مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2015-07-01

هل تمدد معضلة التفتيش المفاوضات النووية؟

يؤكد المرشد الإيراني أنه لن يسمح بتفتيش المواقع العسكرية ولن يتم مقابلة أياً من العلماء أو المسئولين في حين أن هناك لائحة بقائمة أسماء يتصدرها الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني مطلوبين لمقابلتهم. التصريحات الإيرانية في هذا الشأن صريحة جداً وتؤكد أن تفتيش المواقع العسكرية غير مسموح به مطلقاً.
 
 
وزير الخارجية الإيراني يخفف من وطأة تلك الحدة ولكن بصورة حذرة حيث ألمح إلى أن مسألة مقابلة العلماء ليست بالبدعة الجديدة حيث تم هذا الأمر في حكومة الرئيس السابق أحمدي نجاد. وفي ظل ذلك الموقف الصارم من قبل مسئولي النظام الإيراني، يتجلى ظريف من جديد ليشير إلى أنه تقرر اتخاذ حل آخر فيما يتعلق بالتفتيش والمقابلات. 
 
 
المعضلة لازالت مستمرة يضاف إليها تصريح رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذري «يوكيا أمانو» حول ضرورة الانتهاء من مسألة الأبعاد العسكرية المحتملة PMD في البرنامج النووي الإيراني.
 
 
يطالعنا مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية «بهروز كمالوندي» ليتجلى من خلال مقابلة له مع قناة العالم خارطة طريق ومقاربة بين إيران و 5+1 وكأنه يفسر ما قاله ظريف بأنه تقرر اتباع حل آخر في التفتيش. 
 
تتجلى خارطة الطريق والقراءة الإيرانية في التالي:
•    إيران لن تقبل البروتوكول الإضافي مع زيارة كل مواقعها كما أن البروتوكول لا ينص على زيارة أي موقع عسكري.
•    البروتوكول الإضافي لا يعطي تصريحا عاما يسمح للمفتشين بزيارة أي مكان في أي وقت.
•    إن البروتوكول الإضافي ينص على أن بداية أي عمل تقوم به الوكالة ترتكز على معلومات يقدمها البلد العضو وعلى سبيل المثال وفقا لنظام قواعد السلامة والأمان فإننا نقدم معلومات حول نشاطاتنا وبعد ذلك تقوم الوكالة بعمليات تفتيش للتحقق من صحة المعلومات.
•    ينص البروتوكول على زيارة الموقع وليس تفتيشه مؤكدا أن هذه الزيارة يمكن أن تتم من خلال مشاهدة الموقع أو اخذ عينات منه بشكل مبرمج.
•    نظرا إلى وجود تجارب مُرة في إيران خلال السنوات الـ 13 الماضية فان المفتشين ومن خلال استغلال فرصة التعاون التي منحتها إيران لهم قد قاموا بزيارة موقع عسكري واخذوا عينات واختلقوا قصصا، لذلك هناك هواجس في ايران 
•    بالإمكان التعاون مع الوكالة في حالة إصرارها زيارة موقع عسكري وذلك من خلال طرق أخرى بما فيها زيارة المناطق المجاورة واخذ عينات لكي تطمئن الوكالة بعدم وجود مواد نووية في الموقع.
•    لا يوجد في نظام قواعد السلامة والأمان أو في البروتوكول الإضافي أمر يتعلق بعملية استجواب أو إجراء مقابلات مع العلماء.
•    قائمة الزيارات والتفتيش تعد من قبل الاستخبارات وخاصة الإسرائيلية وفقا لتلك الوثائق المزيفة فهذا العمل لانهاية له.
 
 
إذن ما هي توقعاتنا وهل سيتم الوصول إلى اتفاق في 30 يونيو أم لا؟
اعتبار وزير الخارجية الإيراني أن المضمون أهم من الوقت يعطي مساحة لمسألة التمديد، فالمعاضل لا زالت قائمة ويبدو أن حلها تواجهه الكثير من الصعوبات ولذا فإن للقرار السياسي دوره الجوهري للوصول إلى حل. وهو ما أكده ظريف بقوله «القضية الرئيسية الآن تتمثل في اتخاذ قرار سياسي وهذا ما اتفقنا عليه في لوزان، ولا يمكن التوصل إلى اتفاق سوى بهذه الطريقة» ومابين رفض المرشد الايراني التفتيش والاصرار الغربي على ذلك تاريخ مهم هو 30 يونيو ولكنه كما قال ظريف ليس نهاية العالم اذا لم نتوصل الى اتفاق. 
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-01-29 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-11-03
2012-05-01
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1370

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره