مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2020-11-08

مقارنات غير مقبولة

يغني أردوغان «طلع البدر علينا»، فهل يكفي ذلك لأن يحتشد الشباب العربي والمسلم خلفه ويؤيدونه ويجعلون منه المتحدث باسمهم، كما فعل الإخوان المسلمون، منذ سقط محمد مرسي، وما زالوا يفعلون؟
 
 
بالطبع لا، شبابنا يعلمون علما أكيدا أن الرئيس التركي أردوغان لا يهتم للشباب العربي ويعبرهم مجرد شعوب تخضع للدولة العثمانية التي يحلم بتزعمها، وأن يصبح سلطانها، لذلك فمعظم الشباب العربي الواعي يدرك حقيقية أردوغان ولن تخدعه تلك الأغاني والخطب العاطفية التي تحاول العبث بمشاعرهم.
 
 
يفهم الشباب العربي، حسب أبحاث ودراسات قمت بها، الفرق الشديد بين قيادة الإمارات التي تسعى لبث روح السلام والمحبة والتسامح وبين القيادة التركية التي تحرض على الإرهاب والقتل، كما فعلت في سوريا وليبيا، وتفعل الآن في فرنسا، وكيف أن الإمارات قد ساهمت مساهمة كبيرة في إعادة الأمن والإستقرار إلى مصر بينما تجمع إخوان مصر تحت راية أردوغان لقتل الجيش المصري ومحاربة بلادهم..!
 
 
الأمر، ليس كما يقول بعض كتّاب الغرب، بوجود منافسة مع الأتراك للهيمنة والسيادة على المنطقة. 
 
 
الصحيح هو أن العرب جميعاً لن يقبلوا، وتحت أية ذريعة، أن يصبح خليفة الإخوان المسلمين، وهي جماعة شاذة صغيرة، خليفة للعرب والمسلمين.
 
 
كما نلاحظ جميعا، الإمارات تسعى بكل ما لديها من قوة لتحقيق السلام، ومحاربة التطرف والإرهاب، وتحقيق التنمية الإقتصادية، ليس في الخليج العربي فقط، بل في الشرق الأوسط وما حوله، وقد رأينا كيف دعمت اتفاق السلام بين السودانيين، ومباشرة علاقات السودان مع إسرائيل، ودعمت اتفاق برلين بعدم نقل السلاح والمرتزقة إلى ليبيا، وكذلك في افتتاح قنصلية عامة في مدينة العيون المغربية، وغيرها الكثير، لكن ماذا يفعل أردوغان بالمقابل؟ إنه يؤجج الصراع بين أرمينيا وأذربيجان وما زال ينقل المرتزقة الإرهابيين ويحتل الشمال السوري ويغني “طلع البدر علينا”..!!
 
 
الشباب العربي، غير الإخواني، يدركون كل ذلك، وكذلك القيادات العربية والغربية، ويعلمون الفرق الشديد بين من يصرخ ويثرثر ويحرض لأسباب شخصية شعبوية وبين من يعمل بصمت، ويدع أعماله تتحدث عن أفعاله التي تنشر المحبة والتسامح والسلام.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2020-11-08 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2016-07-13
2013-01-01
2017-06-12
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره