مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2014-02-01

محمد بن راشد: توجيهات أخي خليفة تؤكد أن حماية الدولة واستقـلالها واجب مقـدس

وافق مجلس الوزراء على إصدار مشروع القانون الاتحادي بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية، في إطار إدراك القيادة الرشيدة لأهمية مشاركة المواطنين في واجب الدفاع عن الوطن وحاجة شرائح المجتمع لهذا القانون، وذلك تمهيدا لعرضه على المجلس الوطني الاتحادي لمناقشته.
 
تحقيق: ابراهيم ثاني المنصوري
 
وثمن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال ترؤس سموه جلسة مجلس الوزراء الأولى لعام 2014 التي عقدت أمس في قصر الرئاسة، توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، التي تؤكد أن حماية الدولة والمحافظة على استقلالها وسيادتها والمشاركة في التنمية الشاملة واجب مقدس على كل مواطن بما يحفظ مكتسبات الوطن وسلامة ترابه وما حققه منذ قيام اتحاد دولتنا الحبيبة إلى يومنا هذا. وقال صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إن «الخدمة الوطنية ترسخ قيم الولاء والانتماء لدى شريحة الشباب كما تزرع روح النظام والانضباط والتضحية فيهم بما يمكنهم من خدمة الوطن على أفضل وجه».
 
وأضاف سموه معلقا على القرار «أقول لأبنائي الشباب، مسؤوليتكم كبيرة في الحفاظ على ما حققناه، أنتم حماة الحاضر والمستقبل وقادته، ونحن ندعمكم ونقف خلفكم». وبموجب أحكام القانون تفرض الخدمة الوطنية على كل مواطن من الذكور ويكون التحاق الإناث بهذه الخدمة اختياريا، ويشترط أن يكون المنتسب للخدمة ممن أنهى مرحلة الثانوية العامة أو أتم الـ 18 من عمره على ألا يتجاوز عمره 30 عاما، وتكون مدة الخدمة سنتين للحاصلين على مؤهل أقل من الثانوية العامة وتسعة أشهر للحاصلين على شهادة الثانوية العامة فأعلى.
 
وتشمل الخدمة الوطنية فترات تدريبية وتمارين عسكرية وأمنية للمجند في إحدى وحدات القوات المسلحة، ويجب على كل مواطن ممن أتم الـ 18 من عمره أو أنهى الثانوية العامة ولم يتجاوز عمره 30 في تاريخ العمل بهذا القانون، أن يتقدم إلى الجهات المختصة لتحديد موقفه من التجنيد طبقا لأحكام القانون.
 
وتنص أحكام القانون على السماح للمواطنين العاملين في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص ممن تنطبق عليهم الضوابط الواردة بالالتحاق بالخدمة الوطنية وتعتبر مدة الخدمة للمجندين الذين يتم تعيينهم أثناء مدة خدمتهم الوطنية بالجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص، كأنها قضيت بخدمة هذه الجهات وتحسب هذه المدة من ضمن الأقدمية واستحقاق الزيادات المقررة، وتضم مدة الخدمة الوطنية إلى خدمته الفعلية المحددة لأغراض المكافأة والمعاش التقاعدي وغيرها من الحقوق الوظيفة. بما يخدم مصالح الدولة.
 
محمد بن راشد: مكتسباتنا خط أحمر لا بد من حمايتها بالغالي والنفيس
أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن قانون الخدمة الوطنية والاتحادية، يأتي بهدف تشكيل قوة دفاع وطني إضافية، وبهدف حماية الوطن وحفظ حدوده وحماية مقدراته ومكتسباته، مضيفاً سموه: «إن حماية الدولة والمحافظة على استقلالها وسيادتها واجب وطني مقدس، والقانون الجديد سيطبق على الجميع، ساحات القوات المسلحة هي ميادين رجولة».
وقال صاحب السمو نائب رئيس الدولة: «مكتسباتنا خط أحمر، لا بد من حمايتها بالغالي والنفيس».
 
ودوّن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على صفحتي سموه في موقعي التواصل الاجتماعي «تويتر» و»الفيس بوك»: «ترأست اليوم اجتماعاً لمجلس الوزراء، بدأنا خلاله، وبتوجيهات من رئيس الدولة، حفظه الله، بإجراءات إصدار قانون للخدمة الوطنية والاحتياطية.
 
القانون الجديد يأتي بهدف تشكيل قوة دفاع وطني إضافية، بهدف حماية الوطن وحفظ حدوده وحماية مقدراته ومكتسباته.. الخدمة الوطنية ستشمل جميع المواطنين الذكور ممن أتموا سن الثامنة عشرة أو الثانوية العامة ولم يتجاوزوا الثلاثين.. وستكون اختيارية للإناث.
 
الخدمة الوطنية ستشمل تمارين عسكرية وأمنية للمجندين في القوات المسلحة، وستتراوح بين 9 أشهر لخريجي الثانوية، وسنتين للمؤهلات الأقل من الثانوية. سيتم تشكيل قوات الاحتياط لدولة الإمارات من المجندين الذين أنهوا الخدمة الوطنية، ومن العسكريين الذين انتهت خدمتهم في hلقوات المسلحة. 
 
حماية الدولة والمحافظة على استقلالها وسيادتها واجب وطني مقدس.. والقانون الجديد سيطبق على الجميع.. ساحات القوات المسلحة هي ميادين رجولة، والخدمة فيها شرف، والتخرج فيها بطولة، وشبابنا هم حماة وطننا ودرعه، وعليهم تقع مسؤولية الدفاع عن كل ترابه.
رسالتنا للعالم رسالة خير وسلام.. وقوة الرسالة من قوة مرسلها.. ومكتسباتنا خط أحمر، لا بد من حمايتها بالغالي والنفيس»
 
شروط الخدمة:
◆ الخدمة الوطنية تفرض على كل مواطن من الذكور ويكون التحاق الإناث بهذه الخدمة اختيارياً
◆ يشترط بالمنتسب إنهاء مرحلة الثانوية العامة أو إتمام الـ 18 من عمره على ألا يتجاوز عمره 30 عاماً
◆ الخدمة الوطنية تشمل فترات تدريبية وتمارين عسكرية وأمنية للمجند في إحدى وحدات القوات المسلحة
◆ دعوة كل مواطن أتم الـ 18 من عمره ولم يتجاوز عمره 30 تحديد موقفه من التجنيد طبقاً لأحكام القانون
◆ مدة الخدمة سنتان للحاصلين على مؤهل أقل من الثانوية العامة و9 أشهر للحاصلين على الثانوية العامة فأعلى.
 
قادة القوات المسلحة يثمنون توجيهات رئيس الدولة بشأن قانون الخدمة الوطنية
ثمن الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله، التي تؤكد أن حماية الدولة والمحافظة على استقلالها وسيادتها والمشاركة في التنمية الشاملة واجب وطني مقدس على كل مواطن بما يحفظ مكتسبات الوطن وسلامة ترابه وما حققه منذ قيام اتحاد دولتنا الحبيبة إلى يومنا هذا. وأكد أن الخدمة الوطنية تشكل رافداً معززاً لقدرة وكفاءة القوات المسلحة كما تكسب الأجيال الجديدة خبرات متنوعة تفيدهم في حياتهم اليومية وتغير من نظرتهم للحياة وتعزز لديهم قيم الولاء والمشاركة، وهي كذلك وسيلة للتحصيل الفكري ورفع الروح الوطنية لدى شباب الوطن.
 
وقال: “لا شك أن تطبيق قانون الخدمة الوطنية يساعد على ضبط السلوك السوي لدى بعض الشباب من خلال التدريب العسكري إذ إن التحاقهم بالقطاعات العسكرية يساهم في تخريج جيل من الشباب ملتزماً في عمله وسلوكياته ومطيعاً لرؤسائه كما وتغرس فيهم الخدمة الوطنية، الثقة وحب الوطن واحترام الوقت مع اكتساب مهارات تهيئ الشباب لمرحلة الرجولة والاعتماد على النفس والقدرة على تحديد خياراتهم المستقبلية بناء على التجربة التي مروا بها في فترة التدريب”.
 
من جانبه قال اللواء الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة أن الخدمة الوطنية مهمة لأمن الوطن ومفيدة للمواطن حيث يتعلم فيها الجد والحزم والاستعداد لمواجهة الأعداء ودحرهم وينهض بالشباب نحو تحقيق أحلامهم في جو من الأمن والأمان ويرفع من لياقتهم البدنية وقوة التحمل، فهنا مصنع الرجال والخدمة الوطنية واجب وطني يدفعنا إليها أننا دولة سلام تسعى لأن تكون قوية برجالها وبناتها للبناء وبحيث تكون موحدة الهدف والغاية ولتصنع من شبابها رجالاً أشداء قادرين على تحمل المسؤولية الوطنية ولتظل الإمارات دائماً دولة مستقرة آمنة ولأجل أن يكون الرقم واحد هدفاً وغاية لكل الأجيال ولجميع أبناء وبنات الإمارات. وأضاف: “إن الخدمة الوطنية تصقل مهارات الشباب وتضبط سلوكياتهم ولاشك أن هذا القانون واحد من أهم القوانين، التي تم إصدارها عن ثقة بأن الشباب هم خط الدفاع الأول لحماية مكتسباته والحفاظ على سيادته ”.
 
قال اللواء الركن سيف مصبح عبدالله المسافري رئيس هيئة العمليات أن الخدمة الوطنية تعزز طاقة الشباب وحماسهم وشغفهم لتحمل المسؤولية، ويتحقق لهم بها حلم خدمة الوطن ويتيح لهم فرصة للتعبير عن قيمة ومكانة الوطن في قلوبهم والمساهمة في الحفاظ على سلامة التراب الوطني واكتساب الشرف العظيم في خدمة بلادهم، وهم بهذا إذا يخدمون الوطن إنما يمتلكون من خلال التدريب المهارات الأساسية ما يؤهلهم لخدمة أنفسهم والوطن من خلال أشرف عمل وأنبل هدف. وأضاف: “إن هذه فرصة لينتقل الشباب من حياة الرفاهية إلى حياة المسؤولية، حيث يتعلم المعاني السامية وتمنحه القدرة على مواجهة الحياة، وتهيئ له الفرصة ليكون جزءاً من قوة احتياطية فاعلة وسداً منيعاً في مواجهة الخطر”.
 
قال اللواء مطر سالم الظاهري رئيس هيئة الإدارة والقوى البشرية إن شباب الوطن هم الحاضر والأمل والمستقبل، والخدمة الوطنية ستعزز ارتباطهم بتراب وطنهم، حيث يتولد لديهم الإحساس بأنهم من الوطن وإليه. كما وأن هذه الخدمة وسيلة لتصنع من شباب اليوم رجالاً أشداء قادرين على تحمل الصعاب، وتربي فيهم معاني الرجولة والقيم الأصيلة، وهي أسلوب لترسيخ مفاهيم الانتماء والولاء واحترام الوقت والانضباط وتحمل المسؤولية، فالشباب هم السند للأوطان والخدمة الوطنية تعدهم لمواجهة أي ظرف طارئ، وتخلق منهم جيلاً قادراً على الذود عن وطنهم والتضحية من أجله بالغالي والنفيس، وهي قبل هذا وذاك رد للجميل لوطن وضعهم في عيونه. وأضاف: “لقد عمت دولة الإمارات العربية المتحدة أجواء فرح مع صدور القانون ولا عجب فهم أبناء زايد الذين تشربوا منه معنى الانتماء، وتلقوا عنه أعظم قيم الشجاعة وبذل الغالي والنفيس من أجل بلدهم المعطاء.
 
مسؤولية الشباب كبيرة في الحفاظ على ما حققناه وهم حماة الحاضر والمستقبل وقادته
اعتبر معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم أن الطلبة والجيل الصاعد من المواطنين هم خط الدفاع الأول عن الوطن وعن مستقبل دولة الإمارات، ولفت معاليه إلى أن مشروع القانون الذي طرحه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أمس والخاص بالخدمة الوطنية والاحتياطية لا يعبّر إلا عن ثقة القيادة الرشيدة في الدولة بأبناء هذا البلد واعتماده عليهم في تلك القطاعات الحساسة أي الأمن والجيش.
 
وقال معاليه: «لا شك أن المشروع سيُدخل الفرحة في نفوس الطلبة ويعزز لديهم شعورهم العالي والراسخ بالانتماء إلى دولة الإمارات»، لافتاً معاليه إلى أن من شأن هذا القانون أيضاً أن يضاعف الشعور بالاعتزاز والاعتماد على النفس لدى شريحة شابة واسعة من المواطنين الذكور والإناث، وتعزيز قدراتهم وكفاءتهم الاجتماعية والذاتية.
 
زرع روح الانضباط والتضحية في الشباب وتمكينهم من خدمة الوطن على أكمل وجه
أشاد طلاب من مختلف إمارات الدولة بمبادرة القيادة العليا بالدولة بإصدار بقانون الخدمة الوطنية والذي صدر بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال اجتماع مجلس الوزراء في يناي الماضي، مؤكدين أن القانون سيساهم في خلق جيل جديد من الشباب يساهم في زيادة الانتماء والوطنية، وسيلعب دوراً كبيرا في تعزيز الهوية الوطنية، وسيخلق جيلاً متأهباً  للذود عن حياض الوطن وحماية حدوده ومكتسباته. باعتبار أن العسكرية تضبط السلوك وتعود على الالتزام وترفع الحس الوطني في مواجهة مختلف المخاطر.
 
اعتبر الطالب يوسف محمد أن قانون الخدمة الوطنية يؤكد بشكل قاطع بأن المسئولين في الدولة يعملون على إصدار القوانين والقرارات التي تخدم الدولة وتحافظ على أمنها ومكتسباتها، وأضاف أن أداء الشباب ممن تجاوز سنهم 18 عاما للخدمة الوطنية شرف لهم يجب أن يحرص عليه الجميع ويتدافع لنيل شرف أداء هذه الخدمة الوطنية للحفاظ عن أمن وطننا الغالي الذي يجب أن يفديه الجميع بكل ما هو غالٍ ونفيس وهو أقل ما يمكن أن نقدمه لوطننا الذي قدم لنا الكثير والكثير.
 
يؤكد الطالب سلطان يوسف جمعه إن الانضمام للخدمة الوطنية شرف لكل شاب يحرص على خدمة وطنه ويحافظ على مكتسبات هذا الوطن الغالي على نفوسنا جميعا، كما أن الخدمة الوطنية ترسخ قيم الولاء والانتماء لدى الشباب وتزرع روح النظام والانضباط والتضحية ما سيساهم في خلق جيل جديد من الشباب يتسم بالانتماء للوطن، وهي أمور تصقل شخصية الشباب.
 
أكد الطالب محمد عبدالله الزعابي أن أي واجب يصب في خدمة الإمارات لن يتراجع في أدائه، مبدياً إعجابه الشديد بهذا القانون الذي يتيح له ولشريحة كبيرة من أبناء الوطن لخدمة الدولة التي تعمل ليلاً ونهاراً للاهتمام بالشباب، كما أنه سيحقق الالتزام والانضباط في حياة هؤلاء الشباب ويدفعهم على تحمل المسؤولية.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

بواسطة مطر 2014-09-02

هل الخدمة الوطنية تشمل الموظفين العسكرين في الشرطة ؟

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-02-15 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2014-02-01
2015-11-01
2014-11-11
2014-12-20
2014-12-23
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1084

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره