مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2017-02-01

شركة سافران تعزز موقعها في دولة الإمارات

تحرص شركة “سافران” الفرنسية المتعددة الجنسيات العاملة في صناعة الطائرات ومحركاتها على تنويع استثماراتها في شكل التنويع الصناعي في دولة الإمارات.
 
كما تسعى الشركة، اعتمادا على أنشطتها الأساسية الثلاثة: صناعة الطائرات (المحركات والأجهزة) والدفاع والأمن واستثماراتها الضخمة في مجال البحوث والتطوير (حيث تم ضخ استثمارات بقيمة تجاوزت ملياري يورو في عام 2015)، إلى تقديم أفضل المنتجات والخدمات لعملائها في جميع أنحاء العالم.
 
ولدى الشركة فروع في جميع أنحاء العالم، ويعمل بها أكثر من 20,000 عامل، وحققت إيرادات بلغت 17,4 مليار يورو في عام 2015. وسواء عملت شركة بصورة مستقلة أو بالدخول في شراكات مع شركات أخرى إلا إنها تظل إحدى الشركات العالمية الرائدة في الأسواق العالمية المتخصصة.
 
المحركات والأجهزة الخاصة بالجو والفضاء
تقوم شركة «سافران» بتصميم وتطوير وإنتاج مجموعة كبيرة ومتنوعة من المحركات وأنظمة الدفع، بالإضافة إلى خدمات الدعم المتعلقة بهما، عن طريق شركة سافران لمحركات الطائرات وعن طريق شركائها من خلال الاستفادة من الأيدي العاملة الماهرة والتقنيات العالية المؤثرة ومرافق الإنتاج التي تعتبر على أعلى مستوى. وفي هذا الإطار، تظل شركة سافران خريصة كل الحرص على تقديم أفضل دعم ممكن للطائرات العسكرية المقاتلة التابعة لسلاح الجو الإماراتي المشاركة في حروب نوعية تفرض مزيدا من القيود على جداول التشغيل.
 
شركة سافران لمحركات الطائرات المروحية
نجحت شركة سافران لمحركات الطائرات المروحية منذ تأسيسها في عام 1938 في إنتاج أكثر من 38,000 توربينا، وتظل الشركة العالمية الأولى في هذا المجال. ولدى الشركة أكبر عدد من الأسطوانات التوربينية التي تولد قوة تتراوح بين 500 و 3,000 حصان، وتبني طموحها على أربعة مبادئ رئيسية هي السلامة والاعتمادية والابتكار والمقاربة، وتتطلع إلى أن تصبح الشركة المفضلة في صناعة الطائرات المروحية كلها، وأن تحافظ على معدلات نموها في الأسواق العالمية.
 
الأجهزة الإلكترونية والدفاع
تتخصص شركة سافران للإلكترونيات والدفاع في مجال الأجهزة البصرية والتوجيه الذاتي والأجهزة الإلكترونية والبرامج المعتمدة على السلامة، وهي تزود القوات المسلحة بمجموعة كبيرة من الطائرات الآلية التكتيكية (التعبوية) والأجهزة البصرية وأجهزة وأنظمة الملاحة الذاتية التي يمكن استخدامها جوا أو بحرا أو برا.
 
وفي سوق مثل دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط، وبفضل المنتجات الحرة التي يمكن بيعها في إطار القوانين الدولية لتداول الأسلحة، تحرض شركة سافران حرصا شديدا على تقديم أفضل الحلول من أجل تلبية متطلبات التشغيل الملحة الحالية التي تواجه تهديدات إرهابية وأمنية.
 
ويأتي نظام الأجهزة البصرية المتقدمة «باسيو» PASEO ونظام الملاحة EPSILON/SIGMA suite اللذين وقع عليها الاختيار لتشغيل المركبتين المدرعتين “جاجوار” و “جريفون” التابعتين لبرنامج “سكوربيون” الفرنسي ليؤكدا نجاح الأداء الكلي المتطور وإمكانية الاعتماد على تقنيات “بوصلة نصف الكرة الأرضية الرنانة” Hemispherical Resonating Gyro (HRG) التي أتقنتها شركة سافران للإلكترونيات والدفاع. 
 
ويأتي اختيار دول شرق أوسطية لهذه العائلة من المركبات المدرعة مؤخرا ليعزز ويؤكد الثقة التي تحظى بها أنظمة سافران.
 
وصرح باتريك ناتالي، مدير عام شركة سافران، بأن “دولة الإمارات تظل شريكة عسكرية استراتيجية مع سافران، وبناء على احتياجاتها وعلى الأنشطة الرئيسية التي تزاولها الشركة ، واستنادا إلى الثقة المتبادلة مع شركائنا الإماراتيين، فنحن نحرص على تعزيز وتقوية وضعنا من أجل وضع بصمة عسكرية وصناعية ملموسة على هذا البلد، ومن ثم المساهمة في خطة تنويع الاقتصاد الوطني في دولة الإمارات.

وفي هذا الإطار، فإن وجودنا في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (أيدكس) يعتبر أمرا حيويا حتى يتسنى لعملائنا الاطلاع على أحدث الحلول والمنتجات المبتكرة وتجربتها، مثل النظارة المدمجة JIM الجديدة التي تم إطلاقها بصورة رسمية خلال معرص يوروساتوري 2016 الأخير، والتي سيتم عرضها في جناحنا الخاص داخل معرض أيدكس”.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-10-04 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2017-03-08
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1249

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره