مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2016-10-01

ميثاء العبري تخترع عصا وحقيبة لمساعدة المكفوفين

سفيرة بالعلوم نفكر سأقدم كل ما لدي من اختراعات وابتكارات لرفع إسم دولتي
 
ميثاء سالم العبري طالبة في الثانوية العامة في مدرسة حنين، مخترعة لحد الان 8 اختراعات سفيرة في بالعلوم نفكر، ابتكرت العبري، عصا وحقيبة ذكيتين لمساعدة المكفوفين، وقالت العبري إن ما دفعها لإيجاد حل يساعد المكفوفين هو وجود طالبة معها في المدرسة تعاني ضعفا شديدا في النظر، حيث تواجه مشاكل كثيرة كصعود السلالم وعدم تمكنها من رؤية الحواجز التي أمامها، وتمتلك العبري خلفية عن البرامج والالكترونيات الأمر الذي ساعدها في الابتكار، وربحت العبري المركز الاول في مسابقة “بالعلوم نفكر” لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، التقت معها مجلة «درع الوطن» وكان معها هذا اللقاء:
 
حوار: رايـــــة المزروعي
 
هل لكِ أن تحدثينا عن اختراعك؟
لدي العديد من الاختراعات وسأتحدث عنهم كالاتي أول أختراع هو ثلاثة في واحد وهو عبارة عن 3 اختراعات للمكفوفين , عصا و نظارة و علبة ذكية، أولاً العصاة  تتكون من مستشعرات لتجاوز الحواجز من كل الزوايا (المرتفعة و المنخفضة و للسلالم و الحفر، ومستشعر للتنبيه اذا هناك حريق و مستشعر يعمل في الليل لتنبيه الناس بوجوده ( ذوي الاحتياجات الخاصة)
أما النظارة مربوطة مع شنطة تعمل بالاهتزاز فإذا كان هناك حاجز تنذر المكفوف، فعندما يلبس المكفوف النظارة تهتز الحقيبة في حالة وجود أي عائق او حاجز امامه، ومن ناحية أخرى فعلبة gsm و gps، تكون داخل الشنطة اذا كان المكفوف محتاج لمساعدة أو في خطر عليه ان يضغط الزر لأرسال رسالة معينة للمسؤولين عنه و كما سيرسل موقع المكان الذي هو فيه.
 
  أما عن اختراع كرسي للمعاقين فهذا الكرسي صنعته لنفسي، فقبل سنتين تعرضت لحادث مما جعلني اجلس على الكرسي المتحرك لمدة شهرين و مع المشاكل و المعاناة التي واجهتني وانا مقعدة وصعوبة الحصول على بعض الاشياء ووجدت الحلول فقمت بتطوير الكرسي لمساعدتي في بعض الامور الضرورية التي احتاجها في جميع الاوقات وعملت أزرار للطواري، وعلبة أدوية مع قفل ومستشعر لتجنب الحوادث، وعصا لحمل الاشياء البعيدة، وهاتف حتى اذا احتاج الشخص المقعد أي خدمة وهو غير قادر علية التواصل مع لأشخاص الاخرين ،وايضاً  طاوله لجعل كل شي سهل، ومدلك للظهر يساعد المقعد على التدليك اذا جلس فترات طويلة.
 
ما هي الصعوبات التي واجهتكِ في  مشوارك الاختراعي ؟
لم تكن صعوبات بقدر ما هي تحديات، في بداية اختراعي تحديت الكثير من المشاكل في المستشعرات و تغييرها، وعدم توافرها في الدولة وأخذت  وقت طويل للبحث عنها واستيرادها من الخارج، واخذ الكثير من الوقت و الجهد للابتكار، واجهت صعوبة في جمع ووجود بيانات معينة، وكثرة الضغط، وصعوبة ترتيب و تلحيم المستشعرات، وبعد وقت طويل لمعرفة المشاكل التي في المستشعر، وتغيير التخطيط و الرسومات، لجأت إلى جامعة خليفة الاستكمال اختراعي وتم والله الحمد على اكمال اختراعي.
 
في ماذا تخدم اختراعاتكِ الجهات العسكرية والمدنية؟
تخدم اختراعاتي كلا الجهتين سواء كانت مدنية أم عسكرية، أما العلبة الذكية gsm و gps ستكون مفيدة جداً للجهات العسكرية من ناحية الطيارات الحربية، فلنفترض ان طيار اضطر ان يقفز من الطائرة للطوارئ ووقع في مكان الاعداء او غابة او محيط، بكل سهولة  يستطيع ان يضغط على الزر لأرسال رسالة  للجهة المعنية وكما بإمكانه أرسال الموقع الذي هو فيه بالضبط.
 
هل حصلت اختراعاتكِ على براءة الاختراع؟
لا, لم احصل على براءة اختراع حتى الان ولكن أسعى إلى ان أحصل عليه قريبا ان شاء الله كما انني اعمل على تطوير المشروع.
 
ماذا عن الجوائز وشهادات التقدير التي حصلتِ عليها؟
حصلت على المركز الاول في سفراء  بالعلوم نفكر في فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وفزت بجائزة في العالم الواعد، وتم  ترشيحي بين 200 طالب  السفر خارج الدولة للاستفادة من الابتكارات والاختراعات الاخرى.
 
ما هو دور الأهل معكِ؟
اهلي هم سبب نجاحي ووصولي لهذا المستوى لولاهم لما وصلت لهذا المستوى الذي أنا علية الان، فقد شجعوني و ساندوني في كل شيء.
 
هل وجدتِ الدعم المادي و المعنوي في اختراعكِ ؟ وهل ما زال هذا الدعم مستمر ؟
نعم , لقد تم دعمي معنويا و ماديا من قبل مؤسسة الامارات لتنمية الشباب جعلوني أشارك في معرض بالعلوم نفكر الابتكار وعرض جميع اختراعاتي وعرضها للجمهور مما أهلني للحصول على المركز الأول، ولا أنسى الفضل لمدرستي التي ساندتني وساعدتني من بداية مشواري إلى نهايته.
 
ما هو هدفكِ المستقبلي اتجاه اختراعاتكِ؟
أولاً أن أتخرج  بنسبة عالية، وأدرس في جامعة ام اي تي و تقع هذه الجامعة في مدينة كامبريدج في ولاية ماساتشوستس، و ألتحق  بكلية الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسوب، أتمني أن أصبح عالمه بإذن الله وبعد أن يمن الله على بهذا الامنية أن شاء الله سأقدم كل ما لدي من اختراعات وابتكارات لرفع أسم دولتي واسمي واسم عائلتي أينما ذهبت حول العالم، وسنسعى للقضاء على كل ما هو قديم و تجديد جميع الافكار والابتكارات، وأن اريد ان ادعم التكنولوجيا لمستقبل دولة الامارات العربية المتحدة وأتمني أن أصبح انسانه يفتخر فيها الجميع ان شاء الله.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-12-06 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1329

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره