مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2017-02-01

كيف نربح معركة الإنترنت مع الإرهابيين؟

في منتصف شهر أغسطس من العام 2016، نشرت مؤسسة «راند» الأمريكية بحثاً تحت عنوان «دراسة شبكات مؤيدي ومعارضي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على تويتر»؛ وهي الدراسة التي تم توفير موارد كبيرة لها، وأثمرت نتائج مهمة، سيكون لها أثر بالغ في تقييم المخاطر الإرهابية، التي ترد عبر «الإنترنت»، وسبل التصدي لها.
 
 ياسر عبدالعزيز  
 
تركزت منهجية تلك الدراسة في تتبع التغريدات التي تؤيد «داعش» أو تعارضها على موقع «تويتر»، في الفترة من أول يوليو 2014، وحتى 30 أبريل 2015، حيث أمكن رصد 23 مليون تغريدة، صادرة عن 771 ألف حساب. ورغم أن عدد التغريدات التي اعتبرتها الدراسة مؤيدة لـ «داعش» لم يتجاوز 4.5 ملايين تغريدة، في مقابل 18.8 مليون تغريدة معارضة، فإنه يبدو أن أثر التغريدات المؤيدة كان أكبر وأكثر فاعلية. 
 
 
ماكينة دعائية رهيبة
يعتقد الباحثون الذين أجروا الدراسة أن أسباب فاعلية التغريدات المؤيدة تكمن في وتيرتها، وسبل الترويج الإلكتروني لها، عبر استخدام التقنيات الحديثة، وفي هذا الصدد وجدت الدراسة أن الحساب المؤيد يصدر نحو 60 تغريدة يومياً في المتوسط، مقابل 40 تغريدة فقط للحساب المعارض.
 
يبدو أن دولاً وأجهزة استخبارات عالمية أدركت الخطر المتولد عن إتقان «داعش» لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في أنشطتها الإرهابية منذ سنوات؛ ففي أكتوبر من العام 2014، حل الجنرال جون آلين، المنسق الأميركي للتحالف الدولي ضد «تنظيم الدولة الإسلامية» (داعش)، ضيفاً على الكويت، لحضور اجتماع بين دول التحالف، بشأن تنسيق الجهود ضد الدعاية الإعلامية للإرهابيين.
 
ومن بين ما قاله الجنرال الأمريكي على هامش هذا الاجتماع إن دول التحالف نجحت في تكبيد «داعش» خسائر كبيرة على مستوى العتاد والأفراد، لكنها أخفقت في مواجهته في ساحة «الإنترنت»، بعدما اعتبر أن هذا التنظيم يمتلك «ماكينة دعائية رهيبة». يمتلك «داعش» استراتيجية إعلامية متكاملة، وتلك الاستراتيجية تحول القدرات الاتصالية التي يمتلكها التنظيم إلى «أداة قتال رئيسة»، ويمكن القول إن تلك الأداة بالذات هي الأكثر فاعلية ونجاعة بين الوسائل المختلفة التي يستخدمها لتحقيق أهدافه.
 
أوضحت دراسات عديدة حجم المنظومة الإعلامية/ الدعائية التي يستخدمها «داعش»، وتنوع وسائلها، وبات من المعروف أن تلك المنظومة تشكل آلية للدعاية، والاستقطاب، والتجنيد، والاتصال الميداني، والتعبئة، والتدريب، وإصدار التكليفات، وصولاً إلى تنفيذ العمليات الإرهابية. إن الاعتراف بخسارة الحرب الإعلامية ضد «داعش» مدخل جيد لتقصي أسباب الإخفاق ومحاولة تجاوزها، لكنه يشير، في الوقت ذاته، إلى قصور خطير؛ إذ يشي بأن هذا التنظيم قادر على الاستمرار وتحقيق المكاسب، في الميدان الذي يشكل نصف ساحة المعركة.
 
يقول الخبيران الدوليان «فيليب سيب»، و»دانا جانبك»، في كتابهما «الإرهاب العالمي والإعلام الجديد»، إن عدد المواقع الإلكترونية التي تخدم الجماعات الإرهابية فاق 50 ألف موقع، وأن تلك المواقع لا يقتصر دورها على الاستقطاب والتجنيد، ولكنها تقوم أيضاً بالتنسيق الميداني، والتدريب، وجمع المساعدات المالية، فضلاً عن أنشطة الدعاية. 
 
القوى الخفية
وفي دراسة بعنوان «القوى الخفية لـ (داعش) في الإعلام الجديد»، أجرتها جامعة الملك سعود، تحت إشراف الدكتور مطلق المطيري، أثبت فريق البحث أن النسبة الأكبر من الأعضاء الجدد في التنظيمات الإرهابية تم تجنيدها عبر شبكة «الإنترنت». تتفق تلك النتائج مع ما أوضحته دراسات غربية عديدة من أن %80 من الأعضاء الذين يتم تجنيدهم للانضمام إلى «داعش» في أوروبا يأتون عبر «الإنترنت». 
 
ويذهب جيف باردين، الخبير في قضايا الإرهاب الرقمي، إلى ما هو أبعد من ذلك؛ إذ يؤكد أنه قام بدراسة الأنشطة الإلكترونية لمجموعات إرهابية على مدى ثماني سنوات، ليلخص إلى أن «داعش» يجند شهرياً أكثر من 3400 عنصر عبر حملات إلكترونية.
 
ويفسر نيك أوبرايان، الرئيس السابق لوحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية، أسباب النجاح الباهر لـ «داعش» في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، بقوله: «إنها وسيلة تكنولوجية رخيصة الثمن، ويسهل التحكم فيها، سواء من مغارة في جبال أفغانستان، أو من أي مقهى في أي مدينة، قرب حاسوب مرتبط بالأقمار الاصطناعية... فالتغريدة لا تكلف شيئاً».
 
ثمة محاولات أكثر جرأة جرت من أجل تقصي الأساليب التي يستخدمها «داعش» في اصطياد أعضاء جدد؛ من بينها تلك المحاولة التي قامت بها الصحفية الفرنسية آنا إيريلي، من خلال كتابها المهم: «في جلد جهادي... صحفية صغيرة تدخل شبكة التجنيد في (داعش)»، والصادر عن دار «نيويورك هاربر كولينز»، في 2015. فقد انتحلت آنا، كما تقول، شخصية فتاة فرنسية صغيرة تسعى إلى الانضمام لـ «داعش»، وتواصلت إلكترونياً مع من وصفته بأنه «قيادي عسكري مقرب من البغدادي». 
 
تلخص الصحفية الفرنسية تجربتها بالقول إن القيادي «الداعشي» المفترض بدأ معها بإغراءات الانضمام إلى التنظيم، والعيش كـ «مسلمة حقة في البلد المسلم الوحيد، عوضاً عن البقاء في ديار الكفر»، قبل أن يعرض عليها الزواج، ويجذبها بالحديث عن «حياة مهمة، تتحقق من خلالها، في أجواء من المغامرة». 
 
من جانبي، سأسعى في السطور المقبلة إلى محاولة شرح الخطوات التي يتبعها ناشطو «داعش»، لاستقطاب مجندين جدد، عبر وسائط التواصل الاجتماعي، استناداً إلى متابعة دقيقة لبعض تلك المواقع، وما يرشح من شهادات المتفاعلين معها. 
 
سبع خطوات للتجنيد
تتجسد الخطوة الأولى في «البحث»؛ إذ تقوم العناصر الفعالة في «داعش» بعمليات بحث واسعة عبر المواقع والحسابات والمنتديات، لتصطاد مستخدمين يظهر من أقوالهم والمواد التي يبثونها أنهم مؤهلون للتجنيد.
 
أما الخطوة الثانية، فيمكن تسميتها بخطوة «الفرز»، إذ يتم التأكد من هويات هؤلاء المستخدمين عبر وسائل تقنية ومن خلال تحليل محتوى مساهماتهم، وحين يقع الاختيار على بعض هؤلاء المستخدمين، تبدأ الخطوة الثالثة، والتي تتمثل في «الاختبار»؛ إذ يتم تصميم اختبارات معينة، لضمان أهلية هؤلاء المرشحين للانضمام إلى «داعش».
 
وتعتمد تلك الاختبارات على توجيه أسئلة معينة، تتصل بمدى استعدادهم للانخراط في «حياة الجهاد»، وصلابة مواقفهم إزاء مجتمعاتهم وأنظمة الحكم فيها. وتتعلق الخطوة الرابعة في هذا الصدد بعملية «التأويل»؛ إذ يقوم العنصر «الداعشي» المكلف بتجنيد العناصر الجديدة بتأويل الآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، بشكل يلوي معانيها، ويجعلها مواتية للتفكير «الجهادي»، كما يقوم بتأويل مواقف الدول والجماعات والتنظيمات المعادية للتنظيم، بشكل يشيطنها جميعاً، ويضمن ولاء كاملاً من قبل المرشح للتجنيد.
 
تشير دراسات عديدة أجريت في شأن «الخطاب الداعشي» إلى أن هذا الخطاب يتمتع بدرجة جاذبية كبيرة خصوصاً للمراهقين والمأزومين ومضطربي التفكير، لكونه يركز على «المفاصلة والحسم»، ويمتلئ بالوعود والإغراءات.
 
في تلك الأثناء، يكون العنصر المستهدف بالتجنيد قد أصبح جاهزاً لتلقي العرض؛ وهي الخطوة الخامسة المتعلقة بـ «التجنيد»؛ إذ يتم الطلب مباشرة إلى العنصر المستهدف بضرورة الانضمام إلى «الدولة الإسلامية»، وقد تترافق تلك الخطوة بوعود وإغراءات مالية وجنسية ومعنوية، بحسب شخصية المستهدف. تتعلق الخطوة السادسة بعمليات «التأهيل والتدريب» اللازمة لتعزيز قدرات العنصر على التعامل مع السلطات والأجهزة الرسمية، وتلقينه بالتعليمات الأمنية المختلفة، فضلاً عن التدريب التخصصي الذي يتعلق بالمجال الذي سيعمل فيه، أو الخطط التي يجب أن يشترك في تنفيذها.
 
وتأتي الخطوة السابعة؛ وهي خطوة «التكليف»، ليتم إخطار العنصر المستهدف، الذي جرى تجنيده، بالمطلوب منه تحديداً، وقد يكون المطلوب هو السفر إلى سورية، للانضمام إلى التنظيم مباشرة، أو القيام بمهام في المكان الذي يعيش فيه، أو الذي يسهل أن ينتقل إليه.
 
يوضح لنا هذا العرض الأسباب التي توفر قدرات استقطاب وتجنيد مستديمة للتنظيم، وهي القدرات التي تمكنه من الحشد والتعبئة لاحقاً لخوض معاركه الإرهابية. تتيح مواقع التواصل الاجتماعي فرصة كبيرة لآلية التجنيد التي تتبعها «داعش» لكي ترفد التنظيم بعناصر متنوعة من بيئات وخلفيات متعددة، كما تمنحه القدرة على الانتشار الجغرافي على رقعة كبيرة في مختلف دول العالم.
 
يتضح من هذا العرض أن تلك العملية متكاملة بما يكفي لكي تُفعل استراتيجية استقطاب وتجنيد وتعبئة وتجهيز وتدريب وتنفيذ تامة، كما يتضح أيضاً أن الحرب مع «داعش» أصعب من أن نكسبها، من دون أن نفقده ورقته الرابحة.
 
وفي هذا الصدد، فإن دراسة «راند» تضع بعض التوصيات التي ترى أن العمل بها يمكن أن يحد من عمليات التجنيد والاستقطاب الواسعة لمصلحة «التنظيم»، فضلاً عن الدعاية وجذب الأنصار والمتعاطفين.
 
توصي «راند» باستخدام معارضي التنظيم على «تويتر» نموذج «داعش» في مقابل نموذج «تنظيم الدولة الإسلامية». لقد غيرت «داعش» اسمها رسمياً في 29 يونيو 2014، من «تنظيم الدولة الإسلامة في العراق والشام»، إلى «تنظيم الدولة الإسلامية»، مع كل ما يحمله الاسم الجديد من إغراءات على صعيد الاتساع الجغرافي، والرغبة في ضم أتباع وأعضاء من مختلف المناطق في الشرق الأوسط والعالم، والتوسل بحلم «الدولة الإسلامية».
 
إن استخدام نموذج «داعش» لا ينجح فقط في التعريض بهذا التنظيم والتنميط السلبي الساخر له، ولكنه ضروري أيضاً لتوحيد القوى على «تويتر»، وبلورة «الهاشتاجات»، وسهولة البحث والانضمام والتفاعل.
 
من بين وصايا «راند» أيضاً في هذا الصدد ضرورة تكثيف معارضي التنظيم لتغريداتهم، فقد أثبتت الدراسة أن معدل التغريد يبقى عند تغريدة واحدة لكل معارض مقابل ست تغريدات لكل مؤيد، وهو أمر يؤدي إلى زيادة ملموسة في المحتوى المؤيد مقابل المحتوى المعارض. يجب أيضاً أن تواصل الحكومات المعنية جهودها في غلق الحسابات المؤيدة للتنظيم، عبر تتبعها بدقة واهتمام، بالنظر إلى أن الكثير من الحسابات التي يتم إغلاقها سرعان ما تعاود الظهور تحت أسماء جديدة. 
 
توصي «راند» أيضاً بإقامة دورات تدريبية للناشطين في مواجهة التنظيم، وبقية المجموعات الإرهابية، على مواقع التواصل الاجتماعي، لأن تلك الدورات ستمكن هؤلاء من تعزيز المحتوى الذي يتم بثه عبر الشبكة، عبر الأدوات التقنية الحديثة. لا يمكن أن تنجح جهود التصدي للحركات الإرهابية، وعلى رأسها «داعش»، من دون مواجهة ذكية ومدروسة ومستديمة لها في الساحة التي ما زالت تحقق فيها الانتصارات... «الإنترنت».
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-12-06 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1330

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره