مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2015-02-01

أيدكس.. والاستثمارات الذكية

يبدو أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت ملهمة ومبهرة للرأي العام العالمي، ملهمة لأن هناك بعض الأخبار اللافتة للنظر في وسائل الإعلام العالمية التي تؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت دولة تمثل قصة نجاح تنموي، وبالتالي فإن هناك العديد من يريد أن ينقل تلك التجربة إلى بلاده.
 
 
 أحدث تلك القصص عقد مؤتمر الدفاع للابتكار والتكنولوجيا (DITEC)، وهو الحدث الأول في المنطقة خلال فعاليات معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "آيدكس 2015 " الذي ينعقد خلال هذا الشهر. 
 
 
إن ما تحققه دولتنا في هذا المجال مبهر؛ لأنه ليس من السهولة تحقيق هذا النجاح الاقتصادي والتنموي في منطقة جغرافية لا تعرف الاستقرار، وفي زمن يعاني فيه الجميع أزمات مالية، فالإمارات تسجل تلك الأرقام التنموية وهي محاطة ببيئة متوترة ومحتقنة سياسياً وأمنياً، بل إن ثمة صراعاً دولياً، ليس حول النفوذ في هذه المنطقة، ولكن حول كيفية خلق استثمارات مبتكرة تعمل على استمرار الدخل القومي.
 
 
في الواقع، من الصعب تحقيق التنمية من دون وجود قدرات قيادات سياسية لديها رؤيتها المتفردة لمستقبل البلاد، ولديها خطط مستقبلية تستطيع قراءة ما سيحدث وفق مؤشرات معينة. أما الجزئية الأكثر إثارة فهي أن ما تحققه الإمارات لا يقف عند نقطة محددة ولا يكتفي بإنجاز بعينه، بل هو حالة إبداع وتطوير مستمر.
 
 
لقد بدأ "آيدكس" بوصفه معرضاً لأحدث الصناعات العسكرية، ولكنه اليوم تغير ليشمل أكثر من موقع معرفي، حتى وصل إلى تنظيم أول مؤتمر للدفاع والابتكار والتكنولوجيا، إضافة إلى أن نجاحات الإمارات بات لها صدى في العالم، وأصبح مقياس الحكم على باقي دول المنطقة هو مقارنته بما تحققه الإمارات. 
 
 
وإذا ما تتبعنا رصد المراقبين الدوليين في انتقال الإمارات إلى هذه المكانة العالمية في نوعية الاستثمارات التي صارت قبلة لكل المهتمين بالشؤون العسكرية، فقد كان لوجود شخصية قيادية وسياسية بحجم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي دور في هذه المكانة، على اعتبار أنه كان مهتماً بهذه النوعية من الاستثمارات التي بدأت بما كان يعرف "أوفست"، واقتصرت على تدريب العسكريين أول الأمر، لكنها تطورت لتصبح متنوعة وشاملة.
 
 
نحن في الإمارات أكثر من يدرك المراحل الانتقالية التي مر بها "آيدكس"، وهذا دليل على وجود استراتيجيات تسير عليها الدولة، ومن ثم فإن التوقعات خلال استراتيجية 2021 حيث اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، وكذلك خلال استراتيجية 2030، تشير إلى أن الإمارات حريصة على أن تكون العاصمة أبوظبي واحدة من أفضل خمس مدن كبيرة في العالم.
 
 
وفي ثنايا تفاصيل ما يدور حول الإمارات ثمة إشارة إلى أنه سيكون لفعالياتها الثقافية حضور عالمي؛ لأن فيها ما هو جديد ومختلف، وهذا دليل على حجم النجاح الذي تتمتع به التجربة التنموية في الإمارات. وإذا كانت التجربة التنموية عاملاً مهماً في زيادة هذا الحجم من الإبهار العالمي فإن وجود رؤية استراتيجية أمر أكثر أهمية.
 
 
إن وجود شخصية محورية لديها القدرة إدارة الأمور بمهارة كبيرة، ومن دون نسيان باقي الملفات وهو ما تفتقده الساحة الدولية، يؤكد أننا لا نعاني أي مشكلة، حيث إنه بجانب التركيز على الملفات الأمنية والسياسية المربكة فإن الحفاظ على الوتيرة الاقتصادية التنموية قائم وبنجاح يبهر العالم ويلفت أنظار المراقبين.
 
 
 القيادة الإماراتية منذ قيام الدولة هي سبب رئيسي لنجاح المسيرة التنموية فيها، وهذا أمر يزيدنا في كل يوم فخراً بهذه القيادة، ويمنحنا الثقة والقدرة على بذل مزيد من الجهود لتتضافر جهود الشعب والقيادة، وبهذا تكتمل قصة النجاح في ربوع الإمارات الحبيبة.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2018-07-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2016-11-03
2012-05-01
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1443

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره