مجلة عسكرية و استراتيجية
تصدر عن مديرية التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة
الإمارات العربية المتحدة
تأسست في اغسطس 1971

2014-09-01

أكاديمية ربدان صرح وطني تعليمي فريد من نوعه

أكاديمية ربدان هي مؤسسة دولية تدريبية متخصصة، تتمتع بأرقى المعايير العالمية. وتتلخص مهمتها في تدريب وتعليم منتسبي الأجهزة المتخصصة في مجالات السلامة والأمن والدفاع وإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث للتصدي للتحديات والمخاطر المماثلة والمستقبلية، كما أنها أول أكاديمية في دولة الإمارات العربية المتحدة توفر تعليماً على أساس مزدوج، حيث تعترف بالمؤهلات التعليمية والخبرات السابقة، وتوفر نقاطاً قابلة للتحويل من دورة إلى دورة ومن وظيفة إلى أخرى.
 
حوار: المقدم ركن يوسف جمعة الحداد
 
وفي حوار خاص مع د. فيصل عبيد العيان، نائب الرئيس التنفيذي بأكاديمية ربدان عن أهداف الأكاديمية، والمزايا التي تحققها والدور الذي تقوم به، والبرامج التدريبية والتعليمية التي تقدمها في جميع المستويات في مجالات السلامة والأمن والدفاع وإدارة الأزمات والتأهب لحالات الطوارئ، ودور الأكاديمية في دعم وتشجيع الأبحاث العلمية والتزاماتها بالتطوير المستمر.
 
أهداف الأكاديمية
وأوضح الدكتور فيصل أن الأهداف الرئيسية التي تسعى أكاديمية ربدان إلى تحقيقها تتمحور حول توفير بيئة تعليم وتدريب وتوجيه أو تخطيط وظيفي متميز في مجالات السلامة العامة، والأمن، والدفاع، والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات، بحيث يكون هذا التدريب متكاملاً ومستنداً إلى معايير تلبي احتياجات المؤسسات وكذلك الأفراد في الدولة، كما تسعى الأكاديمية إلى توفير مرافق وأنظمة مزودة بأحدث التقنيات قادرة على خلق بيئة آمنة لحماية الأفراد والمرافق والمعدات والمعلومات.
 
مزايا ربدان
وفي سؤال آخر عن المزايا التي تتفرد بها الأكاديمية عن سواها من المؤسسات التعليمية، أجاب العيان بأن الأكاديمية تتصدر نهجاً جديداً في التعليم والتدريب يقوم على التكامل التام بين مختلف الأجهزة المختصة، كما تسعى إلى دعم جهود التكامل والتنسيق في مجال التدريب والتعليم، وخلق لغة مشتركة وبيئة متماسكة لتحقيق التوافق بين الأجهزة المختصة في مجالات العمليات المشتركة، كما أن الأكاديمية تأخذ على عاتقها أن تكون الرائدة في مجال التدريب والتعليم التعاوني، إدراكاً منها أن تكامل وتنسيق فرص التعليم والتدريب والقدرات والمعايير في بيئة تدريبية مترابطة ومثالية تلبي أفضل المعايير الدولية والتي ستسهم في التحسين المستمر لقدرات الكوادر البشرية المسؤولة عن حماية الوطن وممتلكاته، كما أن الأكاديمية تسعى إلى إعداد وتوفير برامج للتدريب والتعليم، فضلاً عن فتح مجال التعاون بين جميع المؤسسات والأطراف المعنية لتوفير أكبر عدد ممكن من الكوادر الوطنية البشرية المتخصصة في مجالات ذات الاهتمام.
 
المساقات والدورات التدريبية
ومن ناحية أخرى تناول الدكتور العيان مسألة توفير مجموعة متنوعة وغنية من المساقات والدورات التدريبية التي تهدف إلى دعم المؤسسات الحكومية ورفدها بالكوادر البشرية المؤهلة، حيث تتبع الأكاديمية منهجاً يهدف إلى عقد الدورات التي من تعزّز العمليات الموحدة والمشتركة بين جميع القطاعات، كما يهدف هذا المنهاج إلى عقد دورات تخصصية حول بعض المواضيع المهمة في مجال التعامل مع الكوارث والأزمات، كما تعمل الأكاديمية على عقد دورات قصيرة حول بعض المواضيع المحددة لتلبية الاحتياجات الملحة لجميع الشركاء، وتعمل الأكاديمية أيضاً على توفير برامج تدريبية مرنة، بحيث يمكن تجميع الدورات والساعات الدراسية فيها بطريقة تمكن المتدرب والطالب من الحصول على مؤهل معترف به ضمن إطار مؤهلات معترف به محلياً ودولياً.
 
البحث العلمي
وأشار نائب الرئيس التنفيذي للأكاديمية إلى أنهم حريصون على دعم الأبحاث العلمية وتشجيعها، كما أن الأكاديمية ملتزمة بالتطوير المستمر الذي سيؤدي بدوره إلى تعزيز السمعة والمكانة العالمية للأكاديمية، وتقديم التدريب والتعليم بطريقة ريادية تأخذ في الاعتبار ما نشر عن تنمية الذكاء والمعرفة وتسخيرها، الأمر الذي يؤدي إلى تحقيق الهدف الأسمى للأكاديمية والمتمثل في توفير أفراد مؤهلين لحماية الوطن وازدهاره. 
وتقوم أكاديمية ربدان بدور قيادي في مجالات بناء الخبرات الضرورية واستقطاب الخبراء من مختلف دول العالم.
 
برامج تعليمية
وأجاب أيضاً الدكتور العيان عن البرامج التعليمية التي تقدمها ربدان حيث أكد بأن الأكاديمية تقدم برامج تختص بإدارة استمرارية الأعمال والإدارة المتكاملة للطوارئ، معتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وهيئة الاعتماد الأكاديمي، كما أن هذه البرامج قد تم تطويرها مع مؤسسات تدريبية متخصصة في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، كما تعمل الأكاديمية على تطوير برامج تدريبية جديدة بهدف تلبية احتياجات المؤسسات العسكرية والأمنية، وتم تقديم طلبات اعتمادها للجهات المختصة بالدولة، وبانتظار الموافقة عليها في القريب العاجل.
 
شراكات استراتيجية
وعن سعي أكاديمية ربدان إلى إقامة شراكات استراتيجية مع مؤسسات دولية مرموقة لتحسين قدرتها على توقع المخاطر والتهديدات، قال الدكتور العيان: إن الأكاديمية تعمل على تحديث مناهج التدريب من خلال إدخال جميع المعلومات التي تحصل عليها الأكاديمية من الأبحاث العلمية التي تجريها أو من خلال الشركاء الدوليين بحيث تصبح المناهج التعليمية المستخدمة واقعية وملائمة للاحتياجات الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص والمنطقة بشكل عام، الأمر الذي سيؤدي إلى ضمان تطبيق المؤسسات الوطنية لأفضل الممارسات في التعامل مع المستجدات وسرعة الاستجابة لها.
 
كما أشار إلى أن الأكاديمية تقوم ببناء شراكات استراتيجية متينة وبناءة مع المنظمات الدولية والمحلية الرائدة، حرصاً منها على مواكبة المستجدات في مختلف مجالات اهتمام الأكاديمية، حيث ستعمل هذه الشركات على تحقيق تبادل المعلومات، وتقليص النفقات المترتبة على تدريب وتعليم مجموعة كبيرة من المنسبين، وإجراء الأبحاث والأنشطة المشتركة، وتأسيس برامج التبادل الطلابي وبرامج تبادل الزيارات، وتوليد المعارف الجديدة، وتعزيز القدرات والإمكانيات البحثية، كما ستسهم هذه الشراكات في توليد دخل إضافي للأكاديمية، وتعزيز المكانة العالمية لها، وزيادة الطاقة القدرة التعليمة لدولة الإمارات العربية المتحدة. كما ستلعب هذه الشراكات دوراً مهماً في تشكيل قاعدة أساسية تسهم في علاقات مثمرة وطويلة الأمد بين جميع الشركاء وحصولهم على أكبر فائدة ممكنة.
 
كادر وطني
وتطرق نائب الرئيس التنفيذي إلى أن الأكاديمية ستعمل على رفد الدولة بكادر وطني مؤهل على أعلى مستوى مجالات السلامة، والدفاع، والتأهب لحالات الطوارئ، وإدارة الأزمات، وهذا لن يتم إلى من خلال كادر قادر على اتخاذ الإجراءات الوقائية على نحو جماعي ومستدام ومتماسك ورادع بحيث يستمد هذا الكادر رؤيته من إيمانه الشديد بالعقيدة الوطنية المشتركة وحرصه على أمن وسلامة الوطن.
 
معايير عالية المستوى
وأكد العيان، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمتلك قدرات متميزة في مختلف المجالات، إلا أن التهديدات لا تتوقف عند حد معين، بل تزداد في تعقيدها وخطورتها يوماً بعد يوم، وبالتالي ينبغي على مختلف الدول أن تسعى إلى استحداث معايير جديدة خاصة بالتعليم والتدريب والتنسيق والبحث بحيث تتمكن من الاستجابة الآنية لجميع المستجدات والتهديدات والمخاطر، وعليه ستأخذ أكاديمية ربدان على عاتقها استحداث منهج خاص بالتعليم والتدريب يهدف إلى تعزيز التكامل بين جميع مؤسسات الدولة وبطريقة تعاونية ومشتركة ومتسقة لتصبح قدرة الوطن على حماية أمنه وازدهاره أعلى من أي وقت مضى. 
 
التدريب والتعليم التعاوني
وفي سؤال عن التدريب والتعليم التعاوني، أكد الدكتور فيصل العيان، أن الأكاديمية تأخذ على عاتقها أن تكون الرائدة في مجال التدريب والتعليم التعاوني، إدراكاً منها أن تكامل وتنسيق فرص التعليم والتدريب، والقدرات والمعايير في بيئة تدريبية مترابطة ومثالية تلبي أفضل المعايير الدولية سيسهم في التحسين المستمر لقدرات الكوادر البشرية المسؤولة عن حماية الوطن وممتلكاته وشعبه، ومن أجل ذلك تعمل الأكاديمية على إعداد وتوفير برنامج للتدريب والتعليم وفتح مجال للتعاون بين جميع المؤسسات والأطراف المعنية لتوفير أكبر عدد ممكن من الكوادر الوطنية البشرية المتخصصة في مجالات السلامة العامة، والدفاع، والأمن، والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات. 
 
القوات المسلحة وربدان
وتحدث الدكتور العيان عن التعاون بين القوات المسلحة وأكاديمية ربدان حيث أكد بأن القيادة العامة للقوات المسلحة وقعت إتفاقية مع الأكاديمية خلال مؤتمر الأمن ودرء المخاطر «آيسنار 2013» تشمل التعاون والتدريب والتعليم وتطوير القدرات البشرية.
 
التمكين المهني
وتطرق الدكتور فيصل العيان في حديثه إلى أن الأكاديمية ستعمل جاهدة لتقديم وتنسيق برامج تدريبية وتعليمية تناسب جميع المستويات، ابتداء بالدورات القصيرة وانتهاء بالبرامج التي تنتهي بمنح شهادات أكاديمية معتمدة. مشيراً إلى أنه يمكن للطلاب أو الموظف أن يختار التخصص في بعض المجالات الدقيقة، أو أن يقوم بالالتحاق بمزيد من الدورات بحيث يتمكن من الحصول على مؤهلات معتمدة، كما أنه يستطيع تجميع الساعات الدراسية أو الأكاديمية بطريقة مرنة تتناسب مع المسارات الوظيفية المختلفة وأنماط حياة المشاركين في هذه الدورات.
 
أفضل المعايير الدولية
ولخص نائب الرئيس التنفيذي بشفافية بالغة الفوائد التي يمكن أن تحققها الأكاديمية للدولة في مجال مواجهة الكوارث والأزمات، حيث إنها ستعمل على تعزيز الأمن الوطني للدولة من خلال إنشاء إطار وقائي مشترك ومترابط، كما ستوفر منهجاً مشتركاً يعمل على توحيد جهود المؤسسات المختلفة وتكاملها، وزيادة فعالية العمليات المشتركة وكفاءتها، كما ستسهم في رفد الدولة والمجتمع بالكفاءات الوطنية المدربة، ليس من خلال تقديم البرامج التدريبية والتعليمية فقط، بل من خلال وضع المسارات الوظيفية المستقبلية للمتدربين في مجالات السلامة، والأمن، والدفاع، والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات أيضاً، هذا بالإضافة إلى تقديم وتوفير أفضل النظم والتكنولوجيا المستخدمة في مجال مواجهة الكوارث، وتوفير صرح متميز لإجراء الأبحاث العلمية والمشاريع التطويرية المشتركة التي تسهم في تعزيز قدرات الحماية المستقبلية للدولة، وتوفير فرص تدريبية وتعلمية وتوظيفية متميزة للمواطنين، الأمر الذي يسهم في تعزيز تطبيق برنامج توطين، وأخيراً جعل دولة الإمارات الدولة الأولى في العالم التي تقدم التدريب والتعليم المشترك والمختص بالحماية، والأمن والدفاع، والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات في مكان واحد فقط 
 


اضف تعليق

Your comment was successfully added!

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

اغلاق

تصفح مجلة درع الوطن

2017-03-01 العدد الحالي
الأعداد السابقة
2016-12-04
2014-06-01
2016-12-04
2014-02-01
2015-11-01
2015-12-01
2014-11-11
2014-12-20
.

استطلاع الرأى

مارأيك في تصميم موقع درع الوطن الجديد ؟

  • ممتاز
  • جيد جداً
  • جيد
عدد التصويت 1108

مواقيت الصلاه

  • ابو ظبي
  • دبي
  • الشارقه
  • عجمان
  • ام القيوين
  • راس الخيمة
  • الفجيره