مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-12-08

خلاصات على هامش منتدى بكين التّاسع

انعقد قبل أسابيع في الصين (ما بين 21 و23 أكتوبر 2019) منتدى بكين “شيانغشان” التاسع، بتنظيم من الجمعية الصينية للعلوم العسكرية والمعهد الصيني للدراسات الاستراتيجية الدولية، حول موضوع: “الحفاظ على النظام الدولي وتعزيز السلام في منطقة آسيا والمحيط الهادي”، بمشاركة 650 مشاركا من القادة العسكريين والمسؤولين الحكوميين ورؤساء مراكز الفكر والخبراء والباحثين من حوالي 68 دولة، بالإضافة إلى ممثلين عن ثمانية منظمات دولية، حيث تناولت أشغاله “إشكالات النظام الدولي وتعزيز السلام في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”، و”إدارة المخاطر والأزمات في آسيا والمحيط الهادي”، و”مصالح الدول الصغيرة والمتوسطة والأمن المشترك” و”النظام الدولي للحدّ من الأسلحة، والأمن العالمي”، وقضايا الأمن الرقمي، وتحديات الإرهاب الدولي..
 
في مستهلّ أشغال المنتدى، حرصت الصّين على إرسال مجموعة من الإشارات، سواء بصدد، دعم النظام الدولي؛ القائم على الأمم المتحدة، والرغبة في إرساء توافقات بشأن تحقيق السلام وتعزيز الحوار والتعاون الأمني، والعمل على بناء مستقبل مشترك واعد للبشرية جمعاء يدعم الشراكة والتنمية، وبخاصة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ التي تشهد الكثير من الأزمات.. مع التأكيد على نهج الخيارات الاستراتيجية الصائبة، وتعزيز الثقة المتبادلة بين الدول، بعيدا عن لغة الهيمنة والقوة.. أو فيما يتعلق بإبداء الرفض الصارم لأي توجّه انفصالي في تايوان، عبر التحذير من اتخاذ أي خطوات غير محسوبة، ومن أي تدخل أجنبي في شؤونها الداخلية..
 
شكّل هذا اللقاء الذي سعدت بحضور أشغاله، مناسبة للوقوف عند الإشكالات الكبرى التي تطرحها الحروب التّجارية بين عدد من القوى الدولية الكبرى.. ونبّه الكثير من المتدخّلين إلى حجم المخاطر والتهديدات التي تواجه عددا من الدول في آسيا، في أبعادها التقليدية أو التي برزت في خضم التحوّلات الإقليمية والدولية خلال العقود الأخيرة.. كما هو الشأن بالنسبة للإرهاب والتهريب والأمراض والأوبئة الخطيرة، ما يفرض التعامل معها بقدر من الحيطة واليقظة، في إطار من التعاون والتنسيق..
 
ولم تخف بعض التّدخلات تشاؤمها من واقع ومستقبل النّظام الدولي، استنادا إلى أن هذا الأخير يشهد تحدّيات وانحرافات كبرى، بل ذهب آخرون إلى حدّ الحديث عن انهيار ملحوظ لمقوّماته، مع توجّه بعض الدول التي كانت تدعم العولمة إلى اعتماد نظم وترتيبات أحادية الجانب.. فيما توقّفت الكثير من الأوراق المقدّمة والنقاشات المستفيضة عند خطر الإرهاب، وقد تعدّدت المقترحات بشأن مواجهة هذه الظاهرة، بين الدعوة إلى توحيد الجهود في إطار منظمة الأمم المتحدة، وتعزيز التضامن، وإرساء الحوار بين الحضارات والأديان، وإلى التّدبير السّلمي للنزاعات والأزمات، وتعزيز الآليات الأمنية في هذا الشأن..
 
ونبّه المشاركون من مختلف البلدان العربية إلى أهمية مكافحة الإرهاب كأساس لتحقيق السلم والأمن الدوليين، مع التأكيد أيضا على رفض التّدخل في الشؤون الداخلية للدول، وبلورة حلول عادلة للقضايا والمشكلات المطروحة في المنطقة.. فيما أكّدت أوراق أخرى على الحق في امتلاك واستخدام الطاقة النووية في مجالات سلمية، مع إبراز جهود بعض الدول في هذا الصدد، كما هو الشأن بالنسبة للبرازيل التي نجحت في توظيفها في مجال توليد الكهرباء..
 
أمّا ممثل هيئة الأمم المتحدة فأكّد على الجهود التي تبذلها المنظمة لحماية الأمن وحفظ السلام في عدد من مناطق التوتّر، مع التذكير بأهمية تعزيز التعاون والشراكة لكسب هذا الرهان في مختلف مناطق التوتّر بالعالم.
 
ولم يخف بعض المتدخلين تخوفاتهم بشأن واقع التسلّح في عالم اليوم، رغم طيّ صفحات الحرب الباردة، وأكّدوا على ضرورة انخراط الولايات المتحدة وعدد من القوى الدولية الكبرى في كسب هذا الخيار عبر مبادرات جادة. 
 
ونال موضوع “الانسحاب” الأمريكي من منطقة الشرق الأوسط ومحيطها (أفغانستان والعراق وسوريا...)، قدرا من الاهتمام والنقاش، وتضاربت الآراء بشأنه، بين من اعتبر الأمر مجرّد مناورة تستهدف إعادة ترتيب الأوراق من جديد، في أفق التحضير لتدخلات ناعمة أكثر نجاعة، وإلى استنزاف بعض القوى الإقليمية والدولية كالصين وروسيا.. بإقحامها في قضايا وملفات مكلفة.. وبين من اعتبر أن الأمر خيارا جادّا يحيل إلى الاقتناع بكلفة هذا الانتشار، وبين من اعتبره نتاجا طبيعيا لضغوطات باشرتها بعض الدول، وتحركات عدد من الجماعات المسلّحة في المنطقة.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2020-02-02 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2017-06-12
2014-11-17
2014-11-03
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره