مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2014-05-01

اللواء الركن سيف الريامي: زايد أسس وبنى قوات مسلحة متينة

ولد في مدينة العين في حارة المطاوعة حفظ القرآن الكريم وتعلم القراءة والكتابة في سن مبكرة، أحب العسكرية في صغره فالتحق بالمدرسة العسكرية التابعة لقوة ساحل الإمارات المتصالحة في سنة 1957 وكان عمره حينها ثلاثة عشرة عاما،ً تدرج بالرتب حتى تقاعد برتبة لواء في عام 1990، أنه اللواء الركن (م) سيف مبارك الريامي.
 
 
حوار: إبراهيم المنصوري
زارت مجلة درع الوطن اللواء الركن (م) سيف مبارك الريامي في منزله بمدينة العين وكان معه هذا اللقاء:
 
تعد سيادتكم من قدامى العسكريين الذين خدموا بالقوات المسلحة، فهل لك أن تحدثنا عن فكرة التحاقكم بالقوات المسلحة؟ومتى كان ذلك؟
قام الريامي واقفاً وأخذ ينظر إلى صوره التي وضعها على جدار مكتبه في المنزل وهو يشير إلى إحداها ويقول: "هنا التحقت بالقوات المسلحة بعد أن عدت من قطر وتلقيت الدراسة هناك بالمدارس النظامية لكن أراد والدي العودة إلى الدولة بعد أربعة أشهر فاستأذنت والدي لكي التحق بالمدرسة العسكرية التابعة لقوة ساحل الإمارات المتصالحة في إمارة الشارقة، وكانت بداية التحاقي بالعسكرية في 4/28/ 1958، دخلت المدرسة العسكرية وكان عمري حينها 13 سنة، كانت بداية حقيقية وهي التحول من المدنية إلى الحياة العسكرية والبعد عن الأهل والأحباب، فتلك الأيام كانت صعبة حيث لم تكن الطرق معبدة وكانت عبارة عن كثبان رملية والسفر إلى إمارة الشارقة يحتاج إلى مشقة وعناء ولكن الرغبة وحب العسكرية سهل لوعة البعد، وفي أواخر سنة 1958 انتقلت من مدرسة الشارقة العسكرية إلى مدرسة اللاسلكي في المنامة في قوة ساحل عمان، ثم تخرجت كمأمور إشارة لاسلكي في سنة 1959 برتبة جندي، ومارست عملي كمأمور إشارة وكنا نقوم بدوريات في المنطقة وتعلمنا الكثير من الحياة العسكرية مثل الصبر والاعتماد على النفس والتعرف على أصدقاء جدد، فالحياة العسكرية في ذلك الوقت كانت صعبة وشاقة وتحتاج إلى الصبر وحب العمل العسكري كي تستمر في العسكرية.
 
ثم في عام 1962 انتقلت من سلاح الإشارة إلى العمل كجندي مدرب مشاة في معسكر المنامة  في مدرسة تدريب الأغرار، وتدرجت بعدها من رتبة من جندي إلى الرتب الأخرى حتى عام 1963 تمت ترقيتي إلى رتبة ملازم (قائد كوميشن)، وكان لون النجمة وقتها بيضاء سباعية تُعطى من قائد المعسكر للضباط في قوة الساحل من مواطني الإمارات.
 
وفي عام 1964 سافرت في بعثة لبريطانيا ودرست اللغة في (بكنسفيلد) ثم التحقت بكلية مونز الحربية وتخرجت برتبة ملازم Queen Elizabeth II وهي رتبة بريطانية تقدم من الملكة للضباط خريجي الكلية، وهي نجمة رباعية الشكل ومذهبة وهي المفضلة في قوة ساحل عمان  وتعتبر أعلى قدراً عند ضباط الساحل ومن يحصل عليها يُعامل معاملة الضابط الإنجليزي في السكن والمعيشة، أي يحصل على نفس حقوق الضباط الإنجليز.
 
وفي سنة 1966 شُكلت قوة دفاع أبوظبي وتم الاتفاق بين حاكم أبوظبي وقائد قوة ساحل عمان على أن يلتحق من يريد الانضمام إلى قوة دفاع أبوظبي من مواطني إمارة أبوظبي دون قيد أو شرط، والتحقت بقوة دفاع أبوظبي بتاريخ 1966/5/18 برتبة ملازم أول وكان عدد الضباط قليل في بداية تنظيم القوة، ومن ضمن واجباتنا أن يكون هناك ضباط لمرافقة الشيخ زايد وتشرفت بمرافقته "رحمه الله" وبمرافقة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" في الكثير من الزيارات داخل الدولة وخارجها، وكانت أول رحلة لي مع الشيخ زايد "طيب الله ثراه" في عام 1969 إلى الأردن ولبنان والعراق وبريطانيا وكانت رحلة موفقة ومثمرة ومفيدة.
 
تزامنت فترة خدمتكم مع قيام الاتحاد وقربكم من الشيخ زايد (رحمه الله) والشيخ خليفة "حفظه الله"، حدثنا عن تلك الفترة الجميلة؟
كان الشيخ زايد ذو نظرة ثاقبة حيث كان يحرص بالتنبيه على المواطنين بأن يأخذوا الأراضي في ذلك الوقت لكي يستفيدوا منها في المستقبل، ويقول سوف تتعقد الأمور بعد أن تقام البلديات وغيرها من المؤسسات الحكومية وكان مجلسه مفتوح دوماً للمواطنين ولتلقي طلباتهم ولتنفيذ رغباتهم، ويلتقي بأعيان المناطق في إمارة أبوظبي وبقية الإمارات..كان "رحمه الله" يشعر بمعاناة المواطنين ويساعدهم بما يتوفر، وسار على نهجه أبناءه حفظهم الله. 
 
وأما الفكر العسكري فقد ظل في ذهنه حتى أسس وبنى قوات مسلحة متينة، ومنذ البداية أخذ على عاتقه بناء جيش للمحافظة على أمن وحماية الدولة ضد أي اعتداء فالجميع كان يشعر بأهمية القوات المسلحة عند الشيخ زايد "رحمه الله". وكنا نرافقه في زيارته للوحدات العسكرية التي شُكلت في ذلك الوقت، كما كان يشجع الضباط والجنود ويحثهم على الجد والاجتهاد والتعلم واكتساب الخبرة وخدمة الوطن لكي يكونوا قادرين على حماية مكتسبات الدولة، وأذكر عندما كنت قائد "لواء خالد" كان الشيخ زايد "طيب الله ثراه" يحضر التمارين والتخريجات التي يجريها اللواء، والكل يفرح بحضوره ويستبشر بالخير.
 
وأما عن ذكرياتي مع الشيخ خليفة "حفظه الله" فقد كنت مرافقاً عسكرياً لسموه في رحلته إلى جمهورية مصر الشقيقة، وقمنا خلال الرحلة بزيارة خط بارليف والقوات المرابطة على حدود الخط، فكانت بحق زيارة مثمرة وهادفة. وبعد مصر توجهنا إلى السودان وشهدنا احتفالاتهم الوطنية، ثم بعدها زرنا الجمهورية السورية الشقيقة. ومن خلال تواجدنا مع صاحب السمو الشيخ خليفة تقربنا منه "حفظه الله" وتعلمنا منه الكثير وكان يدعونا بأن نأخذ من الدول التي سبقتنا في العلم والتسلح بما يتناسب مع بداية التنظيم العسكري في قواتنا المسلحة.
 
ما هي الدورات والمعاهد والشهادات التي حصلت عليها أثناء فترة خدمتكم كعسكري؟
تريث قليلاً كأنه يسترجع الماضي الجميل في حياته العسكرية ونظر إلى شهاداته في جدار المكتب واسترسل قائلاً: في قوة ساحل عمان التحقت بعدة دورات داخلية وهي دورة مأمور لاسلكي، ودورة ضباط صف في المنامة، ومدرب أغرار، ومدرب ضباط صف في الأسلحة ومهارة الميدان. أما الدورات الخارجية فقد التحقت بكلية مونز الحربية في بريطانيا وكنت مبتعثاً من قوة ساحل عمان إلى الكلية في سنة 1964 وتخرجت منها برتبة ضابط. وعندما كنت في قوة دفاع أبوظبي التحقت بدورة أركان صغرى في بريطانيا في سنة 1973، وفي سنة 1974 انتسبت إلى دورة ضباط عظام في السودان، وفي سنة 1976 انتسبت إلى دورة أركان حرب في جمهورية مصر العربية. كما انتسبت في سنة 1980 إلى كلية الدفاع الوطني بالهند ودورة صيانة وسياقة في بريطانيا، هذه تقريباً مجمل الدورات في حياتي العسكرية.
 
سيادتكم تقلدتم العديد من المناصب القيادية خلال فترة خدمتكم حدثنا عن المناصب التي تقلدتموها في تلك الفترة؟
دعني أحدثك عن بداية أول المناصب منذ كنت عريف في معسكر المنامة وكنت مدرب مشاة، ثم حصلت على رتبة رقيب، وفي سنة 1963 ترقيت إلى رتبة ملازم/ 2 بنجمة بيضاء، وكنت قائد فئة، ثم ترشحت إلى دورة في بريطانيا بكلية مونز الحربية وتخرجت برتبة ملازم/ 2 سنة 1964، وحصلت على النجمة الرباعية المذهبة وكانت تسمى Queen Elizabeth II. ولما عدت إلى الدولة تعينت في منصب قائد للنقليات، بالإضافة إلى قائد فئة في السرية، ثم انتقلت من قوة الساحل إلى قوة دفاع أبوظبي برتبة ملازم أول وكنت قائد للمدرعات، كما كنت قائد سرية صلاح الدين ثم تغيرت من سرية إلى كتيبة، وبقيت قائد لكتيبة صلاح الدين برتبة رائد ثم ترفعت إلى رتبة مقدم، وكنت قائد للواء خالد بن الوليد، وبعد توحيد القوات المسلحة عينت في القيادة العامة وكنت نائب قائد المنطقة الغربية للعمليات في سنة 1976 في القيادة العامة برتبة عقيد. وتوليت منصب قائد للعمليات الحربية في القيادة العامة ومساعد رئيس الأركان برتبة عميد ثم عُينت رسمياً نائب رئيس الأركان حتى تقاعدت في شهر يوليو عام 1990 برتبة لواء.
 
هل يمكن أن تحدثنا عن المهام الخارجية التي شاركت بها؟
المهام الخارجية التي شاركت فيها هي مشاركة قواتنا في لبنان ضمن قوات الردع العربية، وكنت قائداً للعمليات الحربية لقواتنا في لبنان.
 
بعد توحيد القوات المسلحة أنشئت العديد من المدارس العسكرية فما هو دوركم في تأسيس هذه المدارس؟
بالفعل كان الشيخ زايد "طيب الله ثراه" يوجه دائماً إلى إنشاء المدارس العسكرية ويدعو إلى التسلح بالعلم إلى جانب التدريب العسكري في القوات المسلحة، فوجهنا بعمل دراسة لإنشاء المدارس في القوات المسلحة وتنفيذها في أسرع وقت، وكنا نجتمع في القيادة العامة للقوات المسلحة مع كبار الضباط لمناقشة وعمل لجان لدراسة إنشاء عدد من المدارس العسكرية في القوات المسلحة وتمت الموافقة على إنشائها، وتم إنشاء عدد من المدارس تابعة لمديرية الثقافة العسكرية ومقرها بأبوظبي، كما تم إنشاء مدارس في الوحدات العسكرية كذلك، وعندما كنت قائداً بمدرسة الدروع قمنا بإنشاء مدرسة للدروع، وانتشرت المدارس بالقوات المسلحة بنظرة مؤسس وراعي نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد "طيب الله ثراه".
 
بعد تشكيل الوحدات المساندة للعسكريين المتقاعدين أعادت القوات المسلحة فرصة العمل العسكري فهل التحقتم بالوحدات المساندة؟ وكيف تقيمون هذه التجربة من وجهة نظركم؟
أنا شخصياً لم ألتحق بالوحدات المساندة بسبب صحي، ولكن أجدها فكرة جميلة ومدروسة من قبل قيادتنا العليا، بل وتحيي في المتقاعدين روح الإبداع والعمل وإعطاء الخبرة خاصة إن المتقاعدين توجد لديهم العديد من الدورات في مختلف المجالات وقد تحتاجهم الدولة في أي وقت وهم قادرين على العطاء وخدمة وطنهم.
 
ما رأيكم بجمعية المتقاعدين العسكريين؟ وهل لديكم مقترحات لتطويرها؟
إقامة الجمعية فكرة سديدة ولكن تحتاج لتفعيل دورها أكثر لتلبية احتياجات المتقاعدين، وكذلك تفعيل دور الجمعيات التعاونية وتقليل الأعباء عن المتقاعدين والعسكريين بتخفيض أسعار السلع في الجمعيات التعاونية للقوات المسلحة.
 
هناك العديد من المبادرات الاجتماعية التي تطبقها القوات المسلحة والتي من شأنها زيادة التواصل الاجتماعي ما بين منتسبي القوات المسلحة والمجتمع، كالعرس الجماعي وغيرها من المبادرات الاجتماعية الأخرى؟ ما رأيكم في تلك المبادرات؟
القوات المسلحة تسعى دائماً إلى المبادرات التي من شأنها أن تخدم المجتمع لأن أغلب فئات المجتمع الإماراتي من العسكريين، وكذلك فكرة العرس الجماعي للعسكريين خففت الكثير من الأعباء المالية على المنتسبين وقللت من مصاريف الزواج الباهظة وأتمنى أن تكون هناك مبادرات اجتماعية لمساعدات الشباب والأخذ بيده لكسر أوقات فراقه ودعواته للمطالعة والقراءة.
 
ما رأيكم حول قرار مجلس الوزراء بتطبيق الخدمة الوطنية والاحتياطية بالدولة؟
أجد إنه قرار صائب وجاء في وقته ولمساعدة الشباب على حمل السلاح والانتقال إلى الحياة العسكرية لأنها تساعده على تقوية سواعد الرجال وتقويهم ويصلب عودهم وحماية الدولة ضد إعتداء.
 
كلمة تحب أن توجهونها لمنتسبي القوات المسلحة من خلال مجلة درع الوطن؟
أحب أن أشكر مجلة درع الوطن وأعد نفسي من الذين شاركوا في تأسيسها وأنا متابع لهذه المجلة الهادفة والتي تشبع بمعلوماتها القارئ العسكري، وأدعو جميع منتسبي القوات المسلحة إلى القراءة والتزود بالعلم والمعرفة.
 
كما يسعدني أن أرفع عبر مجلة درع الوطن أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة، وأهنئ بهذه المناسبة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله"، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكل عام وقواتنا المسلحة درع حصين لهذا الوطن الغالي.
 
 
* ختاماً نشكر سعادة اللواء الركن (م) سيف مبارك الريامي سعة صدره وترحيبه الحار بنا وأرجو من القراء الاستفادة من هذا اللقاء الذي أحتوى على عدد من ذكريات قائد من أوائل العسكريين الذين خدموا في القوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة وتركوا بصمة في تاريخها.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق
يوم ساعة دقيقة ثانية

تصفح مجلة درع الوطن

2017-04-03 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2014-02-01
2015-11-01
2015-12-01
2014-11-11
2014-12-20
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1128

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره