مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2012-07-01

قائد مدرسة خولة بنت الأزور: أم الإمارات هي القلب النابض للمرأة العسكرية

حظيت المرأة الإماراتية بإهتمام القيادة العليا، حيث فتحت لها الأبواب لتقتحم جميع الميادين لإثبات جدارتها واستحقاقها بثقة القيادة لها، وتعد مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية من الميادين التي برهنت على كفاءة المرأة وقدرتها على الذود عن حمى تراب هذا الوطن، وفي هذا الإطار فقد سعينا لتسليط الضوء على هذا الصرح المميز والدور الرائد الذي تقوم به، من خلال اللقاء التالي مع قائد مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية المقدم ركن عفراء سعيد الفلاسي،
 
فإلى نص الحوار :
حوار: أمل سالم الحوسني 
 
نود أن تحدثينا عن بدايات تأسيس مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية ؟
تأسست مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية في شهر أغسطس عام  1990 بناء على توجيهات سامية من المغفــور لــه بإذن اللــه الشيــخ زايــد بن سلــطان آل نهيان « رحمه الله » ، وقد حظيت بمتابعة من سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة « حفظه الله » ، حيث تعتبر الأولى من نوعها في دول مجلس التعاون الخليجي والوطن العربي، والهدف الرئيسي من إنشاء المدرسة هو تدريب وتأهيل المستجدات من مجندات القوات المسلحة، بإلاضافة إلى الضباط الإناث وضباط الصف والوصول بهم للمستوى الذي يخدم الأهداف المرجوة لخدمة القوات المسلحة، فكان الإقبال عليها لافتاً، إذ أن المرأة الإماراتية اعتبرت هذه المدرسة فرصة فريدة للانخراط في مهنة الولاء والشرف، واليوم أثمرت جهود إحدى وعشرون عاماً منذ تأسيس مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية لنرى بريق نجاح المرأة الإماراتية في مزاولة الكثير من المهن والمناصب التي أرتقتها في هذا المجال، فهي لم تقف عند حد معين، بل سعت وتسعى دائماً للتحصيل في هذا المجال عن طريق الالتحاق بالدورات الإلزامية التي تزيد من خبراتها العسكرية وتساعدها في تطوير قدراتها، حتى أنها وصلت إلى دورة الأركان المشتركة لتثبت أنها أهل للثقة التي وضعتها جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل، وكذلك مشاركاتها الخارجية في المهمات الإنسانية.
وكذلك أصبحت المرأة تشكل اليوم بدعم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة « حفظه الله » وبجهود ومساندة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام  الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، رقماً مهماً في مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة وخاصة في المجال العسكري.
 
ما هي الأهداف التي تسعى المدرسة إلى تحقيقها ؟
تسعى المدرسة إلى الارتقاء بالمستوى العام للتدريب وبما يتوافق مع الأهداف السامية التي تسعى إلى تحقيقها القيادة العامة، والرقي بالعنصر النسائي المواطن في القوات المسلحة الإماراتية، للوصول بها إلى أرقى المستويات وأعلاها في الخدمة العسكرية، وتركز على التدريب الذي يتوافق مع الخطة الموضوعة من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة، وتشجيع المرأة على الانضمام لصفوف القوات المسلحة، من خلال الزيارات المتبادلة بين مدرسة خولة وبعض مدارس الدولة والمؤسسات الحكومية، والعمل على نشر الوعي لدى الجمهور وخاصة من طالبات المدارس، بأهمية التدريب العسكري وقيم الضبط والربط الذي يعتبر الركيزة الأساسية في منظومة التدريب، حيث أن المدرسة تعقد دورات متنوعة من دورة المهارات العسكرية الخاصة بالمجندات الجدد واللاتي يتم تحويلهم من الصبغة المدنية للصبغة للعسكرية، والدورات الالزامية التي نقصدها هنا (صغار ضباط الصف - كبار ضباط الصف- وكلاء تأهيلية) ودورات الضباط (التأسيسية للضباط الإناث - المتقدمة للضباط الإناث) وهذا يتطلب من المدرسة أن تسعى جاهدة لمواكبة كل ما يتوافق مع هذه الدورات لتحقيق النجاح والرقي وتقديم الأفضل.
 
ما الشعار الذي ترفعه المدرسة ؟ 
طموحات وآمال وأهداف وتضحية، لاشئ يردنا عن إصرارنا لخدمة وطننا الغالي، لنرتقي من حقنا أن نطمح، وهناك أمل كبير وأهداف نسعى لتحقيقها، وهي الإرتقاء بمستوى المرأة العسكرية إلى أعلى المراتب، من حيث التهيئة والتدريب وغرس أكبر كم من التربية العسكرية في نفوسهم، وإتاحة الفرصة لهن معتمدات على الإرادة والإصرار لكي يمضين بخطى واثقة من أجل النجاح في المجال العسكري، وعلينا ترسيخ الوعي الوطني وصقله في نفوسهن وأذهانهن.
ما الشروط الواجب توافرها في منتسبات المدرسة الجدد ؟
بالنسبه للمجندات الجدد اللاتي يرغبن في الانضمام إلى صفوف القوات المسلحة يجب أن  لايقل المستوى الدراسي عن الثانوية العامة، ولايقل العمر عن 18 عاماً ولايزيد عن 28 عاماً، وان يتناسب الطول مع الوزن، وأن تكون حسنة السيرة والسلوك، كما يجب أن تجتاز المقابلة الشخصية والفحص الطبي المطلوب. 
 
ما هو البرنامج التدريبي والدراسي؟ والمدة التي تستغرقها ؟
يختلف البرامج بين الدورات، حيث أن البرنامج التدريبي بالنسبة لدورة المهارات العسكرية التأسيسية المشتركة (مجندات) تمتد إلى 14 أسبوعاً، وكانت الدورة تعقد سابقاً مرة واحدة في السنة ، ونظراً لزيادة  الأعداد ولتطبيق نظام السات الذي يستوعب عدداً بسيطاً ليتم التركيز على المجندات، حيث أصبحت تعقد مرتين خلال العام وهي دورات مبرمجة وموضوعة في خطة الدورات وهي دورات ثابتة أو حسب احتياجات التجنيد للقوات المسلحة.
 ويكون البرنامج التدريبي على النحو التالي: الاستيقاظ من النوم باكراً، ثم  ترتيب الفصائل وأداء صلاة الفجر، ثم حصة اللياقة البدنية، وبعد ذلك  تتناول وجبة الفطور، ثم الإستعداد للبرنامج المنهجي الذي يبدأ من السابعة صباحاً إلى الواحدة ظهراً، ثم وقت الغداء، ومن ثم استراحة إلى آذان العصر، وبعدها يبدأ البرنامج اللامنهجي من 16:30 إلى الساعه 18:00، ثم صلاة العشاء وبعدها تناول وجبة العشاء، ومن الساعة 19:00 وقت حر إلى20:00 وبعدها لمدة ساعة مذاكرة اجبارية إلى الساعه 22:00 ثم إطفاء الأنوار.
 
هل هناك خطة تعاون وتبادل أكاديمي بين مؤسسات الدولة التعليمية ؟
نعم هناك تعاون دائم ومستمر، وكذلك هناك زيارات تقوم بها مدارس المنطقة التعليمية في أبوظبي حيث استضافت مدرسة خولة بنت الأزور التكريم الذي أعدته مديرية التدريب لمدارس منطقة أبوظبي التعليمية وللطالبات المتفوقات في التربية العسكرية.
 
كيف يتم تهيئة المناخ المناسب للمنتسبات ؟
مرحلة التهيئة النفسية مهمة جداً للمنتسبات لأنها مرحلة التحويل من الصبغة المدنية  للصبغة العسكرية، تحتاج هذه المرحلة بعض الجهد من المدربة والمتدربة لما له من أثر فعال في الاستمرار وتحقيق نتائج ايجابية، وذلك من خلال المحاضرات التوجيهية التي تتيح للمتدربة معرفة الاختلاف بين الحياة المدنية والعسكرية، وتوضيح بعض المصطلحات التي يجهلنها أو يجهلن تطبيقها وتوضيح الغموض أو اللبس الذي قد يعترض مسيرة التدريب وما بعده.
أما بالنسبة للمرافق فهي مهيئة، ونحن نحرص على أن تصان بإستمرار،  فالقاعات الدراسية تستوعب الأعداد التي يتم تجنيدها، والمختبرات متوفرة، وكذلك المكتبة التي تحتوي على أعداد من الكتب تفي بالغرض، ونحاول دائماً تغذيتها بالكتب الجديدة من خلال معارض الكتاب .
وتقوم مدرسة خولة بتوفير السكن لمجندات الدورة، ولمجندات القوات المسلحة من جميع إمارات الدولة، وسعته الاستيعابية جيدة، كما يوجد مطعم مجهز ويخدم القاطنات في السكن، وتحرص المدرسة على وجود العيادة الطبية، وهناك أيضاً صالة رياضية مجهزة بطريقة تخدم الأهداف التدريبية، وبها مدربات متخصصات مؤهلات، حيث تفتح الصالة أبوابها من الصباح الباكر إلى الساعة 20:00.
كما تحتوي مدرسة خولة على «حضانة النور» التي تستقبل أطفال مجندات القوات المسلحة خلال فترة الدوام الرسمية لكي تؤدي المرأة واجبها وهي مطمئنة على صغيرها وهو بأيد آمنه.
 
بعد التخرج ما هي المميزات التي تحصل عليها المجندة ؟
أولاً يكفيها فخراً أنها تعمل في صفوف القوات المسلحة مرتدية زي الفخر، وثانياً يتم تأمين المواصلات من المدرسة إلى مكان العمل من خلال حافلات حديثة، وثالثاً توفر المدرسة سكناً داخلياً في المدرسة يخدم مجندات القوات المسلحة، ورابعاً تقدم المدرسة دورات تخصصية في بعض المهن لرفع كفاة المجندات.
 
هل هي مقتصرة على مجندات الدولة أم أن هناك طالبات من دول أخرى ؟ 
وصلت مدرسة خولة بنت الأزور إلى المستوى الذي يؤهلها لاستقبال مجندات من خارج الدولة، حيث استقبلت المدرسة عام 1994عدداً من مجندات دولة الكويت، كما لدينا مدربات متخصصات من المملكة الأردنية الهاشمية.
 
كيف تقيمون تجربة التجنيد في مدرسة خولة والإقبال على الإنتساب إليها ؟
تعد مدرسة خولة أحدى الصروح العسكرية في المنطقة، فقد استطاعت المدرسة خلال مسيرتها التي امتدت 21 عاماً استقطاب أعداد كبيرة من المجندات اللاتي رغبن في الانخراط في سلك العسكرية، فقد بدأت المدرسة بعدد بسيط نظراً للشروط الموضوعة، وتخرج من الدورة عدد لا بأس به، أما اليوم فإننا نجد الأعداد كبيرة تتوافد على التجنيد، وبلغت نسبة الزيادة 50 % تقريباً، ونظراً للأعداد المتزايدة من الراغبات في الانخراط في سلك العسكرية أصبحنا نعقد دورتين في السنة.
 
ما هي المشاريع المستقبلية التي ستقوم المدرسة بتنفيذها؟ وما هي خطتها للترويج عن نفسها ؟
تسعى المدرسه دائماً إلى الارتقاء بمستوى التدريب لأنه واجبها الأول، والارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها. 
وأما بالنسبة لخطتها الترويجية فقد كان سابقاً عن طريق الإعلانات عندما كان التجنيد في المدرسة، وكان عن طريق الصحف المحلية اليومية وبعض المجلات المحلية والتلفزيون، وكذلك من خلال الزيارات للمدارس والجامعات والكليات، وذلك من خلال إلقاء محاضرات تعريفية عن المدرسة ودورها الذي تقوم به، وبأهمية العسكرية وقامت المدرسة بزيارات عدة لبعض الدول الشقيقة والصديقة للتعريف بالمدرسة والاستفادة، وتبادل وجهات النظر والخبرات والتعرف لما وصلت إليه المرأة عندهم .
تعد سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات) الداعم الرئيسي لمدرسة خولة بنت الأزور، فهلا تحدثينا عن دور سموها ؟
سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، هي القلب النابض والقدوة الأولى والأعلى بالنسبة  للمرأة الإماراتية بشكل عام، والمرأة العسكرية بشكل خاص، وسموها هي الداعم الأول والموجه والناصح والمرشد والمتابع لنا في المجال العسكري، ولنا الشرف أن سموها تهتم  بحضور تخريج المجندات العسكريات ومتابعة أمورهن وتوجيههن وتشجيعهن، وكما تحرص سموها بإرســال مجنـــدات القــوات المسلحـــة - المدنيــات والعسكريات - لأداء العمرة.
يكفينا فخراً حين نقرأ مقولة الشيخة فاطمة بنت مبارك وهي تقول: « إن المرأة في بلادنا يجب أن تفتخر بأن أصبح لها دور فاعل في خدمة هذا الوطن والنهوض بمجتمعنا، إن المرأة هي شريكة الكفاح في الماضي والحاضر والمستقبل» وهذه الكلمات هي الدافع والداعم لنا في مسيرة العطاء لهذا الوطن المعطاء، ولماذا لانفخر ونحن بنات هذا الوطن لدينا (أم الامارات ) سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «حفظها الله» هي القدوة والمثال.
هل من عمل أو تخصص جديد سيضاف لدور المرأة في القوات المسلحة وذلك بالعودة إلى ما قاله نائب رئيس الأركان في لقاء سابق مع مجلة "درع الوطن" بشأن المرأة العسكرية ؟
إن تواجد المرأة في مختلف المجالات يمثل قاعدة تنموية ومشاركة أساسية في عملية التطور والبناء، وهي رافد من روافد القوى البشرية لأي قطاع تنموي، وإذا أتيحت لها الفرصة فإنها تعمل بلا حدود.
وتسعى قيادتنا الرشيدة لتطوير مستوى وإمكانيات المرأة وإتاحة الفرص التي تتناسب مع قدراتها، وفتح المجالات الجديدة لها ودعمها، وفعلاً كما تفضل سيدي نائب رئيس الأركان في لقاء سابق مع "درع الوطن" بأن هناك لجنة مكلفة بدراسة مستقبل توظيف وتدريب العنصر النسائي في القوات المسلحة والاستفادة من قدراتها بشكل أكبر وفي مجالات أكثر.
 
علمنا أنه تم تكريمكم من قبل أم الإمارات، فماذا يمثل هذا التكريم لكم ؟  
تكريم (أم الإمارات ) وسام شرف واعتزاز، عندما تخط الأقلام فإنها تكون عاجزة عن التعبير في مثل هذه الأمور، وهذا التكريم يزيدني شرفاً وفخراً واعتزازاً ويضاعف مسؤوليتي ويجعلني أقف أفكر مليون مرة لأن أسعى أن أقدم الأفضل والأحسن، وهذا اعتبره تكليفاً وتشريفاً، وهذا ما يجعلني في موقف تحد مع نفسي عندما يصل الأمر عند (أم الإمارات ) فاعتقد أنه وصل إلى قمة مراحله، ويجب علينا المحافظة على مستوانا وتقديم جل جهدنا، فهي الأم والمعلمة والقدوة والمثل الذي نقتدي به. 
 
كلمه تودين توجهيها للمجندات الراغبات في الالتحاق بمدرسة خولة بنت الأزور؟
أخواتي...المجال العسكري مجال عز وفخر وشرف أتاحته لنا حكومتنا وهي فرصة نادرة وفريدة متمثلة في مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية، إن العمل العسكري عمل ممتع وعالم جميل لايعرفه إلا من خاضه واستمتع به، فأقول لكم من خلال تجربتي لو خيروني فلن اختار سوى العسكرية لأنها في خفاياها متعة وجهاد وعطاء وإصرار لايعرفه إلا من عايش تلك الأجواء، لاتستصعبوا التدريب أو الحجز، لأن فيهم مفتاح فهم الحياة العسكرية، ومن خلالها تسبرون أغوارها وتستشفون حلاوتها، وهي التي تحولكم من الأجواء المدنية إلى العسكرية.
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-04-03 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2014-02-01
2015-11-01
2015-12-01
2014-11-11
2014-12-20
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1128

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره