مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2012-10-01

مدرسة سلاح التموين والنقـل رافد أساسي للتدريب في القـوات المسلحـة

تتخذ مدرسة سلاح التموين والنقل من توجيهات القيادة العامة للقوات المسلحة نبراساً وهدّياً تستنير به لتأهيل وإعداد الضباط والأفراد وتسليحهم بشتى أنواع العلوم الإدارية الحديثة في مختلف المجالات لمواكبة التطور والتحديث العسكري والإلمام بما هو جديد، ومن منطلق الدور التخصصي فإن المدرسة تعتبر المعين والمصدر الوحيد للإدارة والإمداد على مستوى القوات المسلحة لهذا يتم عقد الدورات التخصصية التأهيلية والتأسيسية والمتقدمة ولجميع المهن المطلوبة وذلك لمساعدة تشكيلات ووحدات القوات المسلحة للقيام بالأعباء والواجبات التي توكل لها وخاصة في تطوير ووضع أفضل الأساليب لعمل المنظومة الإدارية. 
وقد حرصت مجلة "درع الوطن" على تسليط الضوء على مهام وواجبات مدرسة سلاح التموين والنقل من خلال إجراء حوار مع قائد المدرسة العقيد الركن جمعة خميس الخييلي،
 
وفيما يلي نص اللقاء:
 
حوار: ابراهيم المنصوري
 
متى أنشئت مدرسة سلاح التموين والنقل؟ وما هي المراحل التي مرت بها؟
تأسست مدرسة سلاح التموين والنقل في عام 1981 وخلال الثلاثة عقود الماضية تم تحديث وتطوير المدرسة حتى وصلت إلى ما أصبحت عليه اليوم من مكانة مرموقة، حيث خرجت المدرسة الكوادر المؤهلة ومن جميع المهن الإدارية بالقوات المسلحة.
وفي عام 1981 أنشئت المدرسة تحت مسمى مدرسة المستودعات العامة بمدينة العين كجناح تدريب مهني لإعداد الكوادر الفنية والإدارية، وتم دمج مدرسة المستودعات العامة ومدرسة التزويد والنقل تحت اسم مدرسة الشؤون الإدارية، وفي 1/ 10 / 1988 تم ضم المدرستين معاً، واستمر الحال حتى سنة 2004، وتحديداً في 2004/4/23 انضمت مدرسة الشؤون الإدارية لسلاح التموين وتم تعديل مسمى مدرسة الشؤون الإدارية ليصبح مدرسة سلاح التموين والنقل حالياً.
 
ما هي أهم التخصصات والدورات التي تعقد بالمدرسة؟
يتم عقد الدورات التخصصية التأهيلية والتأسيسية والمتقدمة لجميع المهن المطلوبة لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة وتحمل المدرسة على عاتقها تدريب وتأهيل وإعداد الكوادر البشرية من ضباط وضباط الصف والأفراد ومدنيي قواتنا المسلحة في مجال الإدارة والإمداد وعلوم الحاسب الآلي وغيرها.
 
كيف يتم تطوير المناهج والدورات التي تعقد بالمدرسة؟
يتم تحديث وتطوير جميع المناهج وكراسات التدريب ولجميع الدورات التي تعقد بالمدرسة مع الأخذ بعين الاعتبار المستوى الثقافي العالي الذي يتمتع به أفرادنا حالياً، وأيضاً لتلائم التطور والتحديث الذي حدث في معاهد ومدارس القوات المسلحة، ويجتمع في نهاية العام التدريبي كل من قائد المدرسة ونائبه وقائد الأجنحة والمدرسين والمدربين وذلك لمناقشة إيجابيات وسلبيات الموسم المنصرم، وتتم مراجعة الملاحظات والتمارين التي مرت أثناء انعقاد الدورات كما يؤخذ بعين الاعتبار كل الملاحظات، ومن خلال الاستبيان الذي نقوم بتوزيعه على الدارسين بعد نهاية كل دورة ونتقبل أي طرح أو مقترح يأتي من الدارسين للاستفادة منه ووضعه في عين الاعتبار، والذي من شأنه أن يثري العملية التدريبية في المستقبل، وتتم مراجعة هذه الملاحظات والمقترحات بهدف التطوير والتحديث في العملية التدريبية، حيث تسعى المدرسة نحو الجودة والارتقاء إلى الأفضل ويأتي ذلك من خلال تضافر كل الجهود على حد سواء.
 
هل تطبق المدرسة النظام الحديث في التدريب؟
كغيرها من معاهد ومدارس القوات المسلحة تطبق المدرسة حالياً النظام الحديث في التدريب وعلى جميع الدورات التي تعقد في المدرسة، حيث تم التعديل على الكراسات والمناهج وحسب ما يقتضيه نظام التدريب، ومن خلال التقارير التي تكتب عن هذا النظام فإن المدرسة تطبقه بكل نجاح وجدارة واقتدار.
 
ماذا حققت المدرسة من خلال ارتباطها بمركز الإمداد المشترك؟
المدرسة ومن خلال ارتباطها بمركز الإمداد المشترك فإنها أدخلت على مناهجها وعقيدتها التدريبية (عقيدة الإمداد المشترك وعقيدة سلسلة الإمداد المشترك) وتطبق ذلك على التمارين والندوات التخصصية وذلك لتركيز هذا المفهوم، وأيضاً من خلال العقيدة القتالية في فكر وعمل جميع الضباط المشمولين بالإمداد المشترك وخاصة عند العمل مع قوات أجنبية خارج الدولة (كقوات حفظ السلام أو قوات متعددة الجنسيات) بالإضافة لتدريبها على أفضل أساليب إدارة الأزمات والكوارث الطبيعية.
 
كيف تنتهج المدرسة سياسة البحث والتطوير بما يخص مجال التدريب؟
تحرص المدرسة على نهج سياسة البحث والتطوير وعدم الوقوف عند حد معين وذلك لتوفير كل جديد بما يخص كافة المجالات التدريبية، كما تحرص المدرسة أيضاً على التواصل مع جميع معاهد ومدارس القوات المسلحة ومعاهد ومدارس القوات الشقيقة والصديقة ذات الاختصاص وذلك لرفد المدرسة بالمدربين المؤهلين القادرين على إيصال رؤية ورسالة المدرسة بكل جدارة وامتياز.
 
كلمة أخيرة تحب إضافتها على صفحات مجلة درع الوطن؟
أشكر مجلة "درع الوطن" على جهودها الخيرة في نشر رسالة العلم والمعرفة وإيصال الفائدة المرجوة لكل أفراد القوات المسلحة كما أتقدم بالشكر إلى القيادة العامة للقوات المسلحة على دعمها اللامحدود لمدرسة سلاح التموين والنقل.
 
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-08-05 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2017-06-12
2015-11-01
2015-12-01
2015-12-01
2014-11-11
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1188

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره