مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-11-11

مستقبل الاستثمار العالمي... بصناعة سعودية

الآن أصبح بإمكانك أن ترى العالم كله في الرياض. نعم، لم تعد الرياض تلك المدينة الصحراوية القاحلة على مر العقود، بل أصبحت الآن مدينة منفتحة على العالم ومزدهرة لتعطي الصورة الجديدة للمملكة.
 
 
 تعيش مدينة الرياض هذه الأيام أجمل وأزهى أيامها، وأصبحت الآن محط أنظار العالم وحديث الجميع بشكل غير مسبوق. ففي فترة بسيطة ومنذ وقت قريب جمعت هذه المدينة ألمع نجوم العالم في الرياضة والفن والأدب والموسيقى في أكبر موسم (موسم الرياض)، وقد تغيرت فيه ملامحها فأصبحت المدينة التي لا تنام. وفي الفترة نفسها، احتضنت الرياض العالم وجذبت كبار المستثمرين والاقتصاديين من جميع أنحاء العالم، فقد احتضنت أكبر ثالث تجمع استثماري على مستوى العالم في مبادرة مستقبل الاستثمار (دافوس الصحراء) في دورته الثالثة، والذي شهد حضوراً نوعياً منقطع النظير ضم رؤساء دول وكبار المسؤولين التنفيذيين ورجال أعمال ومبتكرين من جميع أنحاء العالم. وأثبتت المملكة في هذا التجمع وفي عصرها الجديد وطموحها الاقتصادي أنها تساهم بشكل كبير في صياغة الاقتصاد العالمي وتضع بصمتها الكبيرة في خريطة الدول الاقتصادية العظمى، وخصوصا أنها ستحتضن قمة العشرين 2020، التي احتلت حيزاً كبيراً من محاور النقاش في مبادرة مستقبل الاستثمار هذا العام.
 
 
شهد هذا التجمع أكبر حضور على الإطلاق، وتضاعف عدد الحضور قياساً إلى النسخة الأولى عام 2017، وأكدت فيه المملكة أنه بالرغم من الظروف الجيوسياسية والاضطرابات في المنطقة، فإنها قادرة على أن تكون قوة اقتصادية لا يُستهان بها ومحل جذب للاستثمارات العالمية.
 
 
وما لفت انتباهي في هذا التجمع هو التنظيم العالي المستوى والإحساس بالمسؤولية للمنظمين، الذين كان أغلبهم من فئة الشباب، وهم أحد المحاور الأساسية التي ركز عليها المنتدى هذا العام، لأن طاقة الشباب هي استثمار المستقبل. وقد أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، في جلسة تحديات الطاقة، أن “الطاقة الاجدر بالبقاء هي الطاقات الشابة، ويجب أن يكون الاستثمار فيها عبر اتاحة الفرصة لهم والوثوق في قدراتهم».
 
 
وحظي موضوع الطاقة بالاهتمام على اعتبار تأثر الطلب عليها بالتقلبات الجيوسياسية والإقتصادية. وأُعلن توجه المملكة لطرح مبادرة الاقتصاد المنخفض الكربون. حيث تحتوي المملكة مع شقيقتها الامارات أكبر معامل تخزين الكربون لإرساء التكامل بين التكنولوجيا النظيفة والطاقة التقليدية، وهذا ما أكده معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها، إذ شدَّد على التزام أدنوك المستمر بالأسس الراسخة التي أرستها القيادة في دولة الإمارات، والتي تشمل مبدأ الإنتاج المسؤول للطاقة وضمان تلبية احتياجات العالم المتزايدة من الطاقة.  ووصف الجابر مبادرة مستقبل الاستثمار بأنها أصبحت “حدثا عالميا بصناعة سعودية».
 
 
ولا غرابة في أن يصف ياسر الرميان، محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي، هذه المبادرة بـ”المؤسسة”، وأنها “مركز للفكر العالمي”، حيث يشارك فيها أفضل العقول من العالم وأفضل رواد الأعمال وأفضل المستثمرين ليتعرفوا على ما يخبئه المستقبل، وفيها يتم تمكين الابتكار والتقنيات الحديثة، وإيجاد حلول للتحديات العالمية. وقد جاء توقيت هذه المبادرة في وقت ينتظر فيه العالم أكبر اكتتاب في التاريخ لامبراطور النفط أرامكو السعودية، وهذا يؤكد ثقل المملكة الاقتصادي وتأثيرها عالمياً.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2019-12-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-11-02
2017-03-02
2015-12-09
2014-12-19
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره