مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2016-12-28

سنكون عند حسن الظن في عام الخير

بقلم المقدم ركن/  يوسف جمعه الحداد
رئيس التحرير
 
قدَّمت دولة الإمارات العربية المتحدة، كعادتها مع بداية كل عام جديد، رسالة محبة وتسامح وسعادة وخير للبشرية جمعاء، فحواها أن الإمارات وطن الخير، ومكان الخير، ورمز الخير، تريد الخير وتزرع الخير وتحصد الخير، وتعمل على تصدير وتوريد الخير. وهذا ليس مستغرباً عليها، فهو نهج أصيل وإرث تاريخي عميق أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منذ تأسيس الدولة.
 
 منذ أيام اختار سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 ليكون عاماً للخير، مؤكداً بذلك النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في العطاء الإنساني، وتقديم الخير للجميع دون مقابل، فقد أكد سموه أن: "الإمارات هي بلد الخير وشعب الإمارات هم أبناء زايد الخير"، مضيفاً: "عندما يفاخر الناس بإنجازات.. نحن نفاخر بأننا أبناء زايد الخير، وعندما يتحدث الناس عن تاريخ نحن نتحدث عن تاريخ من الخير بدأ مع قيام دولتنا".
 
تساءل سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مقالته الأخيرة بعنوان: "ماذا نريد من عام الخير؟" عن مفهوم الخير الذي نسعى إليه؟ وكيف يمكن أن تستفيد الإمارات من عام الخير؟ وماذا يمكن أن يقدم كل واحد فينا في هذا العام لنفسه ولمجتمعه؟
 
ونحن نقول لكم سيدي، الخير كلمة سمعناها ورأيناها وعايشناها - نحن أبناء زايد الخير-  في زايد الخير، طيب الله ثراه، وفي خليفة، حفظه الله، وفي محمد بن راشد، رعاه الله، وفي محمد بن زايد، سدد الله خطاه. الخير كله أن نسير على نهجكم ونتتبع خطاكم، ونعمل على تحقيق رؤاكم، ونسعى لترجمة تطلعاتكم. الخير أن نعمل على تعزيز ثقافة المحبة والعطاء والتسامح والسعادة التي غرستموها فينا. الخير أن نعمل على ترسيخ مبدأ خدمة الوطن وروح التطوع والمسؤولية المجتمعية التي علمتمونا إياها في الأجيال القادمة. الخير أن ندعم ونعزز سجل دولة الإمارات الحافل بأعمال الخير بصوره وأشكاله كافة. الخير أن نجعل المبادرات الخيرية والإنسانية على رأس أولوياتنا لتصل لجميع أنحاء العالم. الخير أن نعزز اسم الإمارات الذي ارتبط بالخير والعطاء في جميع المحافل الدولية. الخير أن نتسابق ونتبارى للوصول الى جميع بقاع الأرض لمد يد العون والمساعدة للمحتاجين. الخير أن نترجم الأقوال إلى أفعال، وأن نقدم كال غالٍ ونفيس من أجل الوطن والمحافظة على ركب تقدمه وازدهاره. الخير أن نضحي بأرواحنا في سبيل وطننا وأن نكون دائما الأكثر شجاعة وانضباطاً وإقداماً على أداء مهامنا التي نكلف بها في أي مكان بحب وسعادة. الخير أن نبذل الوقت والجهد للمساهمة في الارتقاء بالحضارة الإنسانية وترسيخ مفاهيم الوسطية والتسامح والسعادة.
 
نحن يا سيدي نستلهم من منكم القيمة والمعنى، وننطلق على قلب رجل واحد، بعزيمة لا تعرف الكلل ولا الملل، ولا نرضى بغير النصر والصدارة هدفاً، ولقد تلقينا رسالة الخير ووعينا مسؤوليتها وأمانتها، وإنا على حملها بـإذن الله لقادرون. وسيكون عام 2017 كما أردتم لنا وللإنسانية، عاماً للخير الذي أنتم له أهل. شكراً لقلبكم الذي يحمل الخير وينشر السعادة. ودمتم يا سيدي للخير، ودام لكم، ولتبق دولة الإمارات العربية المتحدة ملهمة وحاملة لراية الخير إلى أبد الآبدين. 
 
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-12-06 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2015-11-01
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1329

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره