مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-07-01

البيانات الضخمة وادارة المؤسسات

ان موضوع البيانات الضخمة أصبح لا يخلو من أجندة المؤسسات التي تدرك حجم التحديات التي تواجهها كمصدر ثمين يمكن من خلاله الخروج بنتائج تكشف العديد من المعطيات الخاصة ببيئاتها الداخلية والخارجية ، فطبيعية البيانات الضخمة التي تشكل كمية هائلة من البيانات المعقدة التي قد يفوق حجمها قدرة البرمجيات والأجهزة على تخزينها ومعالجتها وتوزيعها، دفع المختصين في مجال تطور نظم وتقنية المعلومات والاتصالات الى البحث عن حلول بديلة متطورة تساعد على التحكم في تدفق البيانات الضخمة والسيطرة عليها بالإضافة الى المحافظة على خصوصيتها. 
 
وذلك يعني أن عملية تحليل البيانات الضخمة تسمح باستكشاف ارتباطات وعلاقات بين مجموعة من البيانات المستقلة مما يساعد على فهم الأمور من زوايا جديدة غير تلك التي أعتدنا على النظر من خلالها، كما انها تساعد على عملية صنع القرار في مجالات متعددة كونها تقدم توصيف دقيق للبيانات تحت الدراسة وتحللها للوصول الى نتائج تستطيع المؤسسات الاستفادة منها مثل الفرص، كشف المخاطر والمساعدة في عملية التخطيط وكذلك الاستفادة من الموارد المتاحة بشكل عملي يوفر الجهد والوقت.
 
ان الاعتماد على الأنظمة الرقمية في المؤسسات يوفر العديد من المصادر الخاصة بالبيانات الضخمة التي يمكن الاستفادة منها وتحليلها، ومنها مواقع الانترنت، تفاعل عملاء المؤسسة مع حساباتها الرسمية على شبكات التواصل الاجتماعي، السجلات الالكترونية الخاصة بأفراد المجتمع كالسجلات الطبية والسجلات البنكية، البيانات التي يمكن الحصول عليها من الهواتف النقالة مثل النظام العالمي لتحديد المواقع وكذلك الاعتماد على البيانات الخاصة باستخدام التطبيقات المختلفة للقيام بعمليات الشراء المحلية والدولية. 
 
و بلا شك ان تفاصيل الأحداث التي يمر بها واقعنا بجوانبه الاقتصادية والسياسية دفع باتجاه الاهتمام بكيفية الاستفادة من البيانات الضخمة باعتبارها نقطة من نقاط قوة أي مجتمع والتي يمكن استغلالها وتوجيهها للاستفادة منها في إنجاح الاستثمار في قطاعات مختلفة مثل الاعلام. وفي وقتنا الحالي ،أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية هي وسائل الاعلام الجديدة التي تعول عليها العديد من المؤسسات للتواصل مع جماهيرها ومخاطبة احتياجاتهم المختلفة، وفي وجود المنافسة واحتمالية عدم انتباه الجماهير للرسائل الكثيرة التي توجه إليهم ، بدأت العديد من المؤسسات في القطاعات الحكومية والخاصة  تدرك أهمية البيانات القابعة في أجهزتها والتي يمكن الاستفادة منها في ابتكار رسائل تسويقية جاذبة تتناسب مع احتياجات الجماهير خصوصا بعد توجهها نحو التحول الرقمي للمحتوى سواء على هيئة تطبيقات هواتف ذكية أو بوابات الكترونية.
 
لذا أصبحت البيانات الضخمة مصدرا من مصادر صناعة الاعلام المؤثر، فبمعرفة البيانات الخاصة بسلوكيات المستخدم يمكن للقائمين على الاعلام تحديد الرسائل الاتصالية التي توجه إليهم يما يحقق التأثير المطلوب، فالإحصائيات والنسب المئوية التي تقدمها عملية تحليل البيانات الضخمة لمستخدمي وسائل الاعلام الرقمية تسهم في تغيير الطرق التقليدية التي تصنع بها مضامين الرسائل الاتصالية بشكل مبتكر قادر على جذب المتلقي والتأثير عليه. في عام 2016، قامت شركة الأبحاث الرقمية (DRC) السعودية بتقديم تقرير ربع سنوي يشكل مؤشرا للإعلام الرقمي في دول مجلس التعاون الخليجي يوثق الاتجاهات الحديثة التي تطرأ على صناعة الأخبار ويراقب تطورها بما يخلق جو تنافسي في مجال صناعة الأخبار ومحفز على الابتكار، واعتمدت الشركة على الطرق الكمية والكيفية في جمع وتحليل البيانات الخاصة بـ(350) صحيفة الكترونية من صحف دول مجلس التعاون الخليجي.
 
خلاصة القول، ان البيانات الضخمة الموجودة في أجهزة مؤسساتنا يمكن الاستفادة منها لعدة أغراض منها رسم سياسات مستقبلية مبنية على تخطيط استراتيجي يعتمد على بيانات صحيحة، تحسين جودة خدماتها وكذلك تقنين الصرف الغير مسؤول والحفاظ على المال العام.
 
السطر الأخير...
بحسب دراسة أعدتها ويكيبون (Wikibon) ونشرتها ستاتيستا (Statista)، فإن نسبة نمو سوق البيانات الضخمة في العالم أرتفعت بنسبة 360.5 % في عام 2017 عما كانت عليه في 2011 ، وتتوقع الدراسة استمرار هذا النمو ليحقق عائدات سنوية تصل الى 103 مليار دولار في 2027.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2019-09-02 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2017-03-02
2015-12-09
2016-11-01
2014-12-19
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره