مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-12-31

البيانات ... الحقائق حين تنشر

في الصحافة، لا يمكنك الجزم بالمصداقية الكاملة أو الموضوعية لكل ما ينشر؛ لأن هناك عاملاً مهماً هو (journalism culture)؛  أي عامل “ثقافة الصحافة” الذي يلفت النظر إلى أن الصحافي يخضع إلى ثقافته في فهم ما حوله، ومن ثمَّ تتأثر عملية صنع الخبر بأفكار الصحفي ووجهة نظره حول الأحداث نفسها.
 
ومع الثورة الصناعية الرابعة وسيطرة التكنولوجيا على مختلف القطاعات في الحياة، كان لابد للصحافة أن تتأثر وتنتقل إلى مرحلة تجعل القارئ الملتصق بالأجهزة الذكية 
مقبلاً على محتوى مختلف معزّز بالبيانات لتقترب من الموضوعية.
 
إذاً، ما الذي يجعل القارئ أو المتلقي يستقبل الرسالة الإعلامية عبر المحتوى بوضوح؟ وماهي سمات الجمهور في مرحلة الثورة الصناعية الرابعة؟ ومن الذي يصنع المحتوى؟
 
جميع هذه الأسئلة وأسئلة غيرها كثيرة يتم تداولها في الساحة الصحفية، حين يجرنا الحديث إلى الفروق بين الصحافة الإلكترونية والورقية، إذ إن جميع هذه الأسئلة يمكن أن تكون إجابتها واحدة، وهي أن الصحافة أصبحت صناعة وتغيرت ملامحها تماماً.
 
ففي عصر البيانات المكثفة، تتضح أهمية صحافة البيانات في قدرة ممارسيها على إيجاد المضمون العميق، وربما يكون الأهم هو إيجاد الحقيقة من بين الكم الهائل للبيانات في العالم، حتى وإن كانت الحقيقة نسبية. وهذا لا يعني أن دور الصحفي سينتهي، خاصة بعد استخدام الصحف الغربية للروبوت بصفة «صانع محتوى»، بل ربما يحدث العكس تماماً، ففي عصر البيانات ذات التدفق الغزير نحتاج للصحفيين أكثر من ذي قبل، من أجل الإشراف على عملية صناعة المحتوى وتحليل البيانات واستخراج القصة الصحفية. 
 
ولذلك، بدأت بعض الدول العربية مثل مصر وتونس تدخل صحافة البيانات في مناهج التدريس في جامعاتها، وذلك لتأهيل الطلبة لسوق جديدة أصبحت الصحافة فيها من روافد الاستثمار.
 
إن تعريف صحافة البيانات لا يخلو من الجدلية، إنما يمكن أن نقول: هو كل نشاط صحفي يحلل مجموعة من البيانات، ومن ثم تكون في رابط واضح يجمعها ليكوِّن جسم القصة صحفياً، ثم يقوم بنشرها في شكل جذاب باستخدام أساليب بصرية. وتسير صحافة البيانات ببطء في صحافتنا العربية،  فإن كانت قد بدأت في عام 2016 إلا أنه لا يمكن لأي باحث حصر عدد المؤسسات الصحفية العربية التي تستخدمها. والأقرب للواقع ان استخدام صحافة البيانات نادر في صحافة العالم العربي بما فيها صحافة الخليج، بالرغم من أن الإمكانات التي تتمتع بها صحافة البيانات جعلت الباحثين والممارسين يجزمون بأنها صحافة المستقبل..
 
 لقد وُجدت صحافة البيانات لإنقاذ المؤسسات الصحافية من عزوف الجمهور عن قراءة الصحف الورقية وضعف مردود الإعلانات، في الوقت الذي ارتفع فيه معدل استخدام الإنترنت عالمياً، وبعد أن كان الصحافي يعتمد في عمله على  التغطية الميدانية لكتابة الأخبار، أصبح اليوم يتعامل مع تدفق البيانات والأرقام من خلال مصادر متعددة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ولذلك؛ كان لابد من تطوير المحتوى، ففي وقت تحولت فيه المصادر التقليدية إلى مصادر رقمية، أصبح واجباً على الصحفيين أن يستثمروا تلك المصادر. وهذا ما يجعلنا نتفاءل بأن تكون صحافة البيانات جاءت بداية في طريق التطور نحو ممارسات عملية أكثر دقة.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2020-02-02 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2017-06-12
2014-11-17
2014-11-03
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره