مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2021-08-01

هنيئاً لتونس الخضراء

يستحق الرئيس التونسي قيس سعيد هذا التأييد الكبير سواء من الشعب ومؤسسة الجيش والشرطة التونسي أو من الدول والشعوب العربية والأجنبية لقراراته الإصلاحية الجذرية التي ستنتشل تونس من براثن حزب النهضة الإخواني الذي جر تونس خلال السنوات الماضية إلى حافة الهاوية.
 
يقف الشعب التونسي خلف قيادته الحكيمة في إزاحة عصابات ومافيات الإخوان التي جرجت تونس إلى حالة من الفشل السياسي والاقتصادي لا يمكن القبول بها بعد الآن، ولا يمكن أن يتصور أحد أن يقبل الشعب التونسي أن تدار تونس بأجندة خارجية تتبع دول معينة وتنطلق من منهج مرشد الإخوان الذي اثبت فشله في معظم الدول العربية، وكذلك الفشل الاقتصادي بانهيار العملة التونسية وزيادة البطالة وأخطاء أخرى فادحة تسبب البرلمان التونسي والحكومة المقالة بها والتي استوجبت التحرك المثالي في التوقيت الملائم لتدخل الرئيس التونسي بقرارات حاسمة ستنقذ تونس وشعبها من ضياع كان محتما.
 
يراهن الإخوان بمظلوميتهم القديمة المتلونة على تدخلات تعيد لهم سلطتهم أو القيام باحتجاجات تعكس وجهة نظر ضيقة وفئة محدودة من الشعب التونسي، ولكن استطلاعات الرأي أثبتت أن السواد الأعظم من الشعب التونسي ومؤسسات المجتمع فيه تؤيد الرئيس التونسي وحركته التصحيحية، ولن تترك مجالا للإخوان للعبث بأمن تونس أو التسلل مرة أخرى إلى برلمانه ومؤسساته، وقد تكون هذه هي النهاية الوشيكة لحزب النهضة الاخواني الذي عاث فسادا منذ العام 2013.
 
من وجهة نظري فإن الرئيس التونسي الجريء سوف يضع مخططا شاملا يوضح مستقبل تونس وسيكون بمشاركة الهيئات المختلفة وسيتضمن ذلك تعيين حكومة جديدة وإجراء محاكمات للفاسدين ولأصحاب الصفقات المشبوهة وقد يتعدى ذلك لمحاكمة كل من كان يعمل لتنفيذ أجندات خارجية، أي قد يكون هناك محاكمات سياسية جريئة تستأصل الخبيث من الطيب، وتعيد تصحيح الأوضاع المضطربة التي أججها حزب النهضة الإخواني بقيادة الغنوشي، وسيتبع ذلك النظر في أمر البرلمان سواء بإعادته بدون الفاسدين أو بإجراء انتخابات تشريعية جديدة، حسب ما يتيح الدستور للرئيس التونسي. 
 
قضي الأمر، وأصبحت أوراق الإخوان المسلمين مكشوفة، وأصبح الشعب التونسي وجميع الشعوب العربية يعلمون أن الإسلام السياسي ليس أكثر من طريق رسمه البعض للحصول على المراكز والامتيازات والصفقات، ولم يعد هناك مجال واحد، لإعادة تسويق هذا المنتج بأي حال من الأحوال، فهنيئا لتونس الخضراء برئيسها الشجاع وشعبها الحر المعطاء.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2021-09-02 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2021-08-01
2014-06-09
2013-01-01
2014-11-02
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره