مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2019-08-05

أس 400 .. وعقيدة الناتو

هل يمكننا القول: إن توجه وفكر الرئيس التركي طيب أردوغان وإصراره في الحصول على منظومة الدفاع الجوي «أس 400» الروسية الصنع، مؤخراً، أنها نسفت العقيدة العسكرية للجيش التركي المشمولة بأعضاء حلف الناتو التي استمرت أكثر من ستة عقود والقائمة على أن (روسيا) وريثة الاتحاد السوفيتي عدو؟
 
السؤال من وحي مغامرات نظام أردوغان الذي يقوم بأفعال تضر بحلفائه منذ وصوله إلى السلطة سواء كانوا هؤلاء الحلفاء في الداخل التركي أو خارجها بحيث لم يعد هو ونظامه مكان ثقة بالنسبة للشعب ولا العالم.
 
فداخلياً فاز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول بفارق كبير (54%)عن مرشح حزب التنمية والعدالة الذي ينتمي له أردوغان، الذي لم تعجبه النتيجة وحاول تعديلها بإعادة الانتخابات بعد أن شكك في فوز مرشح المعارضة ولكن جاءت النتيجة على عكس هوى أردوغان، والمعروف أن مدينة إسطنبول ليست فقط أنها أكبر مدن تركيا وأهمها اقتصادياً ولكنه مؤشر سياسي مهم في مدى قياس ثقة الشعب في المرشح وهو يدرك ذلك فشله في المرتين يدرك معناه.
 
أما خسارته للثقة في الخارج فإن حالة التهديد التي يواجهها حالياً في طرده من حلف شمال الأطلسي «الناتو» بسبب تقربه غير المبرر مع روسيا التي تعتبر المهدد الرئيسي للأمن الأوروبي والغربي عموماً كونها لا تتلاءم والعقيدة العسكرية للحلف فهي الحلقة الأخيرة من مسلسل استفزازات أردوغان للقيم الغربية ومبادئهم التي دشنها بالانقضاض على السلطة التنفيذية بإلغاء النظام البرلماني وتحويله إلى نظام رئاسي وإلغاء دور الجيش التقليدي منذ إلغاءها الخلافة العثمانية 1924 كمراقب للنظام العلماني للجمهورية التركية وتقويض النظام القضائي بتدخلاته وسجن الصحافيين وخصومه السياسيين، ما يجعله فاقداً لأهلية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. 
 
مسألة استكمال الصفقة الروسية، التي مازالت تداعياتها السياسية تتصاعد، سيعتمد على ردة فعل الإدارة الأمريكية خاصة، وما تشير له الردود أن الأمر لن يكتب له النجاح ولن تكون الصفقة مضمونة بالكامل على اعتبار أن استخدام هذه المنظومة ستوجه إلى من؟! إذا كان العدو الأساسي والرئيسي لحلف الناتو هو من يصدرها خاصة وأن باقي الدول في المنطقة هم حلفاء الولايات المتحدة وعلى رأسها إسرائيل، إلا إذا كان أردوغان يبيت سوء النية على الروس أنفسهم أو أنه يمارس خدعة سياسية كي حصل الغرب والولايات المتحدة لتقنية هذه المنظومة الروسية الخطرة، وفي الحالتين وباستخدام نظرية المؤامرة التي يجيدها أردوغان تماماً فإن الأمر غير مستبعد لا سيما وأن الجميع يعرف السلوك البراغماتي في تعامله مع أصدقاءه فهو يمارسها إلى أقصى حدود الميكافيلية.
 
الشيء المتعارف عليه في الاستراتيجيات العسكرية أن الأسلحة التي تشتريها دولة ما لا يمكنها استخدامه ضدها وفي تطبيق هذه القاعدة على منظومة أس 400 فإن تركيا ستتحول إلى حليف لموسكو وإلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي كان يتمنى هذه الفرصة التي أعطته دوراً استراتيجياً في العلاقات الدولية وفي منطقة مهمة من العالم، وفي المقابل فإن علاقتها-تركيا- العسكرية والسياسية بالغرب عموماً ستختل مما يجعل موضوع التهديد بطردها من حلف ناتو أمر وارد حتى لو افترضنا وجود بعض المتعلقات الغربية في تركيا مثل القاعدة العسكرية (انجرليك) فيها لان مسألة نقلها إلى دولة أخرى أمر وارد ولكن قبل ذلك فإن موقف الدولة التركية لا يقف كله على مغامرات أردوغان بقدر ما أنها مرحلة يمكن وصفها «زواج متعة» بين تركيا وروسيا.
 
الولايات المتحدة والغرب وحتى الداخل التركي أمام خيارات استراتيجية متعددة بشأن تصرف أردوغان وهم لن يتخذوا أياً من تلك الخيارات إلا بعد حسابات معمقة قد يكون أسهلها الآن السماح بحصول تركيا على الأسلحة التي تريدها من الولايات المتحدة وهذا ربما كان هدف أردوغان من الحصول على (أس 400) هو الضغط على واشنطن، وقد يكون الخيار الآخر زيادة الضغط السياسي على نظام أردوغان لإجباره على التراجع أو العمل على إسقاطه من خلال دعم معارضي النظام في الداخل. 
 
يبقى أن لجوء أردوغان تجاه روسيا للهروب من الأزمات التي يعانيها ليس معناه بديل مقنع لكل الأزمات التي يواجهها ولكنه في الحقيقة زيادة تفاقم المشاكل التي قد تسبب له قلقاً كبيراً، فهي ضريبة جنون العظمة والطموحات غير المدروسة.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2019-10-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2017-03-02
2015-12-09
2016-11-01
2014-12-19
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1647

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره