مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2018-08-01

استراتيجية التنفيذ: الجهود الوطنية الشاملة

يعد تركيز السلطة الوطنية مهمة معقدة، سيما عندما يكون الهدف هو التأثير في دولة أخرى أو في قيادتها. ويمكن للقدرات الوطنية الشاملة أن تكون فعالة في كثير من الأحيان في مثل هذا العمل المعقد. على سبيل المثال، يمكن أن يكون استخدام القوة مؤثراً، ولكنه يأتي بتكلفة محتملة كبيرة. ولحسن الحظ، يمكن استخدام القدرات الدفاعية لتعزيز الدبلوماسية والتأثير في الدول الأخرى بدون استخدام القوة المميتة.
 
إننا نواجه اليوم اضطرابات في أجزاء كثيرة من المنطقة، وتتطلب الحلول لهذه التحديات استخدام أدوات وطنية شاملة؛ مثل الاتصالات الدفاعية الاستراتيجية لطمأنة الأصدقاء وكفّ المعارضين.
يتمثل الهدف من اتصالات الدفاع الاستراتيجي في إشراك الجماهير الرئيسية في إيجاد ظروف مناسبة أو تعزيزها أو الحفاظ عليها بهدف تعزيز المصالح الوطنية من خلال المعلومات ودعم الإجراءات الدفاعية بشكل متزامن مع العناصر الأخرى للقوة الوطنية. ترى الولايات المتحدة أن الاتصالات الدفاعية الاستراتيجية كانت حاسمة في مواجهة الأيديولوجيات المتطرفة لجمهورية إيران الإسلامية والإخوان المسلمين والقاعدة والمنظمات المتطرفة الأخرى في القرن الحادي والعشرين. ويمكن أن تشمل جهود الاتصالات الدفاعية الاستراتيجية الحوار الرفيع المستوى بين قادة الدفاع (مثل سفر رئيس الأركان للاجتماع مع القادة الوطنيين الآخرين)، ويُعرف أحيانًا بدبلوماسية الدفاع، إضافة إلى مجموعة من الأعمال المنسقة الأخرى والرسائل وأشكال المشاركة العسكرية المستخدمة في إعلام الدول الأخرى أو التأثير فيها أو إقناعها لدعم الأهداف الوطنية. 
 
وقد تشمل هذه الاتصالات الدفاعية العامة الشؤون العامة أو المدنية، والعمليات المعلوماتية، والدعم العسكري للدبلوماسية العامة (الذي يتم القيام به في الغالب بواسطة الملحقين العسكريين في الخارج)، والدبلوماسية نفسها (على سبيل المثال، عندما يساهم مسؤولون في وزارة الدفاع بخبراتهم في مباحثات المعاهدات والسلام). في الأحوال التي كانت فيها الاتصالات الدفاعية الاستراتيجية متّسقةً مع سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة وسياقنا الإقليمي، أثبتت جدواها في مواجهة التأثير الإيراني في المنطقة، وتعزيز التفهم الإقليمي للقضايا الراهنة مع قطر، واستقطاب دعم دولي للحرب ضد الانقلابيين الحوثيين في اليمن، وإظهار الالتزام الوطني بالأهداف الوطنية. وهكذا نجد أن للاتصالات الدفاعية الاستراتيجية تطبيقات في أوقات السلم والأزمات والحرب.
 
يمكن أن يؤثر كل من هذه الأنشطة في جمهور مختار أو يقنعه بطرق مهمة، ولكنها تكون أقوى كثيراً عند استخدامها بالتنسيق مع الجهود الدبلوماسية. ويمكن للعديد من المنظمات الحكومية القيام – وتقوم بالفعل - بدعم الاتصالات الاستراتيجية، تحت مظلة المسؤولية الشاملة لوزارة الخارجية، غير أن مسؤولي الدفاع يتمتعون بخبرة مفيدة بشكل خاص للمساهمة في هذا المجال؛ مما قد يؤدي إلى توسعة نطاق حملة النفوذ الوطني وتأثيرها. والمهمة الأساسية هي ضمان أن تكون جميع الجهود الحكومية متماسكة ويعزز بعضها بعضاً.
 
النظام العالمي معقد الآن، ويزداد ديناميكية مع مرور الوقت، وسوف تشكّل إدارة العديد من التهديدات المحتملة اختباراً حتى لأفضل القادة الاستراتيجيين في سعيهم للتأثير من خلال قدر كبير من النشاط في المنطقة. وسوف تستمر صراعات القوى العالمية، لكن قدرة الإمارات على توظيف الاتصالات الدفاعية الاستراتيجية بالتنسيق مع الدبلوماسية التقليدية ستستمر في مساعدتها على النجاح، سيّما أن قادة الإمارات يعملون بما يتّسق مع القيم الوطنية، بالأفعال وليس بالكلمات فحسب، وبالتالي تعزيز نزاهة الإجراءات الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال مجموعة من الاتصالات الفعالة.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-09-06 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1484

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره