مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2022-04-03

الاتصال الاستراتيجي وادارة الأزمات

سجل التاريخ الاقتصادي العالمي العديد من الأزمات الاقتصادية منذ بداية القرت العشرين، لعل أولها ما كان يعرف باسم “ الكساد الكبير” في عام 1929 بعد انهيار بورصة “وول ستريت” في الولايات المتحدة وأدى استمرارها لعقد كامل الى إعلان إفلاس نصف البنوك الأمريكية ووصل عدد العاطلين الى 15 مليون شخص في الولايات المتحدة، وكان من الطبيعي ان ينتقل هذا الكساد الى بقية دول العالم في أمر أشبه بما حدث لمعظم دول العالم من تداعيات جائحة “كورونا” التي أدت الى ضربات غير مسبوقة للاقتصاد العالم وإلغاء 225 مليون وظيفة دائمة بحسب التقرير الصادر عن منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة لتكون بذلك من أقوى الأزمات التي أدت إلى أشد كساد في الاقتصادات المتقدمة وأول انكماش للناتج في اقتصادات الأسواق الصاعدة.
 
هذا يعني ان الأزمات العالمية تتوزع بين حروب وأوبئة وإفلاس ، وتحتاج الى زمن طويل لمعالجتها أو حتى الحد من تداعياتها وآثارها السلبية وما يمكن ان تسببه من انعاكاسات اقتصادية وسياسية وبشرية ، وفي معظم الأحيان تجد المؤسسات صعوبة في تشخيص والتحكم في نوع الأزمة التي قد تعيشها لأن تأثيراتها تتشعب بحسب أسبابها وقوة تأثيراتها كونها تهدد القيم الجوهرية التي ترتكز عليها المؤسسة، بالإضافة الى كونها تهدد قدرتها على المنافسة مما يعرضها للاتهيار والخروج خارج نطاق التأثير في السياق الذي تنتمي إليه. برجع السبب في ذلك الى ان الأزمة قد تكون موقفا مفاجئا يضع صانع القرار في محك حقيقي ! وقد تكون مشكلة تم اهمالها لتتغذى مع الوقت من جميع المواقف الناتجة من عدم وجود رصد دائم للأحداث وتخطيط مدروس لاستغلال الموارد المتاحة والامكانيات اللازمة للتنبؤ بالمشكلات الخاصة بالمؤسسة والعمل على تحديد حجمها وأساليب علاجها بشكل جذري. الأمر الذي يشكل أزمة غير متوقعة تختلف في نوعها حسب طبيعة عمل المؤسسة والظروف الخاصة بالبيئة الداخلية والخارجية للمؤسسة ، فقد تكون أزمة تسويقية، أزمة اتصالية، أزمة مالية، أزمة قضائية وغيرها.
 
لهذا كان لابد من وجود أداة أساسية وفاعلة تشكل المفتاح الرئيسي لإدارة أي أزمة وهو الاتصال الاستراتيجي- لاقائم على التخطيط والأهداف الاستراتيجية- الذي يساعد المؤسسات على انتهاج سياسة اتصال متماسكة تلبع دورا بارزا في جميع مراحل الأزمة  من خلال تخطيط و تنفيذ مجموعة من الاستراتيجيات التي تقوم بها أجهزة الاتصال المؤسسي أو ما تعرف بـ (العلاقات العامة) لمنع أو التقليل من الآثار السلبية للأزمة على المؤسسة.  وتشكل الاستراتيجيات الاتصالية المخطط العام للسياسة الاتصالية للمؤسسة لادارة الأزمة وهي في حقيقة الأمر مجموعة من القرارات الإدارية التي تتخذ من أجل تحديد الخطة الاتصالية والجمهور المستهدف من اتصال الأزمة والامكانيات الموجودة للتنفيذ بما  يمكن المؤسسة من إدارة الأزمة بالشكل الصحيح ويحقق التأثير المطلوب على جمهور المؤسسة. ومن هذه الاستراتيجيات ، استراتيجية الاعلام التي تعتمد على الاتصال احادي الاتجاه من خلال تقديم المعلومات الى الجمهور لمساعدتهم في تكوين رأيهم وقراراتهم؛ استراتيجية الاقناع التي تسعى الى احداث علاقات استراتيجية مع جماهير المؤسسة لإحداث تغيير في  معرفتهم ،اتجاهاتهم  وبالتالي سلوكياتهم؛ استراتيجية بناء الاجماع وهي استراتيجية اتصالية ثنائية الاتجاه تهدف الى تكوين علاقة ثنائية تفاعلية بين المؤسسة وجمهورها؛ واستراتيجية الحوار التي تعتمد على الاتصال ثنائي الاتجاه الذي يهدف الى اشراك الجمهور في عملية صنع القرار واشراكه في مناقشة القضايا الخاصة بالمؤسسة والمرتبطة بمصالحه.
 
خلاصة القول ، أكدت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة ان اهتمام المؤسسات بالاتصال الاستراتيجي الذي يعتمد على البحث العلمي في تحديد الظروف الاقتصادية والسياسة والاجتماعية والثقافية وكذلك في تحديد الجوانب المختلفة للبيئة الداخلية للمؤسسة، يساعدها بشكل فعال في التنبؤ بالأزمات وإدارة الاتصالات المرتبطة بها بما يقلل من تداعيتها على المؤسسة وصورتها الذهنية.
 
السطر الأخير ...
وعلى مستوى الدول ...»تعتمد حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على عدة استراتيجيات وخطط، وذلك تطبيقا لأفضل الممارسات العالمية في مجال التخطيط الاستراتيجي، ولمواصلة رؤية المغفور له الشيخ زايد والآباء المؤسسين والمضي قدما على خطاهم لتحقيق أهداف القيادة الرشيدة للدولة» البوابة الرسمية لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2022-05-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2014-06-09
2014-11-02
2013-07-01
2014-11-03
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره