مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-08-05

الإدارة بالتجسس ... كارثة المؤسسات

أن فلسفة العمل لدى اليابانيين تقوم على قواعد أساسية هي أن العمل جزء من عقيدتهم الدينية، وان هناك ميزات إنسانية محددة يجب ان تعتمد عليها المؤسسات اليابانية في الإدارة، والتي ترتكز على مجموعة من المبادئ يأتي في مقدمتها مبدأ رأس المال البشري الذي يقوم على أساس استثمار الانسان واعتباره رأس المال الحقيقي للدولة، وكذلك مبدأ نظام الكفاءة في العمل والذي يقوم على أساس توظيف الكفاءات القادرة على إنجاز العمل بإتقان.
 
وكل ذلك مرتبط بشكل مباشر بالاستراتيجية الإدارية التي تنتهجها تلك المؤسسات وهي « الإدارة بالأهداف» والأساس في هذا النوع من الإدارات هو ان أي مؤسسة تسعى الى تحقيق أهدافها عليها ان تركز على العنصر البشري وتطور مهاراته وترفع كفاءته، وتقوم بتقييمه اعتمادا على ما حققه من إنجازات وليس بما يتمتع به من صفات، الأمر الذي يحقق روح الفريق الواحد الذي يعمل من أجل تحقيق المصلحة المشتركة للمؤسسة.. كل ذلك ساهم في تقدم اليابان ليس فقط من حيث الأداء الإداري والوصول لأهدافها وانما أيضا تقدمها أخلاقيا حتى أصبح الأمر جزء لا يتجزأ من تعريف المجتمع الياباني وثقافته.
 
في بلدان أخرى تدار أغلب المؤسسات بطريقة لم تعد غريبة على الأغلبية وهي « الإدارة بالتجسس» المستفيد الأول هو المدير الفاشل الذي يحاول معرفة كل شاردة وواردة في المؤسسة ظنا منه ان هذا سيساعده على إخفاء عدم قدرته على إدارة المؤسسة بالطريقة الصحيحة! في الإدارة بالتجسس، الأساس هو العنصر البشري ولكن على عكس مبدأ « الإدارة بالأهداف» حيث يركز المدير على العنصر البشري المشابه له من حيث العقلية والسلوكيات، العنصر البشري المتسلق والمتشبث بكرسيه حتى الرمق الأخير! والذي يصبو للمناصب العليا عن طريق التجسس على العنصر البشري الكفؤ والطموح، ليحيك له المكائد ويخلق عنه الأكاذيب التي ينقلها لمديره وبالتالي ترفع رصيده. وهذا يعني ان الفاشل لا يعتمد الا على الفاشل مثله ولا ينتهج الا أسلوب الاقصاء لكل من يعتقد انه يشكل تهديدا لمنصبه!  هذا الأسلوب الإداري يخلق بيئة محبطة للعنصر البشري الذي قد يسهم في نجاح المؤسسة لو أعطي فرصة حقيقية وعمل في جو نظيف وبعيد عن العقد النفسية التي وجد نفسه يعمل تحت ادارتهم! هذا الأسلوب يقيم العنصر البشري على أساس كم المعلومات التي يقوم بنقلها عن زملاءه، وهو نفس الأساس الذي يجعل المدير يفضله في أولويات القرارات الإدارية من مكافئات وترقيات وحتى اجازات غير مستحقة!  
 
خلاصة القول، ان سلوكيات المدراء تعتبر جزء من ثقافة المؤسسة وبالتالي تلعب دورا جوهريا في تحقيق الرضا الوظيفي لدى العاملين بها، وكذلك تحديد سلوكياتهم والنتائج التي تتحقق من أدائهم، وان سر نجاح المجتمع الياباني هو إصراره على اجتياز الكوارث التي واجهها بالاهتمام بالإنسان لبناء مؤسسات ذات ثقافة راقية، في حين سر فشل المجتمعات الأخرى هو إصرارها على التسبب بالكوارث وجعل الانسان آخر اهتماماتها لتخلق بذلك مؤسسات لا ثقافة لها!
 
السطر الأخير...
منذ عامين، أطلقت الحكومة اليابانية مبادرة «الجمعة الاستثنائية» لتشجيع مؤسسات الدولة على السماح لموظفيها بالخروج في الساعة الثالثة بعد ظهر يوم الجمعة الأخير من كل شهر، إلا ان دراسة أجريت لقياس تأثير هذه المبادرة أظهرت أن عدد الموظفين اليابانيين الذين غادروا في وقت مبكر لم تصل نسبتهم إلى 4 %.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2019-10-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2017-03-02
2015-12-09
2016-11-01
2014-12-19
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره