭ ‬الإنسانية‭ ‬والتوصل‭ ‬إلى‭ ‬تسوية‭ ‬سياسية‭ ‬لتحقيق‭ ‬السلم‭ ‬والأمن‭ ‬العالميين‮»‬‭. ‬وشددت‭ ‬على‭ ‬“استعداد‭ ‬الإمارات‭ ‬التام‭ ‬لدعم‭ ‬الجهود‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬إيجاد‭ ‬حل‭ ‬سلمي‭ ‬للأزمة‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا”،‭ ‬مؤكدة‮ ‬“موقفها‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬والحوار‭ ‬واحترام‭ ‬قواعد‭ ‬ومبادئ‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭.‬
 
وفي‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬أكتوبر‭ ‬2022،‭ ‬استقبل‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين،‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬ـ‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ـ‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬سانت‭ ‬بطرسبرغ،‭ ‬الروسية،‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬الرئيسان‭ ‬على‭ ‬متانة‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬الصديقين‭. ‬وقال‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتين‭ ‬خلال‭ ‬استقباله‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة،‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬وقبل‭ ‬عقد‭ ‬جلسة‭ ‬المحادثات‭ ‬الثنائية،‭ ‬إنه‭ ‬‮«‬على‭ ‬مدى‭ ‬50‭ ‬عامًا‭ ‬من‭ ‬علاقاتنا‭ ‬الدبلوماسية،‭ ‬تطورت‭ ‬اتصالاتنا‭ ‬بشكل‭ ‬تدريجي‭ ‬وتصاعدي‭. ‬ورغم‭ ‬تعقيد‭ ‬العلاقات‭ ‬الدولية‭ ‬خلال‭ ‬المرحلة‭ ‬الراهنة،‭ ‬فإن‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬والإمارات‭ ‬هي‭ ‬عامل‭ ‬مهم‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬وفي‭ ‬العالم‭ ‬كله‮»‬‭. ‬وأضاف‭: ‬‮«‬نحن‭ ‬ممتنون‭ ‬لكم‭ ‬على‭ ‬جهود‭ ‬الوساطة‭ ‬التي‭ ‬بذلتموها‭ ‬والتي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬الإنسانية‭ ‬الحساسة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬ما‭. ‬إنني‭ ‬أعلم‭ ‬بقلقك‭ ‬بشأن‭ ‬تطور‭ ‬الوضع‭ ‬ككل‭ ‬ورغبتك‭ ‬في‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬تسوية‭ ‬جميع‭ ‬القضايا‭ ‬الخلافية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الأزمة‭ ‬التي‭ ‬تحدث‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭. ‬أود‭ ‬أن‭ ‬أشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬بالفعل‭ ‬عامل‭ ‬مهم‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬استخدام‭ ‬نفوذكم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التحرك‭ ‬نحو‭ ‬تسوية‭ ‬الوضع‮»‬‭. ‬
وحول‭ ‬العلاقات‭ ‬الثنائية،‭ ‬قال‭ ‬بوتين‭ ‬إنها‭ ‬“تتطور‭ ‬بنجاح‭ ‬كبير‭. ‬في‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬شهد‭ ‬حجم‭ ‬التجارة‭ ‬الثنائية‭ (‬قبل‭ ‬الأزمة‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭) ‬نسبة‭ ‬نمو‭ ‬قدرها‭ ‬65‭%‬،‭ ‬وهذا‭ ‬العام،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الصعوبات،‭ ‬استمر‭ ‬النمو،‭ ‬ليس‭ ‬بنفس‭ ‬حجم‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬ولكن‭ ‬رغم‭ ‬ذلك‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ %‬17”‭. ‬وتطرق‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتين‭ ‬إلى‭ ‬دور‭ ‬روسيا‭ ‬والإمارات‭ ‬في‭ ‬مجموعة‭ ‬“أوبك‭ +‬”،‭ ‬قائلا‭: ‬“نعمل‭ ‬بنشاط‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭. ‬أعلم‭ ‬أن‭ ‬موقفك‭ ‬وأفعالنا‭ ‬وقراراتنا‭ ‬ليست‭ ‬موجهة‭ ‬ضد‭ ‬أي‭ ‬أحد،‭ ‬ولن‭ ‬نقوم‭ ‬أو‭ ‬نفعل‭ ‬ذلك‭ ‬بطريقة‭ ‬تخلق‭ ‬مشاكل‭ ‬لأي‭ ‬أحد”‭. ‬وأضاف‭: ‬“تهدف‭ ‬أعمالنا‭ ‬إلى‭ ‬خلق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية،‭ ‬بحيث‭ ‬يشعر‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مستهلكي‭ ‬وموردي‭ ‬الطاقة‭ ‬للأسواق‭ ‬العالمية‭ ‬بالهدوء‭ ‬والاستقرار‭ ‬والثقة‭. ‬ولتحقيق‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬العرض‭ ‬والطلب‭. ‬لذلك،‭ ‬نستجيب‭ ‬دائمًا‭ ‬لاحتياجات‭ ‬السوق،‭ ‬ونحاول‭ ‬القيام‭ ‬بذلك‭ ‬بشكل‭ ‬مناسب‭ ‬للأحداث‭ ‬الجارية‮»‬‭.‬
 
من‭ ‬جانبه،‭ ‬أعرب‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬ـ‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ـ‭ ‬عن‭ ‬سعادته‭ ‬بلقاء‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتين،‭ ‬كما‭ ‬وجّه‭ ‬له‭ ‬التهنئة‭ ‬بمناسبة‭ ‬عيد‭ ‬ميلاده‭ ‬الذي‭ ‬يوافق‭ ‬7‭ ‬أكتوبر،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يلتقي‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتين‭ ‬منذ‭ ‬نحو3‭ ‬سنوات‭ ‬بسبب‭ ‬تفشي‭ ‬جائحة‭ ‬“كورونا”‭. ‬وقال‭ ‬سموه‭ ‬إنه‭ ‬“رغم‭ ‬وجود‭ ‬كوفيد‭ ‬ضاعفنا‭ ‬حجم‭ ‬التبادل‭ ‬التجاري‭ ‬بيننا‭ ‬من‭ ‬2‭.‬5‭ ‬إلى‭ ‬5‭ ‬مليارات‭ ‬دولار،‭ ‬وعدد‭ ‬السياح‭ ‬الروس‭ ‬ارتفع‭ ‬إلى‭ ‬نصف‭ ‬مليون،‭ ‬واحتفلنا‭ ‬بأول‭ ‬مدرسة‭ ‬روسية‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬ولدينا‭ ‬4‭ ‬آلاف‭ ‬شركة‭ ‬روسية‮»‬‭. ‬وأضاف‭: ‬“كل‭ ‬هذا‭ ‬يقوي‭ ‬الجسر‭ ‬الذي‭ ‬بنيناه‭ ‬سويا‭.. ‬ونحن‭ ‬نرى‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬المقبلة‭ ‬سنضاعف‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الأرقام‭... ‬سعيد‭ ‬جدا‭ ‬برؤيتك‭ ‬صديقي‭ ‬فخامة‭ ‬الرئيس”‭.‬
 
وأكد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬خلال‭ ‬اللقاء‭ ‬سعي‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬إلى‭ ‬الإسهام‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬أسس‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬خفض‭ ‬التوترات‭ ‬وإيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬للأزمات‭ ‬التي‭ ‬يشهدها‭. ‬وتطرق‭ ‬سموه‭ ‬خلال‭ ‬اللقاء‭ ‬إلى‭ ‬إمكانية‭ ‬استمرار‭ ‬الحوار‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬وأوكرانيا‭ .. ‬فيما‭ ‬أكد‭ ‬الرئيس‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬مهتمة‭ ‬باستمرارية‭ ‬جهود‭ ‬الوساطة‭ ‬الإماراتية‭. ‬وأطلع‭ ‬بوتين‭ ‬ضيفه‭ ‬الكبير‭ ‬تفصيلاً‭ ‬على‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬محطة‭ ‬زابوريجيا‭ ‬النووية‭ ‬والجهود‭ ‬التي‭ ‬يتخذها‭ ‬الجانب‭ ‬الروسي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ضمان‭ ‬سلامة‭ ‬الأمن‭ ‬النووي،‭ ‬فيما‭ ‬أعرب‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬عن‭ ‬متابعة‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‭ ‬الوضع‭ ‬بشأن‭ ‬المحطة‭. ‬وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بقيام‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬بدور‭ ‬مهم‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬تبادل‭ ‬الأسرى‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬وأوكرانيا،‭ ‬أكد‭ ‬الرئيس‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬أن‭ ‬الجانب‭ ‬الروسي‭ ‬يقدر‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بها‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬والتي‭ ‬أكدت‭ ‬استعدادها‭ ‬لمواصلة‭ ‬جهود‭ ‬الوساطة‭. ‬بدوره،‭ ‬أطلع‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬على‭ ‬موقف‭ ‬الجانب‭ ‬الأوكراني‭ ‬حول‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬القضايا‭. ‬وأشار‭ ‬سموه‭ ‬إلى‭ ‬أهمية‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬بذل‭ ‬الجهود‭ ‬الحثيثة‭ ‬للبحث‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬سياسية‭ ‬للأزمات‭ ‬والتوترات‭ ‬وإيجاد‭ ‬أرضية‭ ‬مناسبة‭ ‬لكل‭ ‬الأطراف‭ ‬للتحاور‭. ‬وشدد‭ ‬على‭ ‬سياسة‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬الداعمة‭ ‬للسلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬على‭ ‬الساحتين‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬والداعية‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬استمرار‭ ‬المشاورات‭ ‬الجادة‭ ‬لحل‭ ‬الأزمة‭ ‬الأوكرانية،‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬مستوى‭ ‬صعوبتها‭ ‬وتعقيدها‭ ‬عبر‭ ‬الحوار‭ ‬والتفاوض‭ ‬والآليات‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬للتوصل‭ ‬إلى‭ ‬تسوية‭ ‬سياسية‭ ‬بما‭ ‬يحقق‭ ‬السلم‭ ‬والأمن‭ ‬العالمي‭.‬من‭ ‬جهته‭ ‬شكر‭ ‬بوتين‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬جهود‭ ‬الوساطة‭ ‬في‭ ‬حل‭ ‬القضايا‭ ‬الإنسانية،‭ ‬وأشاد‭ ‬بدور‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬الجهود‭ ‬لتسوية‭ ‬الأزمات‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬ويسن‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬والإمارات‭ ‬عامل‭ ‬مهم‭ ‬للاستقرار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬
 
ملف‭ ‬العلاقات‭ ‬الثنائية‭ ‬بين‭ ‬الامارات‭ ‬وروسيا‭: ‬خلال‭ ‬الزيارة‭ ‬الأخيرة‭ ‬لصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬ـ‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ـ‭ ‬لروسيا،‭ ‬قال‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتين‭ ‬إن‭ ‬حجم‭ ‬التبادل‭ ‬التجاري‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬لا‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬الإمكانات،‭ ‬وأعرب‭ ‬عن‭ ‬أمله‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يرتفع‭. ‬وبارك‭ ‬بوتين‭ ‬الاتفاق‭ ‬حول‭ ‬ضخ‭ ‬استثمارات‭ ‬إماراتية‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الروسي‭ ‬بنحو‭ ‬خمسة‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭. ‬وقال‭: ‬“يطيب‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬أشير‭ ‬إلى‭ ‬اتفاقكم‭ ‬مع‭ ‬صندوق‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الروسية‭ ‬المباشرة‭ ‬على‭ ‬ضخ‭ ‬خمسة‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬أعمال‭ ‬مشتركة”‭. ‬وأفادت‭ ‬الأنباء‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬أنه‭ ‬جرى‭ ‬توقيع‭ ‬مذكرة‭ ‬تفاهم‭ ‬للتعاون‭ ‬الاستثماري‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭. ‬وأوضحت‭ ‬وكالات‭ ‬روسية‭ ‬أن‭ ‬الحديث‭ ‬يدور‭ ‬عن‭ ‬أكبر‭ ‬صندوق‭ ‬للاستثمار‭ ‬في‭ ‬البنى‭ ‬التحتية‭ ‬الروسية‭ ‬بقيمة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬خمسة‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭. ‬وكان‭ ‬صندوق‭ ‬“مبادلة”‭ ‬وقع‭ ‬اتفاقاً‭ ‬لإنشاء‭ ‬مؤسسة‭ ‬مشتركة‭ ‬مع‭ ‬صندوق‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الروسية‭ ‬المباشرة‭ ‬بقيمة‭ ‬ملياري‭ ‬دولار‭. ‬وأكد‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬ل‭ ‬التجاري‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬قد‭ ‬تضاعف‭ ‬من‭ ‬2.5‭ ‬إلى‭ ‬5‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭. ‬
 
وتعد‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬أكبر‭ ‬شريك‭ ‬تجاري‭ ‬خليجي‭ ‬لروسيا‭ ‬وتستأثر‭ ‬بنسبة‭ %‬55‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬التجارة‭ ‬الروسية‭ ‬الخليجية‭. ‬كما‭ ‬تصنف‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬ضمن‭ ‬أهم‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬التجارة‭ ‬الروسية‭ ‬حيث‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬الثانية،‭ ‬كما‭ ‬تحتضن‭ ‬أسواق‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬4000‭ ‬شركة‭ ‬روسية‭. ‬وعلى‭ ‬صعيد‭ ‬الاستثمار،‭ ‬تعد‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬الوجهة‭ ‬الأولى‭ ‬عربياً‭ ‬للاستثمارات‭ ‬الروسية،‭ ‬وتستحوذ‭ ‬على‭ %‬90‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬استثمارات‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬وفي‭ ‬المقابل،‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬هي‭ ‬أكبر‭ ‬مستثمر‭ ‬عربي‭ ‬في‭ ‬روسيا،‭ ‬وتساهم‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ %‬80‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الاستثمارات‭ ‬العربية‭ ‬فيها‭. ‬ويبلغ‭ ‬رصيد‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الأجنبية‭ ‬المتبادلة‭ ‬بين‭ ‬دولتي‭ ‬الإمارات‭ ‬وروسيا‭ ‬نحو‭ ‬1‭.‬8‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وحققت‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الأجنبية‭ ‬الروسية‭ ‬المباشرة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬نمواً‭ ‬بنسبة‭ %‬13‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬مقارنة‭ ‬بعام‭ ‬2018‭. ‬ويشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬تعد‭ ‬بوابة‭ ‬لسوق‭ ‬اقتصادية‭ ‬واسعة‭ ‬وهي‭ ‬دول‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوراسي‭. ‬والاتحاد‭ ‬الأوراسي‭ ‬هو‭ ‬اتحاد‭ ‬اقتصادي‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬وشمال‭ ‬آسيا‭ ‬وشرق‭ ‬أوروبا،‭ ‬ويضم‭ ‬كلا‭ ‬من‭ ‬روسيا‭ ‬وبيلاروس‭ ‬وكازاخستان‭ ‬وأرمينيا‭ ‬وقيرغيزستان‭. ‬وكان‭ ‬قادة‭ ‬روسيا‭ ‬وبيلاروس‭ ‬وكازاخستان‭ ‬قد‭ ‬وقعوا‭ ‬المعاهدة‭ ‬الأولى‭ ‬للاتحاد‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الأوراسي‭ ‬في‭ ‬29‭ ‬مايو‭/‬أيار‭ ‬2014،‭ ‬وانضمت‭ ‬إليهم‭ ‬لاحقا‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أرمينيا‭ ‬وقيرغيزستان‭. ‬ودخلت‭ ‬المعاهدة‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬يناير‭ ‬2015‭. ‬ويمتلك‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الأوراسي‭ ‬سوقا‭ ‬موحدة‭ ‬متكاملة‭ ‬تضم‭ ‬180‭ ‬مليون‭ ‬نسمة،‭ ‬يزيد‭ ‬ناتجها‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬عن‭ ‬5‭ ‬تريليونات‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭.‬ويشجع‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الأوراسي‭ ‬حرية‭ ‬انتقال‭ ‬السلع‭ ‬والخدمات‭ ‬بين‭ ‬دوله،‭ ‬ويوفر‭ ‬سياسات‭ ‬مشتركة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الكلي‭ ‬والنقل‭ ‬والصناعة‭ ‬والزراعة‭ ‬والطاقة‭ ‬والتجارة‭ ‬الخارجية‭ ‬والاستثمار‭ ‬والجمارك‭ ‬والتنظيم‭ ‬التقني‭ ‬والمنافسة‭ ‬وتنظيم‭ ‬مكافحة‭ ‬الاحتكار‭.‬
 
ملف‭ ‬الطاقة‭: ‬كان‭ ‬موضوع‭ ‬الطاقة‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬أحد‭ ‬أبرز‭ ‬تداعيات‭ ‬الأزمة‭ ‬الأوكرانية‭ ‬حاضراً‭ ‬خلال‭ ‬مباحثات‭ ‬الزعيمين،‭ ‬وسط‭ ‬حرص‭ ‬اللقاء‭ ‬على‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمي،‭ ‬بعد‭ ‬قرار‭ ‬‮«‬أوبك‭+‬‮»‬‭ ‬بشأن‭ ‬خفض‭ ‬الإنتاج،‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬أن‭ ‬الإجراءات‭ ‬التي‭ ‬اتخذها‭ ‬تحالف‭ ‬‮«‬أوبك‭+‬‮»‬‭ ‬تهدف‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية‭ ‬وأنها‭ ‬ليست‭ ‬موجهة‭ ‬ضد‭ ‬أحد‭. ‬وسبق‭ ‬أن‭ ‬أكد‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬استمرار‭ ‬بلاده‭ ‬‮«‬مزوداً‭ ‬موثوقاً‭ ‬للطاقة،‭ ‬وداعماً‭ ‬لأمن‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمي‭ ‬كونه‭ ‬العمود‭ ‬الفقري‭ ‬لتمكين‭ ‬النمو‭ ‬والتطور‭ ‬الاقتصادي‭ ‬العالمي‭. ‬وأكد‭ ‬بوتين‭ ‬حلال‭ ‬اللقاء‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬ودولة‭ ‬الإمارات‭ ‬تعملان‭ ‬بشكل‭ ‬نشط‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬‮«‬أوبك‭+‬‮»‬‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬استقرار‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية‭.‬
 
تطور‭ ‬العلاقات‭ ‬الثنائية‭: ‬
تعد‭ ‬القمة‭ ‬الإماراتية‭ ‬ـ‭ ‬الروسية‭ ‬التي‭ ‬عقدت‭ ‬في‭ ‬سانت‭ ‬بطرسبرج‭ ‬في‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬أكتوبر‭ ‬2002،‭ ‬العاشرة‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬الرئيسين،‭ ‬الإماراتي‭ ‬والروسي،‭ ‬منذ‭ ‬تولي‭ ‬بوتين‭ ‬رئاسة‭ ‬روسيا‭ ‬عام‭ ‬2012‭ (‬الفترة‭ ‬الرئاسية‭ ‬الثالثة‭).‬
تعد‭ ‬المباحثات‭ ‬التي‭ ‬أجراها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬والرئيس‭ ‬بوتين‭ ‬خلال‭ ‬الزيارة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬الثالثة‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬الجاري‭. ‬وسبق‭ ‬أن‭ ‬جرت‭ ‬بينهما‭ ‬مباحثات‭ ‬هاتفية‭ ‬17‭ ‬مايو‭ ‬الماضي،‮ ‬‭ ‬قدم‭ ‬خلاله‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتين‭ ‬تعازيه‭ ‬ومواساته‭ ‬إلى‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬وشعب‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬وفاة‭ ‬رئيس‭ ‬الإمارات‭ ‬الراحل‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭. ‬كما‭ ‬هنأ‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬بانتخابه‭ ‬رئيسا‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وتمنى‭ ‬له‭ ‬التوفيق‭ ‬في‭ ‬قيادة‭ ‬الدولة‭ ‬نحو‭ ‬آفاق‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬النهضة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات‭.. ‬وعبر‭ ‬عن‭ ‬تطلعه‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬معه‭ ‬لتوسيع‭ ‬قاعدة‭ ‬المصالح‭ ‬المشتركة‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬الصديقين‭. ‬أيضا‭ ‬جسدت‭ ‬برقية‭ ‬التهنئة‭ ‬التي‭ ‬أرسلها‭ ‬بوتين‭ ‬المكانة‭ ‬المرموقة‭ ‬والتقدير‭ ‬الكبير‭ ‬للشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬لدى‭ ‬روسيا‭ ‬وقيادتها‭ ‬،‭ ‬والثقة‭ ‬في‭ ‬قدراته‭ ‬لتعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭. ‬وقال‭ ‬بوتين‭ ‬في‭ ‬البرقية‭: ‬“أنا‭ ‬على‭ ‬قناعة‭ ‬بأن‭ ‬أنشطتك‭ ‬في‭ ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬ستسهم‭ ‬في‭ ‬مواصلة‭ ‬تطوير‭ ‬علاقات‭ ‬الصداقة‭ ‬والتعاون‭ ‬متبادل‭ ‬المنفعة‭ ‬في‭ ‬الاتجاهات‭ ‬كافة‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬والإمارات”‭. ‬وفي‭ ‬أول‭ ‬مارس‭ ‬الماضي،‭ ‬أجرى‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬مباحثات‭ ‬هاتفية‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬تناولت‭ ‬العلاقات‭ ‬الثنائية‭ ‬وملف‭ ‬الطاقة‭ ‬وعدداً‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬من‭ ‬أبرزها‭ ‬تطورات‭ ‬الأزمة‭ ‬مع‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬حيث‭ ‬‮ ‬أكد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬الحل‭ ‬السلمي‭ ‬للأزمة‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬مصالح‭ ‬كافة‭ ‬الأطراف‭ ‬وأمنهما‭ ‬القومي،‭ ‬وبما‭ ‬يحقق‭ ‬السلم‭ ‬والأمن‭ ‬العالمي.
 
على‭ ‬مدار‭ ‬العقد‭ ‬الماضي‭ ‬قام‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬بنحو‭ ‬8‭ ‬زيارات‭ ‬إلى‭ ‬روسيا،‭ ‬أجرى‭ ‬خلالها‭ ‬مباحثات‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬لتعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬وتطوير‭ ‬الشراكة‭ ‬وبحث‭ ‬المستجدات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭. ‬وقد‭ ‬أرست‭ ‬تلك‭ ‬الزيارات‭ ‬ركائز‭ ‬صلبة‭ ‬لمسار‭ ‬العلاقات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬البلدين،‭ ‬لتتوج‭ ‬بتوقيع‭ ‬البلدين‭ ‬اتفاق‭ ‬شراكة‭ ‬استراتيجية‭ ‬بينهما‭ ‬خلال‭ ‬زيارة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬لروسيا‭ ‬مطلع‭ ‬يونيو‭ ‬2018‭.‬
 
أثمرت‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬عن‭ ‬زيارة‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتين‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬2019،‭ ‬وكانت‭ ‬الأولى‭ ‬له‭ ‬إلى‭ ‬الخليج‭ ‬عموما‭ ‬منذ‭ ‬12‭ ‬عاماً‭ ‬تقريباً‭.‬‮ ‬‭ ‬‮ ‬
عقدت‭ ‬8‮ ‬‭ ‬قمم‭ ‬بين‭ ‬الزعيمين‭ ‬خلال‭ ‬زيارات‭ ‬أجراها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬لروسيا‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬2012،‭ ‬وسبتمبر‭ ‬2013،‭ ‬وأكتوبر‭ ‬2014،‭ ‬وفي‭ ‬أغسطس‭ ‬2015،‭ ‬ومارس‮ ‬‭ ‬2016،‭ ‬وإبريل‭ ‬2017‭ ‬ويونيو‭ ‬2018‭.‬
 
عقدت‭ ‬القمة‭ ‬التاسعة‭ ‬في‭ ‬15‭ ‬أكتوبر‭ ‬2019‭ ‬،‭ ‬خلال‭ ‬زيارة‭ ‬دولة‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬للإمارات‭ ‬ضمن‭ ‬جولة‭ ‬شملت‭ ‬السعودية‭ ‬أيضا‭ ‬كانت‭ ‬هي‭ ‬الأولى‭ ‬له‭ ‬إلى‭ ‬الخليج‭ ‬منذ‭ ‬إثني‭ ‬عشر‭ ‬عاماً‭. ‬وخلال‭ ‬تلك‭ ‬الزيارة،‭ ‬ترأس‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬والرئيس‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬اجتماعا‭ ‬ضم‭ ‬المسؤولين‭ ‬عن‭ ‬ملف‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬الجانبين‭ ‬الإماراتي‭ ‬والروسي‭. ‬كما‭ ‬عقد‭ ‬الزعيمين‭ ‬جلسة‭ ‬مباحثات‭ ‬رسمية‭ ‬تناولت‭ ‬علاقات‭ ‬الصداقة‭ ‬والتعاون‭ ‬الثنائي‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬وسبل‭ ‬تطويرها‭ ‬وتعزيزها‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬كافة‭. ‬وأكد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬خلال‭ ‬المباحثات‭ ‬أن‭ ‬العلاقات‭ ‬الإماراتية‭ ‬–‭ ‬الروسية‭ ‬متجذرة‭ ‬ومتنامية‭ ‬وتقوم‭ ‬على‭ ‬الثقة‭ ‬والاحترام‭ ‬المتبادل‭ ‬وتستند‭ ‬إلى‭ ‬إرث‭ ‬ثري‭ ‬من‭ ‬التعاون‭ ‬والتواصل‭ ‬والزيارت‭ ‬المتبادلة‭ ‬والمصالح‭ ‬المشتركة‭. ‬وبين‭ ‬أن‭ ‬إعلان‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الذي‭ ‬وقعه‭ ‬البلدان‭ ‬كان‭ ‬بمثابة‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬في‭ ‬مسار‭ ‬العلاقات‭ ‬وأنه‭ ‬يعبّر‭ ‬عن‭ ‬توفر‭ ‬إرادة‭ ‬سياسية‭ ‬مشتركة‭ ‬للارتقاء‭ ‬بهذه‭ ‬العلاقات‭ ‬ودفعها‭ ‬إلى‭ ‬آفاق‭ ‬أرحب‭. ‬وأشار‭ ‬سموه‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬زياراته‭ ‬العديدة‭ ‬لجمهورية‭ ‬روسيا‭ ‬الاتحادية‭ ‬الصديقة‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬السابقة‭ ‬لمس‭ ‬حرصاً‭ ‬واهتماماً‭ ‬كبيرين‭ ‬من‭ ‬الجانب‭ ‬الروسي‭ ‬والرئيس‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين،‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬مع‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أسهم‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬التطورات‭ ‬الإيجابية‭ ‬في‭ ‬مسار‭ ‬هذه‭ ‬العلاقات‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية،‭ ‬وجعل‭ ‬روسيا‭ ‬من‭ ‬الشركاء‭ ‬الاستراتيجيين‭ ‬للإمارات‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المجالات‭. ‬بدوره‭ ‬أكد‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬ودولة‭ ‬الإمارات‭ ‬شركاء‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الاستثمارات‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬والطاقة‭ ‬النووية‭ ‬السلمية‭.. ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬التنسيق‭ ‬بين‭ ‬سياسات‭ ‬البلدين‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬النفط‭ ‬والتعاون‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬استكشاف‭ ‬وعلوم‭ ‬الفضاء‭ . ‬وثمّن‭ ‬الدعم‭ ‬الشخصي‭ ‬الذي‭ ‬يبديه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬لترسيخ‭ ‬وتنمية‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬وجمهورية‭ ‬روسيا‭. ‬كما‭ ‬شهد‭ ‬الزعيمين‭ ‬مراسم‭ ‬تبادل‭ ‬اتفاقيات‭ ‬ومذكرات‭ ‬تفاهم‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬شملت‭ ‬المجالات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاستثمارية‭ ‬والبيئية‭ ‬والتي‭ ‬تستهدف‭ ‬تطوير‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬وفتح‭ ‬آفاق‭ ‬جديدة‭ ‬للعمل‭ ‬المشترك‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬القطاعات‭.‬
 
شهدت‭ ‬كل‭ ‬زيارة‭ ‬وكل‭ ‬قمة‭ ‬عقدت‭ ‬خلالها‭ ‬إضافة‭ ‬لبنة‭ ‬جديدة‭ ‬لصرح‭ ‬العلاقات‭ ‬المتنامية‭ ‬بين‭ ‬البلدين،‭ ‬فخلال‭ ‬القمة‭ ‬الثنائية‭ ‬بموسكو‭ ‬في‭ ‬20‭ ‬أبريل2017‭ ‬،‭ ‬أعلن‭ ‬الجانبان‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬اللقاء‭ ‬عن‭ ‬نية‭ ‬البلدين‭ ‬دراسة‭ ‬اضفاء‭ ‬طابع‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬على‭ ‬العلاقات‭ ‬الروسية‭ ‬الإماراتية‭. ‬وفي‭ ‬القمة‭ ‬التالية‭ ‬التي‭ ‬عقدت‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬يونيو‭ ‬2018،‭ ‬وقع‭ ‬الجانبان‭ ‬إعلان‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ . ‬وينص‭ ‬الإعلان‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬شراكة‭ ‬استراتيجية‭ ‬شمل‭ ‬المجالات‭ ‬السياسية‭ ‬والأمنية‭ ‬والتجارية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والثقافية‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬المجالات‭ ‬الإنسانية‭ ‬والعلمية‭ ‬والتكنولوجية‭ ‬والسياحية‭. ‬كما‭ ‬تضمن‭ ‬الإعلان‭ ‬إجراء‭ ‬المشاورات‭ ‬بشكل‭ ‬منتظم‭ ‬بين‭ ‬وزيري‭ ‬خارجية‭ ‬البلدين‭ ‬بغرض‭ ‬تنسيق‭ ‬المواقف‭ ‬حول‭ ‬القضايا‭ ‬ذات‭ ‬الاهتمام‭ ‬المشترك‭.‬
 
تخلل‭ ‬قمم‭ ‬القادة،‭ ‬زيارات‭ ‬متبادلة‭ ‬لوفود‭ ‬ومسؤولين‭ ‬رفيعي‭ ‬المستوى‭ ‬من‭ ‬البلدين‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية،‭ ‬لتعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬بينهم‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات‭ ‬الأمنية‭ ‬والعسكرية‭ ‬والسياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والإنسانية‭ ‬وغيرها‭.‬
 
الإمارات‭ ‬وروسيا‭: ‬علاقات‭ ‬شراكة‭ ‬قوية
تؤكد‭ ‬الشواهد‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬تبدي‭ ‬اهتماماً‭ ‬كبيراً‭ ‬بتعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬والشراكة‭ ‬مع‭ ‬دولة‭ ‬الامارات،‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬العوائد‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬المحتملة‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬التعاون،‭ ‬ولاسيما‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬حيوية‭ ‬ذات‭ ‬أولوية‭ ‬بالنسبة‭ ‬لروسيا،‭ ‬مثل‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬امتلاك‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الاماراتية‭ ‬سمات‭ ‬المرونة‭ ‬الجيوسياسية‭ ‬وقواسم‭ ‬مشتركة‭ ‬مثل‭ ‬حرص‭ ‬الجانبين‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬دور‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬ومكافحة‭ ‬تنظيمات‭ ‬الارهاب‭ ‬والتعاون‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬الطاقة‭ ‬الدولية،‭ ‬يجعل‭ ‬منها‭ ‬شريكاً‭ ‬مثالياً‭ ‬بالنسبة‭ ‬لروسيا‭ ‬التي‭ ‬تتطلع‭ ‬لتعزيز‭ ‬مكانتها‭ ‬وموقعها‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬والعالم‭ ‬بالاستفادة‭ ‬مما‭ ‬راكمته‭ ‬طيلة‭ ‬السنوات‭ ‬الفائتة‭ ‬من‭ ‬أدوار‭ ‬مؤثرة‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬وليبيا‭ ‬وغيرها،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬علاقات‭ ‬قوية‭ ‬ومتنامية‭ ‬مع‭ ‬شركاء‭ ‬اقليميين‭ ‬مؤثرين‭ ‬مثل‭ ‬الامارات‭ ‬وغيرها،‭ ‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬يعود‭ ‬بالنفع‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‭ ‬التي‭ ‬تتطلع‭ ‬لتحقيق‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الاقليمي‭ ‬كوسيلة‭ ‬لضمان‭ ‬استمرار‭ ‬خطط‭ ‬التنمية‭.‬
 
وتتسم‭ ‬العلاقات‭ ‬الاماراتية‭ ‬ـ‭ ‬الروسية‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬السمات‭ ‬الخاصة‭ ‬منها‭ ‬التوسع‭ ‬المستمر‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬الأفقية‭ ‬والرسمية،‭ ‬فهناك‭ ‬علاقات‭ ‬متنامية‭ ‬بين‭ ‬مؤسسات‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬البلدين‭ (‬هناك‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬4‭ ‬آلاف‭ ‬شركة‭ ‬روسية‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬وتتركز‭ ‬أنشطتها‭ ‬في‭ ‬قطاعات‭ ‬العقارات‭ ‬والتجارة‭ ‬والتصنيع‭ ‬والاتصالات‭)‬،‭ ‬وبحسب‭ ‬تقارير‭ ‬رسمية‭ ‬فإن‭ ‬روسيا‭ ‬تمثل‭ ‬إحدى‭ ‬وجهات‭  ‬الاستثمارات‭ ‬الاماراتية‭ ‬المفضلة،‭ ‬حيث‭ ‬حلت‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬تدفقات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬روسيا،‭  ‬وتتنوع‭ ‬تلك‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬تجارة‭ ‬الجملة‭ ‬والتجزئة‭ ‬والقطاع‭ ‬العقاري‭ ‬والصناعي‭ ‬والمالي‭ ‬والتأمين‭ ‬وقطاع‭ ‬الاتصالات‭ ‬وتكنولوجيا‭ ‬المعلومات‭ ‬والنقل‭ ‬والتخزين‭ ‬والتعليم‭ ‬وإصلاح‭ ‬المركبات‭ ‬ذات‭ ‬المحركات‭ ‬والدراجات‭ ‬النارية،‭ ‬فيما‭ ‬تجاوز‭ ‬رصيد‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الروسية‭ ‬بالإمارات‭ ‬حاجز‭ ‬الملياري‭ ‬دولار‭.
 
‬وهناك‭ ‬علاقات‭ ‬شعبية‭ ‬تعكسها‭ ‬معدلات‭ ‬التبادل‭ ‬السياحي‭ (‬زار‭ ‬الإمارات‭ ‬800‭ ‬ألف‭ ‬روسي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬وهناك‭ ‬17‭ ‬ألف‭ ‬مواطن‭ ‬روسي‭ ‬يقيمون‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‭)‬،‭ ‬وهناك‭ ‬علاقات‭ ‬رسمية‭ ‬قوية‭ ‬تعكسها‭ ‬الزيارات‭ ‬المتبادلة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬قيادتي‭ ‬ومسؤولي‭ ‬البلدين‭ ‬بشكل‭ ‬مستمر،‭ ‬والأمر‭ ‬لا‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬قوة‭ ‬العلاقات‭ ‬الشخصية‭ ‬بين‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬ـ‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ـ‭ ‬والرئيس‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين،‭ ‬حيث‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭  ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬والتعاون‭ ‬الدولي‭  ‬قد‭ ‬أكد‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬“أنا‭ ‬وسيرجي‭ ( ‬سيرجي‭ ‬لافروف‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسي‭) ‬صديقان‭ ‬حميمان”،‭ ‬مؤكداً‭ ‬أن‭ ‬العلاقة‭ ‬تجاوزت‭ ‬الحديث‭ ‬الدبلوماسي‭. ‬
 
وتمثل‭ ‬الثقافة‭ ‬والفنون‭ ‬أحد‭ ‬ركائز‭ ‬الشراكة‭ ‬الاماراتية‭ ‬ـ‭ ‬الروسية،‭ ‬فقد‭ ‬احتفت‭ ‬روسيا‭ ‬بالثقافة‭ ‬الاماراتية‭ ‬ودور‭ ‬الامارات‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إعلان‭ ‬الشارقة‭ ‬“ضيفاً‭ ‬مميزاً”‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬موسكو‭ ‬للكتاب‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬كأول‭ ‬ضيف‭ ‬عربي‭ ‬مميز‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬المعرض،‭ ‬بينما‭ ‬كانت‭ ‬دائرة‭ ‬الثقافة‭ ‬والسياحة‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭ ‬قد‭ ‬اختارت‭ ‬روسيا‭ ‬“ضيف‭ ‬شرف”‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬أبوظبي‭ ‬للكتاب‭ ‬في‭ ‬دورته‭ ‬الثلاثين‭ ‬عام‭ ‬2020‭. ‬وهناك‭ ‬اهتمام‭ ‬بتعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬الثقافي‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬لاسيما‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬جالية‭ ‬روسية‭ ‬كبيرة‭ ‬تعيش‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الامارات،‭ ‬وهناك‭ ‬توافق‭ ‬في‭ ‬مبادىء‭ ‬التسامح‭ ‬والتعايش‭ ‬والقيم‭ ‬والمبادىء‭ ‬المشتركة‭ ‬بين‭ ‬الشعبين‭ ‬والبلدين‭ ‬الصديقين،‭ ‬ما‭ ‬يدعم‭ ‬أهداف‭ ‬الامارات‭ ‬في‭ ‬ترسيخ‭ ‬التعايش‭ ‬العالمي‭ ‬بين‭ ‬الشعوب‭ ‬كافة‭. ‬وترتكز‭ ‬علاقات‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬والأطر‭ ‬المؤسسية،‭ ‬ومنها‭ ‬اتفاقية‭ ‬تعاون‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬النووية‭ ‬السلمية‭ ‬واتفاقية‭ ‬حماية‭ ‬وتشجيع‭ ‬الاستثمار‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬والإمارات‭ ‬وتم‭ ‬توقيعها‭ ‬في‭ ‬ديسمبر‭ ‬2012،‭ ‬ووقع‭ ‬البلدان‭ ‬في‭ ‬ديسمبر‭ ‬2011‭ ‬اتفاقية‭ ‬تجنب‭ ‬الازدواج‭ ‬الضريبي‭ ‬على‭ ‬الدخل،‭ ‬وفي‭ ‬أكتوبر‭ ‬عام‭ ‬2014‭  ‬وقع‭ ‬الجانبان‭ ‬مذكرة‭ ‬تفاهم‭ ‬بين‭ ‬وزارة‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬ووزارة‭ ‬التعليم‭ ‬والعلوم‭ ‬الروسية‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬توقيع‭ ‬مذكرة‭ ‬تفاهم‭ ‬للتعاون‭ ‬بين‭ ‬وزارتي‭ ‬الاقتصاد‭. ‬وبعد‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاق‭ ‬الشراكة،‭ ‬وفي‭ ‬مارس‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬وقعت‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬موانئ‭ ‬أبوظبي‭ ‬ومجلس‭ ‬التطوير‭ ‬التجاري‭ ‬والاقتصادي‭ ‬الروسي‭ ‬مذكرة‭ ‬تفاهم‭ ‬لتعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬التجارية‭ ‬والتعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬مع‭ ‬الشركات‭ ‬الروسية‭ ‬والتعريف‭ ‬بالفرص‭ ‬الاستثمارية‭ ‬المتاحة‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬خليفة‭ ‬الصناعية‭ ‬ومنطقة‭ ‬التجارة‭ ‬الحرة‭ ‬لميناء‭ ‬خليفة‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬توقيع‭ ‬الإمارات‭ ‬ممثلة‭ ‬بوكالة‭ ‬الإمارات‭ ‬للفضاء‭ ‬“خطاب‭ ‬نوايا”‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬روسيا‭ ‬وكازاخستان‭ ‬للتعاون‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الفضاء‭ ‬المختلفة‭ ‬وإطلاق‭ ‬مشاريع‭ ‬مشتركة‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬المقبلة،‭ ‬وفي‭ ‬فبراير‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬قامت‭ ‬جمهورية‭ ‬روسيا‭ ‬الاتحادية‭ ‬بإعفاء‭ ‬مواطني‭ ‬الامارات‭ ‬من‭ ‬حملة‭ ‬جوازات‭ ‬السفر‭ ‬العادية‭ ‬من‭ ‬تأشيرة‭ ‬السفر‭ ‬المسبقة‭ ‬وذلك‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬الاتفاقية‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬توقيعها‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬كازان‭ ‬الروسية‭. ‬
 
ونجح‭ ‬البلدان‭ ‬بوقت‭ ‬سابق‭ ‬في‭ ‬إطلاق‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الاستثمارات‭ ‬المشتركة،‭ ‬أبرزها‭ ‬الاستثمار‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬الصندوق‭ ‬الروسي‭ ‬للاستثمارات‭ ‬المباشرة‭ ‬وشركة‭ ‬مبادلة‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭ ‬نحو‭ ‬40‭ ‬صفقة‭ ‬مشتركة‭ ‬في‭ ‬روسيا‭ ‬بقيمة‭ ‬تتجاوز‭ ‬ملياري‭ ‬دولار‭ ‬أبرزها‭ ‬في‭ ‬مطار‭ ‬بولكوفو‭ ‬بمدينة‭ ‬سان‭ ‬بطرسبورغ‭ ‬الروسية،‭ ‬ومشروعات‭ ‬بمشاركة‭ ‬شركة‭ ‬موانئ‭ ‬أبوظبي،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬البتروكيماويات،‭ ‬وأخرى‭ ‬في‭ ‬مجالي‭ ‬الزراعة‭ ‬والغذاء‭ ‬بقيمة‭ ‬19‭ ‬مليار‭ ‬روبل‭ (‬300‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭)‬،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬استثمار‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬مليارات‭ ‬روبل‭ ‬في‭ ‬مجموعة‭ ‬شركات‭ ‬“إفكو”‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬منتجات‭ ‬الزيوت‭ ‬والدهون‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الأوراسي‭ ‬الذي‭ ‬تقوده‭ ‬روسيا‭ ‬ويضم‭ ‬خمس‭ ‬دول‭ ‬هي‭ (‬روسيا،‭ ‬كازاخستان،‭ ‬بيلاروسيا،‭ ‬أرمينيا،‭ ‬وقرجيزستان‭). ‬وهناك‭ ‬أيضاً‭ ‬تعاوناً‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬لشراء‭ ‬الوقود‭ ‬النووي‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬برنامج‭ ‬الإمارات‭ ‬السلمي‭ ‬للطاقة‭ ‬النووية‭.‬
 
أبعاد‭ ‬استراتيجية‭ ‬مهمة‭ ‬للعلاقات‭ ‬الإماراتية‭ ‬مع‭ ‬روسيا
وتكتسب‭ ‬علاقات‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬والامارات‭ ‬بشكل‭ ‬خاص،‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬أهمية‭ ‬استثنائية‭ ‬ليس‭ ‬لكون‭ ‬الأخيرة‭ ‬تمتلك‭ ‬علاقات‭ ‬تعاون‭ ‬وثيقة‭ ‬مع‭ ‬إيران،‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬إحدى‭ ‬أخطر‭ ‬معضلات‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬لأن‭ ‬روسيا‭ ‬أيضاً‭ ‬قوة‭ ‬كبرى‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬العالمي‭ ‬ومن‭ ‬مصلحتها‭ ‬بلورة‭ ‬رؤية‭ ‬واضحة‭ ‬حول‭ ‬أمن‭ ‬المنطقة،‭ ‬ولعب‭ ‬دور‭ ‬فاعل‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬لاسيما‭ ‬أن‭ ‬لموسكو‭ ‬مصالح‭ ‬متنامية‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬جميعها‭ ‬وليس‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬فقط،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬مصالحها‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬تفوق‭ ‬المصالح‭ ‬الروسية‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬بمراحل،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬ينفي‭ ‬أن‭ ‬لروسيا‭ ‬حسابات‭ ‬استراتيجية‭ ‬تضع‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬مربع‭ ‬حيوي‭ ‬ضمن‭ ‬صراعات‭ ‬التنافس‭ ‬بين‭ ‬القوى‭ ‬الكبرى‭ ‬على‭ ‬النفوذ‭ ‬والهيمنة‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬العالمي،‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬مجمل‭ ‬هذه‭ ‬الحسابات‭ ‬تبدو‭ ‬حاضرة‭ ‬في‭ ‬قرارات‭ ‬الكرملين،‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬بالتأكيد‭ ‬المجازفة‭ ‬بعلاقاته‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إرضاء‭ ‬إيران،‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬مشروعاً‭ ‬توسعياً‭ ‬اقليمياً‭ ‬يتعارض‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬البعيد‭ ‬مع‭ ‬أهداف‭ ‬ومصالح‭ ‬روسيا‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بل‭ ‬وفي‭ ‬محيطها‭ ‬الجيواستراتيجي‭. ‬تدرك‭ ‬روسيا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬شبكة‭ ‬متعاظمة‭ ‬من‭ ‬المصالح‭ ‬تربطها‭ ‬بالسعودية‭ ‬والامارات‭ ‬تحديداً،‭ ‬لاسيما‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬استقرار‭ ‬أسواق‭ ‬النفط‭ ‬العالمية،‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬تأثيراً‭ ‬هائلاً‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الروسي،‭ ‬حيث‭ ‬أسهم‭ ‬التعاون‭ ‬الروسي‭ ‬مع‭ ‬أبرز‭ ‬الدول‭ ‬المنتجة‭ ‬للنفط‭ ‬في‭ ‬منظمة‭ ‬“أوبك”‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬تحالف‭ ‬“أوبك‭+‬”،‭ ‬في‭ ‬استعادة‭ ‬استقرار‭ ‬الأسواق،‭ ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬استمرار‭ ‬هذه‭ ‬المصالح‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الضامنة‭ ‬لاستقرار‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الروسي‭ ‬وتفادي‭ ‬مفاقمة‭ ‬تأثير‭ ‬حرب‭ ‬أوكرانيا‭ ‬والعقوبات‭ ‬التي‭ ‬يفرضها‭ ‬الغرب‭ ‬على‭ ‬روسيا‭.‬
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2022-11-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2014-11-02
2013-07-01
2016-07-13
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره