مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-05-07

محمد بن زايد..... وتكريم أبناء القوات المسلحة



بقلم : المقدم ركن/ يوسف جمعة الحداد
رئيس التحرير
 
ينطوي تقليد سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عدداً من المشاركين في مهام الواجب والعمل الإنساني خارج الدولة، أوسمة «الإمارات» أو «الشجاعة» على تقدير واضح لمواقفهم البطولية أثناء أداء مهامهم الخارجية. 
 
يستحق رجال القوات المسلحة كل التكريم والتقدير، لما أظهروه من شجاعة وتضحية وإقدام في كل المواقف التي تطلبت ذلك، دفاعاً عن أمن الوطن واستقراره، أو بالمشاركة في ميادين الحق والواجب إلى جانب تقديم المساعدات الإنسانية على اختلاف أنواعها وللشعوب كافة في العالم؛ ولهذا فإنهم يعدون بحق مبعثاً للفخر والاعتزاز، لأنهم يعملون على تعزز حالة الأمن والاستقرار التي تنعم بها الإمارات، وتضمن لها الحفاظ على مكتسباتها في المجالات كافة. 
 
في العديد من المناسبات الوطنية، دائماً ما يؤكد سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن فخره واعتزازه برجال القوات المسلحة، ويصفهم بأنهم «حماة الوطن المخلصين، ودرعه الحصين، الذين يجسدون أسمى قيم الوفاء والانتماء لهذه الأرض الطيبة، من خلال مواقفهم البطولية داخل الدولة وخارجها، في مختلف ميادين الحق والكرامة»، ليبث فيهم الحماس والتشجيع ويرسخ لديهم روح العزيمة والإصرار، ليؤكد بذلك عبقريته كقائد عسكري مشهود له بالمقدرة والكفاءة، يدرك جيداً طبيعة الدور الذي يقوم به رجال القوات المسلحة، وأهمية العمل على رفع روحهم المعنوية باستمرار، كي يؤدوا المهام التي توكل إليهم بكل إتقان. فسموه ينظر إلى القوات المسلحة باعتبارها العمود الفقري لأي دولة، بالنظر لما تقوم به من دور حيوي في دعم مسيرة التنمية الشاملة، والحفاظ على المصالح الاستراتيجية العليا للدولة في الداخل والخارج، ولذلك لابد من الاهتمام الكبير بها ومنحها ما تستحقه من تقدير واحترام كما يحدث في كل الدول المتقدمة في العالم، ولعل هذا ما يفسر حرص سموه المتواصل على تطوير وتحديث القوات المسلحة، والارتقاء بجاهزيتها وكفاءتها لتكون من أكثر جيوش العالم تدريباً وتسليحاً واحترافاً وقدرة على المساهمة في ترجمة أهداف السياسة الخارجية للدولة، وخاصة فيما يتعلق بتحقيق السلم والاستقرار الدوليين ونشر السلام في العالم.
 
حينما تحرص قيادتنا الرشيدة على تكريم أبطال القوات المسلحة وتؤكد اعتزازها وفخرها بهم، باعتبارهم يقدمون النموذج والقدوة في التضحية والفداء من أجل رفعة الوطن ونهضته وأمنه واستقراره، فإنما تبعث برسالة إيجابية، مفادها أن الوطن يقدر جهود وتضحيات أبنائه المخلصين، وهذا من شأنه تحفيز أبناء الوطن جميعاً في مختلف المجالات على إطلاق طاقاتهم ومضاعفة جهودهم من أجل أن تظل راية الإمارات خفاقة في ميادين العزة والشرف والحق والواجب.  
 
لقد أثبتت قواتنا المسلحة طيلة الـ 43 عاماً الماضية أنها بالفعل مدرسة الوطنية الصادقة ومصنع الرجال الأقوياء المستعدين دائماً للدفاع عن وطنهم وعروبتهم بكل غالٍ ونفيس، كما أثبت رجال القوات المسلحة أنهم خير سفراء لقيم شعب الإمارات الأصيلة، وكانوا عند حسن الظن بهم رجالاً فوق العادة وأبطال متميزين في الجهد والعطاء والتفان والإخلاص، ولهذا فإنهم يستحقون كل تقدير وتكريم من جانب القيادة الرشيدة، وكل فخر واعتزاز من جانب أبناء الوطن جميعاً.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2019-07-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2017-03-02
2015-12-09
2016-11-01
2014-12-19
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره