مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2012-07-01

محددات العلاقة مع إيران

ما من شك أن العلاقة الإماراتية الإيرانية هي أكثر العلاقات الدولية الشائكة لدولة الإمارات العربية المتحدة في عالم اليوم، وذلك لأنها تشمل معظم أبعاد التعقيدات التي يمكن أن تجدها في علاقات الدول؛ مع ذلك نجحت الدولة في إبقاء علاقتها مع إيران على درجة من الاستقرار بعيداً عن التوترات الأمنية، هذه العلاقة لم تأت من فراغ، بل جاءت نتيجة وجود مجموعة من المحددات التي أثرت في توجه الإمارات في علاقتها بإيران والتي يمكن أن نجملها تباعاً. 
أولاً المحدد الجغرافي والمتمثل في مشاركة إيران دولة الإمارات في منطقة الوجود الجغرافي باعتبارهما دولتين جارتين، وستبقى كذلك بحكم الجغرافيا إلى ما يشاء الله، لذلك فإن التعامل الإماراتي مع إيران يأتي في إطار احترام الجار لجاره من خلال عدم السعي لتدخلها في الشأن الإيراني أو محاولة الإضرار بها أو إثارتها؛ كما أن هذا المحدد ساعد على تقوية العلاقات بين الطرفين من خلال التبادل البشري حيث فتحت الإمارات أبوابها للإيرانيين للعمل والعيش فيها، ثانياً المحدد الديني والمتمثل في الإسلام حيث أن الإمارات تنظر دائماً لإيران كدولة مسلمة، وبالتالي تتعامل معها من منطلق تعامل الأخ المسلم مع أخوه المسلم بغض النظر عن مذهبه الديني.
ثالثاً المحدد الاقتصادي والمتمثل في العلاقات الاقتصادية الكبيرة التي تربط الإمارات بإيران من حيث التجارة والاستثمار، فدولة الإمارات ظلت دائماً تقدر العلاقات الاقتصادية القائمة مع إيران وذلك منذ زمن ليس بقصير عندما فتحت أبوابها للتجار الإيرانيين للعمل فيها بعد أن ضاقت بهم السبل في إيران نتيجة لعوامل مختلفة، كما أن الإمارات برزت مع فرض المجتمع الدولي ولاسيما الولايات المتحدة لعقوبات اقتصادية على إيران بعد الثورة الإسلامية كنقطة التقاء تجاري للبضائع الإيرانية المتجهة للعالم، والعالمية المتجهة لإيران من خلال ما يعرف بتجارة إعادة التصدير، حتى غدت إيران ثاني أكبر جهة لتجارة إعادة التصدير الإماراتية للعالم بعد الهند، وأصبحت الإمارات لإيران أحد أهم الجهات التي تستورد منها وارداتها، بالإضافة إلى ذلك مثلت السياسات الانفتاحية الاقتصادية لدولة الإمارات متنفساً لرأس المال الإيراني للاستثمار في الخارج، وفي خضم هذه العلاقات الاقتصادية المتطورة تأسست مجموعة من المنظمات المعنية بتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
 
رابعاً المحدد السياسي، وهو المحدد الأكثر تعقيداً حيث أنه يشمل تحت بوتقته مجموعة من الجوانب السياسية المؤثرة على العلاقة بين البلدين، فهناك جانب القيادة السياسية التي دائماً ما حرصت على علاقات طيبة مع إيران ومد يد التعاون لتجاوز كل الخلافات، وهناك قضية الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة من قبل إيران منذ 1971 والتي مازالت تثير الإشكالات في العلاقة القائمة بين البلدين نتيجة لعدم الاتفاق حولها ولغياب الحوار الجدي أو النية الصادقة نحو بلورة حل سلمي لهذا الخلاف، وهناك جانب البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل والذي تحاول إيران بلورته خارج نطاق التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو ما يثير مخاوف دولة الإمارات من ونوايا إيران في امتلاك السلاح النووي المهدد لأمن واستقرار المنطقة من الجوانب السياسية، والبيئية، والأمنية، وهناك جانب العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية حيث أن العلاقة الإستراتيجية القائمة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة تثير غضب الإيرانيين الذين يؤكدون موقفهم الداعي لضرورة خروج الولايات المتحدة من المنطقة، وهناك جانب العقوبات الدولية التي تفرض على إيران بسبب عدم تعاونها مع المجتمع الدولي في بعض القضايا التي تهم الأمن والاستقرار الدوليين، والتي لا تجد الإمارات خياراً آخر سوى الالتزام بها باعتبارها عقوبات دولية يلزم الجميع إتباعها، وهو ما قد يؤثر على علاقة الإمارات بإيران من الجوانب السياسية والاقتصادية وقد تكون الأمنية في بعض الحالات عن طريق التهديدات التي يرسلها بعض المسؤولين الإيرانيين حول موضوع التزام الإمارات بالعقوبات الدولية، وهناك بالطبع جانب التوغل الإيراني في شؤون المنطقة ولاسيما المنطقة الخليجية والذي يثير مخاوف الإمارات من زعزعة أمن المنطقة بداعي إثارة الفتن الطائفية سواء كان ذلك في العراق أو البحرين أو اليمن، وبالتالي فإن علاقة الإمارات بإيران لا يحركها محدد واحد أو جانب واحد بل تؤثر فيها محددات متعددة.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-01-29 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-11-03
2012-05-01
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1370

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره