مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2014-04-01

دبلوماسية سحـب السفـراء

الدبلوماسية هي حقل من حقول علم السياسية وتعني النشاط السياسي الذي يعمل على تحقيق وضمان أهداف السياسة الخارجية للدول من دون استخدام القوة المسلحة، فهي تعمل على استخدام الوسائل السلمية المتاحة والممكنة عن طريق الاتصال والتفاوض الذي يهدف إلى نهاية سلمية ومرضية لجميع الأطراف. وتنشئ بناءً على ذلك العلاقات الدبلوماسية بين الدول والتي تجسدها بشكل واضح العلاقات الدبلوماسية الدائمة من خلال إنشاء بعثات دبلوماسية بين الدول يكون أقواها البعثة التي يرأسها شخص برتبة سفير، ويكون المنظم لعمل البعثات الدبلوماسية هي بنود ميثاق فيينا لعام 1961.
 
يعتبر وجود بعثة دبلوماسية وحجمها ونوعها دليل واضح على متانة العلاقة بين البلدين، أو حجم الاهتمام الذي توليه الدولة للدولة الأخرى. فالعلاقة القوية والاهتمام الكبير يمكن أن يُعبر عنه بوجود شخص برتبة سفير يدير السفارة ووجود حجم كبير من الموظفين يعمل بها. إلا أن فتور العلاقة أو توترها يؤدي إلى عكس ذلك، حيث يمكن للدولة أن تبعث من هو أقل رتبة من السفير لإدارة شؤون البعثة في بلد ما، كأن يكون الاعتماد على شخص برتبة مُلحق. وقد يصل الأمر كذلك إلى إغلاق السفارات من الجهتين أو من جهة واحدة، ويكون ذلك لعدة أسباب منها ربما الكلفة العالية لفتح سفارة لدولة معينة في دولة أخرى في الوقت الذي يكون فيه المردود المتحقق من وجود سفارة محدود، فتلجأ الدول إلى الاعتماد على السفراء الغير مقيمين أي سفير في دولة معينة يتولى مهمة البعثة الدبلوماسية لدولة ما في مجموعة من الدول في إقليم معين، وهو ما يقلل الكلفة المادية بالذات.

وقد تغلق البعثة الدبوماسية نتيجة لوجود خلاف كبير وواضح قد يصل إلى درجة التهديد أو قيام حرب بين الطرفين.
 
ولكن قد يؤدي فتور العلاقة إلى سحب السفراء من دون غلق البعثة الدبلوماسية، وهذا الأمر يأخذ مستويات. فقد تسحب الدولة سفيرها بشكل مؤقت للتشاور وذلك يسمى استدعاء السفير، وعندها قد تعيده الدولة مباشرة أو تبقيه لفترة أطول؛ وهناك سحب السفير أي تخفيض مستوى السفارة من رئاسة شخص برتبة سفير إلى شخص بأقل رتبة وهي خطوة أكبر من خطوة استدعاء السفراء.
 
لكن سحب السفراء هي خطوة أقل من خطوة إغلاق البعثة الدبلوماسية، حيث أن سحب السفير لا يعني إغلاق مقر البعثة الدبلوماسية أو وقف العمل الذي تقوم به البعثة الدبلوماسية، فالبعثة الدبلوماسية تستمر في القيام بمهامها الاعتيادية إلا أنها تكون أقل كفاءة وفعالية بسبب عدم وجود شخص برتبة سفير له تواصل مباشر مع القيادة العليا في الدولة المُستضيفة. إن سحب السفراء لا يُعامل على أنه تهديد من قبل تلك الدولة للدولة الأخرى، بل يُعتبر تعبيراً عن إحتجاج ورفض الدولة التي أقدمت على سحب سفيرها لوضع معين قامت به الدولة المُستضيفة، وبالتالي فهو وسيلة للضغط على إحداث تغير ما من قبل الدولة التي تم سحب السفير من أراضيها.

ويمكن للدولة الأخرى التي تم سحب السفير من أراضيها أن تقوم بذات العمل من خلال سحب سفيرها هي أيضاً كردة فعل على غضبها عن ما تم من الدولة الأولى، أو قد لا تلجأ إلى سحب سفيرها بل تبقيه لطالما أن الدولة المُستضيفة لم تعتبر وجود السفير على أرضها شخص غير مرغوب فيه.
 
لذلك فإن غلق البعثات الدبلوماسية بالكامل هو خطوة تُعبر عن توتر فعلي في العلاقة بين البلدين قد تؤدي إلى صراع قد يصل إلى الصراع المسلح، أما سحب السفراء فهو إجراء دبلوماسي يهدف للضغط الدبلوماسي على إحداث تغيرات في سياسة الدولة التي تم سحب السفير من أراضيها.  
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-05-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-11-03
2012-05-01
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1419

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره