مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2017-02-01

قوة الامارات الناعمة لخير البشرية

لقاء جميل، في مكان جميل، لهدف نبيل، هذا أبلغ وصف لخلوة الخير التي عُقدت في مربط دبي للخيول العربية الأصيلة في المرموم، وبحضور جمعٌ مؤلف من 100 شخص يمثلون القطاع الحكومي والخاص، والمؤسسات الانسانية والاعلام، لبحث ومناقشة المبادرات التي يُمكن اطلاقها في عام الخير ومواجهة التحديات التي يمكن ان تواجه هذه القطاعات وكيفية التغلب عليها..
 
بمجرد الوصول الى مكان الخلوة، تجتاح النفس هالة من الارتياح النفسي، فرؤية الخيل وهي تمشي وتركض بخيلاء وعزّة، يجعلك تستحضر الحديث الشريف “ الخيل معقود في نواصيها الخير الى يوم القيامة”، واكبر دليل على ذلك وجود هذا الحشد بجانبها لبحث العطاء ونشر الخير في الامارات وخارجها، كما ان الأصول العربية للخيل تجعلنا ايضاً نستذكر شهامة وكرم ونبل العرب وعطائهم الحاتمي، لذلك اجواء المكان عكست الهدف من اجتماع الخلوة، وان كان ذلك بشكل غير مباشر الا ان اثره كان جميلاً على المجتمعين..
 
وجود ممثلين عرب واجانب للقطاع الخاص بالقرب من اعضاء الحكومة والمؤسسات الانسانية هو في حد ذاته نجاح كبير، فالخلوة كانت وسيلة جديدة ورائعة لردم الهوة والفجوة بين هذين القطاعين، ولعلها فرصة ممتازة لكي يتعرف القطاع الخاص، بل ويساهم في صياغة الاولويات والمبادرات التي ستطلقها الجهات الحكومية في عام الخير، وتاليا سيعمل دون شك رجال الاعمال والشركات لانجاح هذه المبادرات من خلال مشاركتهم الفاعلة فهم شريك اساسي في التخطيط والتفكير من البداية، ولا شك ان هذا التكامل والتنسيق هو اهم مسببات النجاح. 
 
ولعل اهم وابرز نتائج خلوة الخير هي اطلاق اكثر من 30 مبادرة جاهزة للتطبيق في عام الخير عن طريق المجموعات المختلفة التي شاركت في الاجتماع، وميزة هذه المبادرات انها متنوعة وشاملة وذلك لتنوع العقول والشخصيات الحاضر،وجاءت مكملة لجهود دولة الامارات الانسانية والخيرية، فهي لم تخرج من فراغ بل من أساس قوي متجذر في الذهنية الاماراتية منذ قيام الدولة على يد الأباء المؤسسون الذين نشروا الخير في كل مكان، ليستكمل ابنائهم اليوم هذه المسيرة المباركة..
 
الدول اليوم لا تقاس فقط بقوتها العسكرية، ولا بحجمها او عدد سكانها فقط، كما لا تقاس بقوتها الاقتصادية، انما بعملها الانساني ومساهمتها العالمية في مد يد العون، ونشر الخير في البشرية، والامارات من هذا المنظور دولة عظمى باعمالها الخيرية، ومساعداتها الانسانية التي تغطي العالم شرقا وغرباً، وتصل الى المحتاج اينما كان، هي قوة ناعمة نفاخر بها العالم اكثر من فخر الآخرين بقدراتهم العسكرية، نفخر بانسانية وطيبة قادتنا حفظهم الله الذين لا يفرقون في عمل الخير بين البشر، يساعدون الانسان لأنه انسان بغض النظر عن شكله او لونه او دينه او جنسه، يفعلون الخير حبا في الخير ولاشيء غير الخير، لذا جاء عام الخير ليزيد الامارات تفوقاً ورفعة شأن ومكانة عالمية، ليست بالاستقواء بل بنشر المحبة والسلام وبالعطاء وحب الخير لشعوب العالم كافة. 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق
يوم ساعة دقيقة ثانية

تصفح مجلة درع الوطن

2017-04-03 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2014-02-01
2015-11-01
2015-12-01
2014-11-11
2014-12-20
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1131

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره