مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-09-02

الهيدروجين ومستقبل الطاقة 2

تناولنا في المقال السابق استخدامات الهيدروجين وذكرنا أن التطبيقات الصناعية تظل هي المهيمنة على استخدام الهيدروجين. الوعود طويلة الأجل بالنسبة للطاقة الهيدروجينية ليست فقط للتطبيقات الصناعية وإنما لقطاعات أخرى كالنقل والمباني والطاقة إذا كان هناك تحسن في خفض تكاليف الانتاج وتطوير في الانتاج مقارنة بالخيارات الأخرى. وتعتمد القدرة التنافسية الهيدروجينية في النقل على تكاليف خلايا الوقود واستخدام محطات التزود بالوقود. 
 
بالنسبة للسيارات، الأولوية هي خفض تكلفة خلية الوقود لجعلها قادرة على المنافسة مع السيارات التي تعمل بالبطاريات في نطاق القيادة من 400 إلى 500 كم بحيث يجعلها جذابة للمستهلكين. ويمكن استخدام الهيدروجين كبديل للديزل، على سبيل المثال، لتشغيل القطارات حيث تمتلك ألمانيا وحدها حوالي 4000 سيارة قطار تعمل بالديزل. بالنسبة للشاحنات التحدي هو خفض تكلفة تسليم الهيدروجين، أما في الشحن والطيران فتظل خياراتهم محدودة للوقود المنخفض الكربون وتظل كلفة الانتاج مرتفعة مقارنة بالوقود القائم على النفط. أما بالنسبة للفرص قريبة الأجل فهو استخدام الهيدروجين في المباني عن طريق شبكات الغاز الطبيعي الموجود أساساً بغرض التدفئة. 
 
فرص تكنولوجيا الطاقة النظيفة الأخرى قد تحسنت بشكل كبير مؤخراً في توليد الكهرباء، ويعتبر مستقبل الهيدروجين في هذا المجال كبير إذا تغلب على التحديات التقنية والاقتصادية مقارنة بالمنافسين الآخرين.
 
ذكرنا مسبقاً أنه حتى الآن يعتبر الغاز الطبيعي هو المصدر الرئيسي لانتاج الهيدروجين وذلك لأن انتاجه من مصادر أخرى ما زال مكلفاً حيث يشكل حوالي ثلاثة أرباع الانتاج السنوي العالمي المخصص للهيدروجين. في الوقت الحاضر، يتم إنتاج 95 بالمائة من الهيدروجين الأمريكي من الغاز الطبيعي وعلى مدى السنوات العشر أو العشرين المقبلة، من المرجح أن تظل أنواع الوقود الأحفوري هي المادة الأساسية لاقتصاد الهيدروجين.  أي أننا لا نستطيع أن نؤكد في هذه الحالة علاقة الهيدروجين بالمصادر المتجددة لأنه أغلب انتاجه قائم على مصادر غير متجددة حتى الآن! أي أننا لم نتغلب على مشكلة التلوث وإنما نتحايل عليها بطريقة غير مباشرة بعدم السماح لها بالانتشار في كل مكان.
 
فعلى سبيل المثال السيارات التي تعمل بالهيدروجين لا تصدر عنها غازات دفيئة أو غيرها من الملوثات أثناء الاحتراق حيث ينتج الهيدروجين بخار الماء فقط عكس احتراق النفط الذي يسبب إطلاق غازات مثل ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروز في الغلاف الجوي. من ناحية الكفاءة، وقود الهيدروجين فعال جداً حيث يتم استخراج المزيد من الطاقة مقارنة بتقنيات الطاقة المتجددة الأخرى حيث أن 5 كيلوغرام من وقود الهيدروجين بإمكانها أن تمكن السيارة من أن تقطع 500 كيلومتر دون انبعاثات باستثناء الماء. بالاضافة إلى أن مدة شحنها بالوقود يستغرق 5 دقائق فقط بخلاف السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات التي تحتاج حوالي الساعة أو أكثر للشحن، ولكن عند مقارنته بالوقود الأحفوري فمعدل احتراق الأخير يعتبر مرتفع وقادر على إطلاق كمية هائلة من الطاقة. ومن ناحية التكلفة الهيدروجين يعتبر غالي الثمن حالياً لأنه من الصعب توليده ومعالجته وتخزينه مقارنة بالوقود الأحفوري الأقل تكلفة. وهذا لم يمنع إمبراطور النفط أرامكو السعودية، أن تقوم بتدشين أول محطة تجريبية لتزويد السيارت بوقود الهيدروجين المشتق من الهيدروكربونات في المملكة تماشيا مع اجماع الوسط الدولي وتقرير الوكالة الدولية للطاقة بفوائد الهيدروجين من ضمنها الحد من الانبعاثات الكربونية وتوفير مصادر طاقة عملية ومستدامة للمستقبل.
 
أخيراً وليس آخراً، يعد الوقود الأحفوري المصدر الرئيسي للطاقة في الوقت الحالي. ولكن يجب أن نضع في الحسبان أن احتياطيات هذا الوقود ستنفد تدريجياً. صحيح أن استخدامات الوقود الهيدروجين تعتبر تجريبية في الوقت الحالي، إلا أنه يتمتع بإمكانات كبيرة للمستقبل تؤهله لأن يكون المرشح الأول لطاقة نظيفة وآمنة وغير مكلفة مستقبلاً .
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2019-09-02 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2017-03-02
2015-12-09
2016-11-01
2014-12-19
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره