مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2017-12-01

رئيس أركان القوات المسلحة: اليوم الوطني يقدم دروسا في كيفية بناء الأوطان والاستثمار في البشر

وجه معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة كلمة عبر مجلة " درع الوطن " بمناسبة اليوم الوطني الـ 46 فيما يلي نصها..
 
" تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم قيادة وشعبا مواطنين ومقيمين بمناسبة وطنية مجيدة في تاريخ دولتنا الحبيبة وهي اليوم الوطني الذي يوافق الثاني من ديسمبر من كل عام .. هذا اليوم الذي تتعلق به قلوب أبناء الوطن جميعا لما يحمله من معاني الفخر والانتماء والولاء والعرفان والتضحية وما يقدمه من دروس عميقة في كيفية بناء الأوطان والاستثمار في البشر وقهر المستحيل وتحقيق المعجزات.
 
إننا في هذا اليوم نستذكر بكل فخر واعتزاز تضحيات الآباء المؤسسين وعلى رأسهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه " وإخوانه حكام الإمارات المؤسسين الذين تحملوا عبء التأسيس في مرحلة صعبة ولم يبخلوا بجهدهم وأيام عمرهم من أجل بناء دولة الاتحاد التي وحدت أبناء وطننا الغالي برباط مقدس هو الانتماء لوطننا الغالي والولاء لقيادتنا الرشيدة التي تواصل العمل ليل نهار من أجل رفعة هذا الوطن وتحقيق الرخاء لأبنائه.
 
اليوم وبعد مرور ستة وأربعين عاما مضت على قيام دولة الاتحاد تقف الإمارات كعادتها شامخة وأكثر منعة وقوة وأمنا وأمانا ورخاء لأن البنيان الاتحادي الذي وضع لبناته الآباء المؤسسون بكل عزيمة وإصرار وإخلاص وتفان بات الآن في ظل قيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة " حفظه الله " نموذجا ناجحا للدولة العصرية التي تمتلك كل مقومات التطور والنمو كما تحولت إلى مصدر إلهام للدول الساعية إلى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وباتت واحة أمن وأمان تستقطب الملايين من مختلف الجنسيات حول العالم.
 
إن دولة الاتحاد التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان " طيب الله ثراه " هي عنوان للعطاء المتجدد والتطور المتواصل نحو المستقبل فكما ترك لنا زايد وإخوانه حكام الإمارات دولة عصرية متقدمة في كل المجالات فإن قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" أسست لمرحلة التمكين التي تمثل مرحلة مهمة في تطور تجربة الاتحاد تستهدف خدمة المواطن الإماراتي ورفع مستواه ومعيشته على الصعيد الداخلي ورفع شأن دولة الإمارات ومنحها موقعها الذي تستحقه بين الأمم والشعوب على المستويين الإقليمي والدولي بل أنها تخطط لمكانة أفضل للإمارات في المستقبل تكون فيها الدولة الأفضل على مستوى العالم في مختلف المجالات ولهذا جاء إطلاق "مئوية الإمارات 2071" خلال العام الجاري والتي تجسد كما قال سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - "استمرارية حلم الوالد المؤسس الشيخ زايد وإخوانه حكام الإمارات تضمن لأجيالنا القادمة أفضل مستويات الحياة والرفاهية ومجتمعا يتمتع بالاستدامة".
 
فهذه المئوية ستجعل من دولة الإمارات في مركز الصدارة على مستوى دول العالم وأكثرها تقدما بحلول الذكرى المئوية لقيام دولة الاتحاد كي تصبح الإمارات في هذا الموعد قوة عالمية مؤثرة في كافة المجالات.
 
إن استحضار مسيرة دولة الاتحاد المباركة بعد ستة وأربعين عاما من بدايتها يجب أن يمدنا بالمزيد من القوة والحماس والإصرار على الاستمرار في السير إلى الأمام ويدفعنا إلى مزيد من الإيمان بقيم الوحدة والانتماء والولاء والتضحية التي رسخها الآباء المؤسسون باعتبارها الإطار الذي يضمن تقدمنا وتنميتنا ويحافظ على مكتسباتنا ويلهمنا في كل ما يعلي من شأن دولة الإمارات ويضعها في مكانها الذي تستحقه بين الأمم.
 
ولعل ما يضفي أهمية خاصة على الاحتفال باليوم الوطني السادس والأربعين هذا العام أنه يأتي في ظل اعتماد سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2018 ليكون "عام زايد" تكريما لعطاء الشيخ زايد الإنساني واقتداء بما تركة من قيم ومبادئ وطنية وإنسانية.
 
وإذا كان اليوم الوطني مناسبة عزيزة نعرب من خلالها عن تقديرنا لتضحيات وعطاء الآباء المؤسسين فإننا لا يمكن أن ننسى في هذا اليوم أيضا تضحيات شهداء الوطن الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداء لدولة الإمارات وإعلاء لرايتها في ساحات الحق والواجب وإلى أسرهم وذويهم الذين أثبتوا صلابة هذا الشعب ومعدنه الأصيل فللشهداء رحمة من الله ورضوان ولأسرهم كل التقدير والفخر والاعتزاز لأنهم الرمز الحقيقي لقيم التضحية والفداء والانتماء.
 
ستظل دولة الإمارات العربية المتحدة متماسكة وسيبقى البيت متوحدا بفضل روح الاتحاد التي تسري في نفوس ووجدان أبناء الوطن جميعا وستستمر الإمارات أرض الأمل والحلم الذي يرنو إليه الكثيرون والدليل على قدرة الإنسان العربي على تحدي المستحيل وصنع المعجزات لأنها تقدم كل يوم جديد في مسيرة البناء والتطور وتواصل إسهاماتها في إثراء الحضارة الإنسانية.
 
رحم الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ووفق سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وشعب الإمارات الوفي إلى ما فيه خدمة وطننا الغالي ليبقى منيعا شامخا آمنا مستقرا بروح الاتحاد وكل عام وأنتم بخير ووطننا الغالي ينعم بالأمن والتقدم والازدهار".


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-12-06 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1329

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره