مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2017-10-04

هل ستلقى استراتيجية ترامب النجاح؟

تلوح في الأفق بوادر استراتيجية جديدة يسعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تنفيذها وذلك سعياً لمواجهة السياسات الإيرانية في المنطقة مضاف لها البرنامج النووي الذي لا يعدو في منظور ترامب سوى أنه أفشل اتفاق مر على أمريكا على الإطلاق.
 
 
حسب ما تم تداوله إلى الآن حول هذه الإستراتيجية، فإنه يتضح مدى أهميتها وأفق تطبيقها، فقد شارك في إعدادها كل من وزيرا الدفاع الأمريكي ووزير الخارجية الأميركي ومستشار الأمن 
هل يعني ذلك أن الطريق ممهدة لتطبيق هذه الإستراتيجية بعد أن يصادق عليها الرئيس الأمريكي؟
 
 
بداية لنرى أهداف هذه الإستراتيجية والمتمثلة في مواجهة الأنشطة الإيرانية المختلفة، بما فيها "السياسة المالية، ودعم الإرهاب، وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لا سيما في سوريا والعراق واليمن". تعزيز عمليات الاعتراض الأميركية لشحنات الأسلحة الإيرانية، كتلك المتجهة إلى ميليشيات الحوثي في اليمن، والجماعات الفلسطينية في غزة، وإلى شبه جزيرة سيناء في مصر. تحجيم النفوذ الإيراني في البحرين. الرد بقوة أشد على استفزازات الزوارق الإيرانية ضد السفن الأمريكية في الخليج. فرض عقوبات اقتصادية جديدة إذا انتهكت إيران شروط الاتفاق النووي 2015م. زيادة الضغط على طهران من أجل إضعاف برنامجها الصاروخي. 
 
 
نلاحظ اتساق ملامح الإستراتيجية الجديدة مع توجهات ترامب وإدارته تجاه النظام الإيراني والذي بدا واضحاً خلال فترة الدعاية الانتخابية ثم لاحقاً عن طريق فرض عقوبات جديدة على النظام الإيراني، هذا ما دفع بتقرير وزارة الخارجية الأمريكية والذي يصدر كل ثلاثة أشهر لتقييم مدى التزام إيران بالاتفاق النووي بأن لا يتسق مع موقف ترامب وهو ما دفعه إلى تحويل هذا الملف إلى لجنة خاصة لتقييم هذا الاتفاق ومدى التزام النظام الإيراني به والتي لمحت مندوبة امريكا في الأمم المتحدة بأن النظام الإيراني يخترق روح الاتفاق. 
 
 
بالرغم من تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتزام إيران بالاتفاق النووي إلا أن هناك عدد من الأدلة التي تشير إلى استمرار النظام الإيراني محاولته تهريب معدات ذات استخدام مزدوج يمكن استخدامها في البرنامج الصاروخي وأخرى النووي.هذا ما اشار له تقرير الاستخبارات الألماني وكذلك الكشف عن عدد من الشركات و الأشخاص.
 
 
بالرغم من المؤشرات الإيجابية سابقة الذكر والتي تؤشر على إمكانية نجاح تلك الإستراتيجية، إلا أنه وعلى الرغم من تهديدات ترامب إلا أن بحرية الحرس الثوري لا تزال تمارس عمليات استفزازية ضد السفن الحربية الأمريكية منها تحليق طائرة إيرانية بدون طيران فوق سفن حربية أمريكية في الخليج دون أن تكون هناك ردة فعل وفق ما صرح عنه ترامب سابقاً.
 
 
في مقابل ذلك تواجه تصريحات ترامب حيال إيران وبرنامجها النووي مواقف مغايرة لها وذلك من خلال بقية دول الـ5+1 التي تؤكد على ضرورة الالتزام بالاتفاق النووي وهو ما أكدته منشقة الاتحاد الاوروبي للشؤون السياسية فريدريكا موجريني بأن هناك فرق بين كوريا الشمالية وإيران وضرورة الالتزام بالاتفاق مع إيران.
 
 
النظام الإيراني سيسعى إلى مزيد من تعزيز كروته في المنطقة مضاف لذلك تعزيز موقف المجموعة الأوروبية وروسيا والصين من خلال ربطها بالعديد من المشاريع الاقتصادية وهو ما حدث بالفعل. 
 
 
ويبقى السؤال المطروح كيف هو موقف العالم ككل من منطقة الشرق الأوسط؟ ألا تسعى الدول الكبرى إلى ضمان مصالحها واستثماراتها في هذه المنطقة؟ أليس الاقتصاد والاستثمار مرهون بهامش الأمن والاستقرار؟ إذا كان كذلك فكيف يتوجب التعامل مع النظام الإيراني وهل يمكن لتلك الإستراتيجية أن تلقى صدى النجاح في ظل اعتبارات المصالح؟
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-10-04 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2017-03-08
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1249

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره