مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2016-04-05

«تنفيذ الاستراتيجية، التحالفات الاستراتيجية»

إن الحاجة إلى تركيز الجهود وتطبيق استراتيجيات متماسكة، عند البحث عن حلول إقليمية أو دولية للمشكلات، تساوي الحاجة إلى حلول للمشكلات الداخلية، غير أنها أشد تعقيداً بكثير. واليوم تواجه منطقتنا تحديات استراتيجية في كل من اليمن وسوريا، بينما تتطلب الحلول لهما تنسيق القدرات الوطنية والمتعددة الجنسيات. وحتى عندما تكون الأهداف على المستوى الوطني واضحة جلية، تظل القدرة على تركيز الجهود المتعددة الجنسيات الرامية إلى ضمان النجاح على الصعيد الاستراتيجي تشكل تحدياً في أوقات الاضطراب، وبالتالي فإن الوسائل الدولية لتركيز الجهود، بما فيها التحالفات والائتلافات، تستحق فهماً أكبر.
 
 
يمثل التحالف اتفاقاً رسمياً بين دولتين أو أكثر، يتعلق عموماً بالتخطيط والاستجابة للتهديدات والالتزام بقوات، أو بعمل عسكري مشترك ضد التهديدات. وغالباً ما تنطوي التحالفات على اتفاقات عسكرية وغير عسكرية على حد سواء. كانت التحالفات في الماضي تهدف إلى تعزيز المصالح الوطنية لكل طرف، وتنص على الاستجابة المنسقة في حال تعرض إحدى الدول الأعضاء لتهديد. ويكمن الدافع الواضح وراء انخراط الدول في تحالفات عسكرية في الرغبة في ضمان حماية أفضل لنفسها من التهديدات الصادرة عن لاعبين عالميين أشد قوة منها. لكن الدول كانت أيضاً تقيم تحالفات فقط لتحسين العلاقات مع دولة مخصوصة لمنع حدوث صراع مع خصم محتمل. وقد احتدم الجدل حول قيمة التحالفات، بما في ذلك تشكيلها وتماسكها، ومن ذلك كتابان رائدان يلخصان ذلك الحوار هما «سياسة الأحلاف» لمؤلفه جلين ه. سنايدر، و «أصول التحالفات» لمؤلفه ستيفن والت.
 
 
أما الائتلاف الاستراتيجي المتعدد الجنسيات فهو عبارة عن منظمة مكونة من دول ملتزمة فيما بينها بعمل معين، وموحدة ضمن هيكل قيادة واحدة ذات سلطات محددة، ومشكّلة على الأغلب لأغراض عسكرية أو لعمليات الإغاثة. وتتصف الائتلافات بعلاقات أضعف من علاقات التحالفات التي تتطلب عادة وجود تعاون، بينما تعتبر أعمال التحالف طوعية. ومن أمثلة الائتلافات ائتلاف تمت إقامته في عام 1990 من أجل تحرير الكويت، وعملية «إنترفيت» بقيادة أسترالية في تيمور الشرقية عام 1999. وثمة مثال للائتلاف أقرب عهداً هو الائتلاف الذي شكله حلف الناتو من أجل الحرب الأهلية الليبية عام 2011 ضد معمر القذافي. كان لكل تجمع من هذه التجمعات الائتلافية علاقات مختلفة بين الدول المشاركة. وهناك دراسة جيدة قريبة العهد هي «الأحلاف والتحالفات في التاريخ: الاستراتيجية الدبلوماسية وسياسة التحالفات» للمؤلفين مليسا ييجر و تشارلز كارتر.
 
 
قامت المملكة االعربية السعودية حديثاً بقيادة تحالف مؤلف من تسع دول عربية في اليمن المجاور، في عملية الحزم وعملية إعادة الأمل، وذلك استجابة لطلبات المساعدة المقدمة من الحكومة اليمنية برئاسة الرئيس هادي، وقامت طائرات من مصر والمغرب والأردن والسودان والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر والبحرين بالمشاركة في هاتين العمليتين. وقد أتاحت الصومال مجالها الجوي ومياهها الإقليمية وقواعدها العسكرية للتحالف، وقدمت الولايات المتحدة الأمريكية المعلومات الاستخباراتية، والأسلحة، والدعم اللوجستي، بما في ذلك خدمات البحث والإنقاذ لطياري التحالف الذين يتم إسقاط طائراتهم. وعلى الرغم من أن باكستان لم تدخل عضواً في التحالف، فقد وافقت على تقديم سفن حربية لتساعد التحالف على فرض حظر على إمداد الحوثيين بالأسلحة. كانت هذه الدول جميعاً مشتركة في بعض الأهداف المشتركة. وفي أبريل أعلن مسؤولون نهاية «عاصفة الحزم»، وانتقل التحالف إلى التركيز على العمليات السياسية ومساعي الاستقرار الأولية، في «إعادة الأمل» موضحاً أن التحالفات يمكن أن تكون مفيدة في الأمن والمساعي الإنسانية. وفي فبراير 2016 قامت المملكة العربية السعودية أيضاً برعاية مناورات التحالف تحت اسم «رعد الشمال»، حيث ضمت قوات باكستانية، وكان الهدف منها إظهار التزام التحالف بالتصدي للأخطار الأخرى. 
 
 
مع استمرار الأزمة في اليمن، واحتمال تنفيذ عمليات في سوريا، سوف تواجه دولة الإمارات متطلبات متباينة محتملة يمكن أن تتجاذب مجهودنا الوطني في اتجاهات مختلفة، وبالتالي فإن تركيز جهود التحالف مع الاستمرار في التأكيد على أهدافنا الوطنية سيتطلب منا اهتماماً دائماً؛ إذ يستطيع التحالف أن يساعد على إبراز قواعد السلوك الإقليمية، وأن ينجح حيث يخفق العمل الأحادي في إحداث التأثير الكامل، ولعل إدارة التحالفات الدولية يمكن أن تحمل معها تحديات، غير أنها يمكن أيضاً أن تزيد من تأثير دولة الإمارات عندما تتبادل دولتنا مصالح مشتركة مع الدول الأخرى. وسوف تبقى إدارة التحالفات الدولية مهارة مهمة للقادة الاستراتيجيين في العقود القادمة. 
 


ارشيف الكاتب

اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

بواسطة عبدالله احمد جمعه 2016-05-05

تعليقا على ماذكره د جون بالارد نتفق تماما حول حول توجيه بوصله التركيز في استراتيجيه التحالفات بحسب اولويه المؤثرات على الامن الوطني من منطلق الحفاظ على الحاله المؤثرة للجهد الاستراتيجي لدوله الامارات من جه ومن جه اخرى استثمار الجهد لإكمال وتكامل ادوار التأثير السياسي والعسكري والاقتصادي. مع بقاء استشراف الاولويه الاستراتيجيه في الدخول في موجات اخرى من التحالفات ذات البعد الاقتصادي والسياسي وتنسيق الجهود في ومعايره تلك الجهود بحسب لتحقق الجهد المؤثر والحضور الدولي والاقليمي لدوله الامارات من منطلق الأهداف الوطنيه. تكرمكم بترجمه الرد لدكتور جون بالارد

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-10-04 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2012-05-01
2016-11-03
2015-12-01
2017-03-08
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1249

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره