مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2018-09-05

شكراً بلاد الحرمين

شكراً لبلاد الحرمين وشكراً لخادم الحرمين ولكل منسوبي القطاعات العسكرية على جهودهم وتضحياتهم ومواقفهم الإنسانية المشرفة لنجاح موسم الحج وحماية الحجاج والمقدسات وصون استقرارها..
 
 
جهود جبارة متواصلة لخدمة حجاج بيت الله الحرام والسهر على راحتهم وحماية أمنهم، والتي يشرف عليها على الدوام خادم الحرمين الشريفين بنفسه، لقد أدت كعادتها دورها على أكمل وجه. 
إن الكل في بيت الله سواسية لا تمييز ولا عنصرية، جميع الحجاج يتم التعامل معهم بكل حب وترحيب. 
 
لقد شهد الموسم الملايين من الحجاج وليس بالأمر اليسير تأمين راحتها وسلامتها، انها فعلاً مسؤولية جسيمة تقع على عاتق السلطات السعودية.. 
 
 
كم نخجل ونعجز أمام هذا العطاء العظيم والمواقف البطولية من رجالها لرحمتهم وإنسانيتهم، سنبقى عاجزين عن تعداد عطاياها وجهودها السخية، ولاعزاء للشامتين المتبجحين.
 
لقد تعرضت المملكة العربية السعودية للكثير من الهجمات والحملات المسعورة من أعدائها، سعياً وراء إدارة أرضها المقدسة، محاولين إيصال رسالة للعالم تقول أن السعودية غير قادرة على استيعاب وتنظيم الحجاج، دعوات مبطنة مستمرة للفتنة واستغلال لأداء الشعيرة وتعكير صفو الحج وجعلها تحت وصاية دولية! 
 
 
مشاريع عدائية خارجية تقاد حسب أجندات سياسية، كل عام يلفقون الأكاذيب والإتهامات الباطلة والتصاريح الهابطة المكشوفة المقاصد ساعين لنشر الفوضى والشائعات، مستهينين بهذه الأيام الإيمانية المباركة، أعداء حاقدين، يكيدون ويدسون سمومهم لتقسيمها..
 
لقد برهنت السعودية بالأفعال والمشاهد التي يراها العالم كل عام حجم الخدمات والرعاية للحجاج والعناية بهم، وبالرغم من مساعي إيران ومكابرة قطر واتهام البعض لها بالتقصير، وبالرغم من كل المؤامرات المحاكه ضدها ها هي النجاحات السعودية تترى وغاب أعداؤها عن المشهد، وفي المقابل يجد الحاج كل التيسير والراحة والأمان في أداءه لمناسك الحج، لقد احبطت المملكة بكل حكمة وحزم مخططاتهم، مذللة كل الصعوبات والعقبات.
مهما قدمت المملكة وستقدم من دعم وخدمات سيبقى هناك من يجحد جهودها ويقابل عطائها بالنكران لتحقيق أجنداته. 
 
بلاد عظيمة أعزها وحفظها الله ورفع شأنها ومكنها لخدمة الدين رغماً عن أنوف الحاقدين، ستبقى مقصد العالم فاتحة قلبها قبل أبوابها، مرحبه بكل مسلم في أي مكان ومن حقها الحفاظ على أمنها بإتخاذ كافة الإجراءات السيادية الأمنية وأي قرار تتخذه قطر أوغيرها بحرمان مواطنيهم من تأدية مناسك الحج حتماً سيكون ظلما بحقهم. 
 
اللهم احفظ السعودية وسائر بلاد المسلمين من كل شر وسوء، وأدم علينا وعليهم نعمة الأمن والأمان والاستقرار.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-10-31 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-07-13
2014-12-20
2014-12-23
2016-12-04
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1621

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره