مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2016-01-01

رهان محمد بن زايد

الشهادة الميدانية التي أدلى بها قادة المقاومة الوطنية في اليمن، والتي تحدثوا فيها عن أداء أبناء الإمارات من جنود القوات المسلحة، ومشاركتهم الفاعلة والمؤثرة ضمن قوات التحالف العربية، ووصفهم لجنودنا بالأسود، لم يكن مفاجئاً، فالأداء المحترف لقوات الإمارات هو نتيجة طبيعية للتخطيط الاستراتيجي طويل الأمد، وللحب والولاء والإخلاص للوطن والقادة، وهذا ما يسري في دماء جميع رجال الإمارات، سواء شاركوا في القتال أم لم يشاركوا.
 
 
ما يحدث اليوم في ميادين المعارك من نجاحات، وتفوّق، وحنكة، وقوة بأس، وحُسن تخطيط، واستخدام التقنية العسكرية ببراعة، ليس وليد اللحظة، ولا هو وليد عام أو عامين، بل هو نتاج جهد ومثابرة، وتخطيط استراتيجي مبني على الاعتماد على أبناء الإمارات في حماية أمن الإمارات، فالمنطق والحكمة وتجارب السنين تُثبت ذلك، ولذلك بدأ هذا الفكر مبكراً، ودعمه بقوة، وبجهد مضاعف، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي أحدث نقلة نوعية، وصنع الفارق في القوات المسلحة الإماراتية، وحوّل هذه القوات إلى قوات محترفة متمرسة، جاهزة لتنفيذ أية مهمات بإتقان وكفاءة عالية جداً، في البر والبحر والجو.
 
 
استراتيجية محمد بن زايد، وقناعته بكفاءة أبناء الإمارات، ورهانه عليهم، جعلته يسير بخطوات مدروسة، نحو إعادة تأهيل الجيش الإماراتي، وتسليحه بالعلم والمعرفة أولاً، وبالتقنية والمعدات المتطورة ثانياً، وبالتدريب العالي ثالثاً، وببذل كل غالٍ لتحقيق الهدف، والعمل بهدوء وفي إطار زمني واضح، جعلت النتائج تأتي مذهلة فاقت جميع التوقعات، وفاجأت العالم.
 
 
وفي الوقت الذي تميزت فيه سياسة الإمارات بالحكمة ونشر السلام والمحبة، كان لابد من مواكبة هذه السياسة بتجهيز رجال مخلصين يحفظون أمن الإمارات واستقرارها، ويبذلون أرواحهم فداء لها، ولذلك نجحت الإمارات تاريخياً في مختلف المهمات العسكرية التي شاركت فيها، سواء في إطار قوات دولية في مناطق مختلفة من العالم، أو من خلال مساهمتها الأخيرة بشكل فاعل في استرجاع معظم أجزاء اليمن من الانقلابيين والمُفسدين وأنصار المخلوع، والأهم من ذلك أن الإمارات أنقذت اليمن وشعبه من مخطط أكبر، كان سيؤثر في مستقبل البلد والمنطقة، وسيؤدي دون شك إلى نتائج كارثية سيتضرر منها الخليج والعرب جميعاً وفقاً لما نعرفه جميعاً، وما قاله أبناء اليمن قادة قوات المقاومة الوطنية خلال لقائهم بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد.
 
 
أبناء زايد في اليمن في مقدمة الصفوف الأمامية، قاتلوا ببسالة، وخططوا بتميز، ونجحوا بتفوق، منهم من حقق النصر، ومنهم من نال الشهادة بكل عز وفخر، وأبناء زايد هُنا في الإمارات، وقفوا ببسالة وشجاعة مع أبنائهم وإخوانهم الجنود، فشكلوا صفاً واحداً متراصاً، وضربوا أروع الأمثلة في البأس والصبر والتضحيات، أمثلة واقعية سينقلها التاريخ العربي جيلاً عن جيل، كما تناقل العرب بطولات أجدادهم منذ القدم، وقادة الإمارات رسموا أجمل صور التلاحم مع الشعب، لأن الإمارات هي الهدف الأسمى والأكبر الذي يسعى الجميع للحفاظ عليه.
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-07-05 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2015-11-01
2015-12-01
2015-12-01
2014-11-11
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1175

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره